آراء متنوعة

دروس من حرب فيتنام الثانية

لفتت الأزمة الأوكرانية الانتباه إلى تجربة تلك الشعوب التي تمكَّنت من الدفاع عن حقها في تقرير مصيرها بشكل مستقل، والفوز في المعركة ضد خصم رهيب، كما هو حال سكان دونباس في عصرنا الحالي، الذين تعرضوا للتمييز والاضطهاد و«الروسوفوبيا» طوال مدة ثماني سنوات من قبل نظام كييف القومي المتطرف، المُتحكَّم فيه من الخارج.
فقد خاض الوطنيون الفيتناميون، في الفترة الممتدة بين عامي 1946 – 1954، خلال حرب فيتنام الأولى، كفاحاً بطولياً من أجل تحرير البلاد من احتلال فرنسا المدعومة من الولايات المتحدة، وتُوّج هذا النضال بانتصار الفيتناميين. ومع ذلك، فقد تم، كما هو معروف، تقسيم البلاد على طول خط العرض 17 إلى منطقتين، حيث أنشأت الولايات المتحدة في جنوب البلاد نظاماً مسانداً لها، كان من المفترض أن يقاوم نفوذ الاتحاد السوفياتي والصين في تلك المنطقة.
وفي أوائل الستينات من القرن الماضي، بدأت حرب فيتنام الثانية، التي شاركت فيها الولايات المتحدة بشكل مباشر، وأرسلت قواتها لمدة ثماني سنوات إلى فيتنام، وكما الحال دائماً، بذريعة دعم الديمقراطية. بيد أن هذه الحرب، التي قدمت فيها موسكو مساعدة لا تقدر بثمن للفيتناميين، انتهت بحلول عام 1975، وعلى الرغم من الأعمال الهمجية للأميركيين وحلفائهم، بانتصار باهر للوطنيين الفيتناميين الذين حرروا الجزء الجنوبي من البلاد، ليصبح جزءاً من جمهورية فيتنام الديمقراطية الموحدة ذات السيادة.
لم يكن الوضع بالنسبة لموسكو سهلاً. ففي عام 1962، كادت أزمة الكاريبي، التي أثارها نشر الصواريخ النووية الأميركية في تركيا بالقرب من حدود الاتحاد السوفياتي في عام 1961، تؤدي إلى حرب عالمية ثالثة. لكن طرفي الأزمة تمكَّنا من الاتفاق، وانخفض على أثرها بشكل ملحوظ مستوى دعم موسكو لجمهورية فيتنام الديمقراطية (فيتنام الشمالية) في الفترة ما بين 1962 و1964، على الرغم من أن تعاطفها كان إلى جانب الفيتناميين. ومن المحتمل أن هذا جاء نتيجة الدروس التي استخلصتها القيادة السوفياتية من هذه الأزمة برئاسة نيكيتا خروتشوف، الذي بات يخشى تحمّل مخاطر جديدة مرة أخرى.
ومع تفاقم الوضع، كان على موسكو اتخاذ قرارات جديدة. ففي اجتماع للمكتب السياسي، قارن وزير الخارجية آنذاك أندريه غروميكو ذلك الوضع بالوضع الذي كان قبل الحرب العالمية الثانية، إذ كان معقداً بسبب تدهور العلاقات بين الاتحاد السوفياتي والصين، بقيادة ماو تسي تونغ. وتكثفت المناقشات في الاجتماعات المغلقة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي للاتحاد السوفياتي، حول السياسة التي يجب اتباعها تجاه حرب فيتنام. بينما أصبح ليونيد بريجنيف في أكتوبر (تشرين الأول) 1964، زعيماً للبلاد بدلاً من خروتشوف بعد إزاحة الأخير عن السلطة.
اليوم، بالتعرف على مجموعة الوثائق الجديدة التي رفعت عنها السرية، يمكننا رؤية كيف أن موسكو في عام 1965، عندما لم يعد انخراط الولايات المتحدة يتوقف عند المشاركة في الحرب الأهلية بجنوب فيتنام، حيث عززت جبهة التحرير الوطنية مواقعها، وتحول في فبراير (شباط) إلى قصف مكثف لجمهورية فيتنام الديمقراطية والتدخل العسكري الشامل، قررت موسكو زيادة الدعم العسكري للأصدقاء الفيتناميين، مع عدم التورط في الحرب نفسها، ومحاولةَ استخدام العامل الفيتنامي لتطبيع العلاقات مع الصين، التي باتت تدعم فيتنام أيضاً.
وفي اجتماعات المكتب السياسي، تم النظر في مقترحات مختلفة، بما في ذلك الرد على طلب قيادة جمهورية فيتنام الديمقراطية، لإبرام اتفاق من شأنه أن ينص على مساعدة أحد الطرفين للآخر في حال وقع هجوم من الخارج على أحدهما. وعلى وجه الخصوص، تم اقتراح إرسال متطوعين سوفيات إلى الحرب، التي كانت واقعياً قد بدأت بالفعل. وفي اجتماع فبراير (شباط)، وقف أعضاء المكتب السياسي الأكثر نفوذاً ضد التدخل المباشر في الحرب بفيتنام، بعيداً عن الاتحاد السوفياتي، بمن فيهم أنستاس ميكويان الذي قال: «ليس هناك من ضرورة للرد بهذا الشكل»، ونيقولاي بودغورني الذي قال: «بالكاد من الضروري الدفاع»، و«لا داعي للانخراط في حرب»، و«لا حاجة لإرسال متطوعين أيضاً»، و«لقد كانت لنا واقعة مع كوبا، التي بالكاد خرجنا منها»، فيما قال أندريه كيريلينكو: «من الضروري تقديم مساعدة عسكرية ملموسة للفيتناميين»، وقال روديون مالينوفسكي: «ليست هناك حاجة للمشاركة في الأعمال القتالية»، وقرروا بعدها مواصلة محاولات التنسيق مع بكين، على الرغم من المشاكل القائمة بين البلدين التي حالت دون التعاون وفقاً لمصلحة الدولتين، حتى في نقل المعدات العسكرية والأسلحة إلى فيتنام.
لكن تنسيق الإجراءات مع جمهورية الصين الشعبية لم ينجح بأي شكل من الأشكال، وأصبحت العلاقات بين الحزبين الحاكمين والدولتين أكثر عدائية، خصوصاً مع بدء ما يسمى «الثورة الثقافية» في عام 1966. لكن هذا لم يمنع موسكو من زيادة المساعدة بشكل حاد لفيتنام، في إطار النهج الذي اختارته القيادة، خصوصاً منذ شهر يوليو (تموز) 1965، والتي مثلت تحولاً جذرياً في الحرب. إجمالاً، منذ ذلك الوقت وحتى نهاية عام 1974، شارك 6359 من الضباط والجنرالات السوفيات، وأكثر من 4500 رقيب وجندي، في حرب فيتنام كمستشارين ومدربين. وكانت مساهمة الروس في انتصار الأسلحة الفيتنامية هائلة.
وفي يونيو (حزيران) 1969، في الاجتماع الدولي للأحزاب الشيوعية والعمالية في موسكو، وفي الجلسات التي صادف أنني عملت فيها عندما كنت شاباً، كمترجم فوري للغة العربية، سعى الأمين العام للحزب الشيوعي ليونيد بريجنيف لنزع فتيل التوتر الخطير في العلاقات بين موسكو وبكين، معولاً على دعم مجتمع الأحزاب الشيوعية، واقترح إنشاء نظام للأمن الجماعي في آسيا على أساس نبذ استخدام القوة في العلاقات بين الدول، واحترام السيادة وحرمة الحدود، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، إلخ. بيد أن الأمل في الوصول إلى الإجماع اللازم لم يتحقق: ذلك أن 16 حزباً شيوعياً، جميعها من دول آسيوية، تقع بشكل أو بآخر ضمن دائرة نفوذ بكين، رفضت دعم هذه الفكرة. لذلك، لم يتم تضمينها في الوثيقة النهائية، كما خُطط لذلك في موسكو. وما زلت إلى يومنا هذا أتذكر تلك المناقشات الساخنة التي دارت حينها بين الوفود حول هذه المسألة. ومع ذلك، لم يتم دعم اقتراح موسكو، ليس فقط في الصين، حيث كان هذا متوقعاً، بل وفي مركز القوة الثالث في العالم، بالولايات المتحدة. فالرئيس نيكسون، خلال رحلة إلى آسيا في صيف عام 1969، تحدث بشكل سلبي للغاية عن هذا الاقتراح.
وكان واضحاً بالنسبة للقيادة السوفياتية أنه من أجل درء التهديد الخطير للحرب، كانت هناك حاجة إلى إجراءات أخرى، بالطبع، ذات طبيعة سياسية ودبلوماسية قبل كل شيء، ومن بينها الإشارات التي تم إرسالها من موسكو حول الاستعداد المزعوم للقيادة السوفياتية للنظر بجدية في مسألة توجيه ضربة استباقية للمنشآت النووية الصينية. ويجدر القول إنه حتى الولايات المتحدة أثناء رئاسة جون كيندي، وجهت تهديداً مشابهاً. والآن، في عام 1969، وفقاً للمؤلف الأميركي ريموند غارتوف، يُزعم أن ممثلي الاتحاد السوفياتي استشعروا بشكل غير رسمي رد الفعل الأميركي المحتمل على عمل عسكري وقائي ضد المنشآت النووية الصينية. لذلك، هذا الأمر لم يكن خدعة. وساعد العامل الفيتنامي في تجنب الحرب هنا.
في العام نفسه، توفي رئيس جمهورية فيتنام الديمقراطية هوشي منه، ووافق الجانب الصيني على عقد اجتماع مع الوفد السوفياتي برئاسة أليكسي كوسيغين في مطار بكين، الذي كان في طريقه إلى موسكو من هانوي. وتم خلال الاجتماع التوصل إلى بعض الاتفاقات بشأن القضايا الحدودية المتنازع عليها. وأكدت بكين مكانتها الجديدة في نظام العلاقات الدولية، ليس فقط كأحد مراكز القوة الإقليمية، بل أيضاً كأحد مراكز القوة العابرة للأقاليم. وحسبما لاحظ العالم الروسي أليكسي بوغاتوروف والخبير الأميركي ر.كلوف، فإن المواجهة الثنائية في شرق آسيا تحولت إلى مواجهة ثلاثية. ولكن، يبدو لي أن عناصر النظام متعدد الأقطاب بدأت بالفعل في الظهور في العالم منذ تلك الفترة إلى جانب النظام ثنائي القطب.
مصطلح «ثلاثي الأقطاب» ليس صحيحاً تماماً، لأن الأقطاب كالعادة هي ثنائية. ولكن، إذا حدث انتكاس للقطبية الثنائية في المستقبل، فسيتعين على الصين بالتأكيد أن تصبح أحد القطبين. ولحسن الحظ، ترتبط روسيا والصين اليوم بعلاقات شراكة شاملة وثيقة وتفاعل استراتيجي، بحيث يمكن نسيان الفترة الإشكالية القصيرة في علاقاتهما إلى الأبد.

* نقلا عن “الشرق الأوسط”

 

الكاتب
فيتالي نعومكين

عنوان المقال

دروس من حرب فيتنام الثانية

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.