دراسة تؤكد: التشابه بين الفيروسات التاجية والجينات البشرية يعزز العدوى

منذ أن انتشر فيروس كورونا COVID-19 في ووهان ، الصين ، والآن في جميع أنحاء العالم ، حيث أصاب أكثر من 10 ملايين شخص وتسبب في أكثر من 500000 حالة وفاة، و تخضع بيولوجيا وانتشار الفيروس لتدقيق علمي مكثف منذ ذلك الحين ، بالنظر إلى الحاجة الملحة لوقف انتشار الفيروس بلقاح فعال أو مضاد للفيروسات.
 
وأظهرت دراسة جديدة أن نسبة التشابه في الجينوم الفيروسي قد تزيد من الميل إلى إصابة البشر بسبب الخصائص الجزيئية المتطابقة في بعض جينات المضيف، مما يزيد من قابلية المضيف للفيروس.
 
تهدف الدراسة الحالية التي أجراها باحثان في جامعة بوينس آيرس بالأرجنتين، إلى تحديد الأنماط الجزيئية الفيروسية ، والتي تعكس آلية الخلية المضيفة ، وبالتالي ، هي البنية الجينية الفيروسية المفضلة لقابلية الفيروس المثلى وقابلية الإنسان للإصابة. 
 
 
كان للعلماء هدفان: أولا الكشف عن الطبيعة الجزيئية والتكيفية لثلاث مجموعات رئيسية من الفيروسات البشرية وكذلك لمعرفة عوامل الخلية المضيفة، ثانيًا :  تحديد تلك الجينات الفيروسية الضرورية للتكرار والجينات البشرية المطلوبة لنفس العملية.
 
نظر الباحثون إلى حوالي 500 تسلسل جينوم وفقا لتقرير موقع ” news-medical” ، بما في ذلك SARS و MERS و SARS-CoV-2 ، ثم اختار الباحثون 463 جينًا عالي التعبير في أنسجة الرئة للمضيفات البشرية .
 
وتشير الدراسة إلى أن تكاثر الفيروس في البشر أسهل مع تجميع البروتين الخاص بالفيروس مع الجينات البشرية التي تُظهر المطابقة الجزيئية ، مما يجعل تجميع الفيروس والتشكيل المناعي أسهل، ويمكن أن يفسر هذا أيضًا بعض آثار العدوى الفيروسية التي لا تكون بسبب إصابة فيروسية مباشرة.
 

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

شاهد أيضاً

FDA تحذر من 20 نوع معقم يد يحتوى على كحول الخشب السام

  أضافت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA المزيد من معقمات اليدين إلى قائمتها المتزايدة من …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x