آراء متنوعة

درس كورى لكل مَن يعمل أو سيعمل فى الدولة

مازلنا مع منتدى شباب العالم، الذى انتهت فعالياته أمس، حيث كان اليوم الرابع والأخير من أيام المنتدى، وسبقه يومان فى جلسات تحضيرية.

بالأمس، كان حفل تخرج دفعة جديدة من الأكاديمية الوطنية للتدريب، التى تم إنشاؤها منذ أربع سنوات بقرار جمهورى، وتنفيذًا لإحدى توصيات المؤتمر الوطنى الأول للشباب قبلها بعام فى شرم الشيخ. تهدف الأكاديمية إلى تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم، كما تقول وثائق الأكاديمية.

قالت د. رشا راغب، المدير التنفيذى للأكاديمية، فى كلمتها، أمس، خلال الحفل، إن الأكاديمية نجحت فى تدريب أكثر من 28820 متدربًا من مصر وإفريقيا، وأضافت: «ونحن مستعدون لليمن أيضًا». وإنهم تبنوا عددًا من المبادرات القومية الهادفة إلى تطوير إمكانيات ومهارات العاملين بالدولة، ودرّبوا الآلاف من العاملين بالدولة فى كافة المحافظات، وأبْدَت فخرًا بتقديم الخدمات الاستشارية لعدد من الوزارات.

كان هناك العديد من الكلمات والشهادات من شركاء دوليين ومؤسسات مهمة متخصصة فى هذا المجال. أيضًا كانت مشاركة بعض الخريجين متميزة.

لكن أكثر ما توقفت أمامه وجذبنى حديثه كان «هوا تشيل»، ممثل المعهد الوطنى لتنمية الموارد البشرية بكوريا الجنوبية «NHI»، وهو أحد الشركاء الدوليين للأكاديمية الوطنية للتدريب، والذى وجّه فى البداية رسالة تقدير إلى الشعب المصرى.

كان من أكثر ما قال خلال كلمته المسجلة جذبًا لانتباهى: «رسالتى واضحة وبسيطة، اجعلوا شعب مصر نصب أعينكم فى كل شىء تقومون به». واستمر فى محاضرة قصيرة عميقة لو استوعبها كل مَن يتعرض للعمل العام وخدمة المواطنين لكان وضع المجتمع فى مكان مختلف. استخدم طوال كلمته تعبير civil servant، الذى يعنى مَن يقدم الخدمة للجمهور، للمواطن، فى كل موقع حكومى وعام، أى كل العاملين فى مجال الحكومة والخدمة العامة. كان يقولها بنبرة تقدير واحترام لطبيعة العمل فى «خدمة» المواطن.

وأضاف فى كلمته: «اتخِذوا كافة قراراتكم وأنتم دائمًا تدركون أن هناك أناسًا من الممكن أن يتأثروا بها (…) أهم سمة فى الموظف الحكومى هى التمكن من فهم الناس، الذين يتأثرون بنتيجة عمله بوصفه موظفًا حكوميًا».

وتابع: «انظروا لكل المواقف من وجهة نظر العميل (الذى هو المواطن) وليس من وجهة نظر الإدارى أو مُقدِّم الخدمة، فكلما استمعتم لأصوات المصريين وانعكست فى قراراتكم كدولة، زادت ثقة العامة فى القرارات».

أتمنى لو أن مناهج الأكاديمية ترجمت هذا الدرس البسيط العميق.

* نقلا عن ” المصري اليوم “

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

 

الكاتب

عبد اللطيف المناوي

عنوان المقال

درس كورى لكل مَن يعمل أو سيعمل فى الدولة

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.