دراسة: الحمل فى السن المتقدم خطر على صحة الأطفال الذكور

 
الحمل فى السن المتقدم للأم يحمل الكثير من الخطورة والمضاعفات على صحة المرأة والجنين ويجعله أكثر عرضه للإصابة بالعيوب الخلقية، وهو ما أكدته دراسة بحثية جديدة بجامعة كامبريدج أوضحت أن الأطفال المولودين لأمهات أكبر سناً قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في القلب.
 
ووفقا لتقرير لصحيفة “ديلى ميل البريطانية” وجدت الدراسة التي أجرتها جامعة كامبريدج أن التغييرات في المشيمة للأمهات الأكبر سناً يمكن أن تلحق الضرر بصحة الأطفال الذكور.
 
وكانت الأمهات الأكبر سناً في البحث تبلغ من العمر 35 عامًا أو أكبر وتُعتبر حالة حمل من أمراض الشيخوخة.
 
وقال الباحثون إن المشيمة أصبحت أقل كفاءة في نقل العناصر الغذائية والأكسجين إلى الأجنة مع تقدم الأمهات في السن، ولقد وجد العلماء في الماضي أن الأمومة الأكبر سنا يمكن أن يكون لها آثار صحية ضارة على طفل ، ويقول باحثو كامبريدج الآن أن السبب في ذلك هو أن المشيمة لا تميل إلى العمل بشكل جيد. 
 
وقالت الدكتورة أماندا: “مع ارتفاع متوسط عمر الحمل الأول عند النساء أعلى وأعلى ، من المهم للغاية فهم كيفية تفاعل عمر الأم وجنس الطفل لتحديد الحمل وصحة الطفل اللاحقة”، وقال الباحثون إن المشيمة ، وهي عضو يربط الأم بالطفل أثناء وجوده في الرحم ، “حيوية للغاية”.

ما هي المخاطر الصحية المترتبة على الحمل المتأخر؟
صعوبة أكبر في الحمل في البداية ، مع الصعوبات الشخصية والنفسية التي يمكن أن يسببها ذلك.
 
 زيادة خطر حدوث مضاعفات لكل من الأم والرضيع أثناء الحمل والولادة، خطر أكبر من مشاكل صحة الأم العامة ، مثل ارتفاع ضغط الدم ، والتي يمكن أن تسهم في مضاعفات، بالإضافة إلى ارتفاع خطر الإجهاض لدى النساء فوق سن 35، وارتفاع خطر الإصابة بتوأم أو ثلاثة توائم ، وهو نفسه يرتبط بزيادة خطر حدوث مضاعفات، وزيادة فرصة إنجاب طفل يعاني من خلل خلقي ، مثل متلازمة داون، زيادة خطر الإصابة بتسمم الحمل، وزيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة ، مثل المخاض المطول أو الحاجة إلى الولادة القيصرية أو الولادة الميتة. 
 
وأضافت الدراسة البحثية أن التغيرات الوراثية في المرأة مع تقدمها في العمر يمكن أن تؤثر على كيفية عمل المشيمة.
 
استخدمت الدراسة الفئران  لأن بيولوجها يشبه البشر وجدت أن الأطفال من كلا الجنسين لم تنمو كبيرة في المشيمة من النساء الأكبر سنا، 
وكان الذكور أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب مع تقدمهم في السن لأن الأم كان لها شكل داخلي مختلف وأصبحت أقل كفاءة، لكن الأطفال الإناث لا يعانون من نفس الخطر.
 
قال العلماء إنه ، في مزيج من الأم الأكبر سنا والإناث ، فإن المشيمة “أظهرت في الواقع تغييرات مفيدة في التركيب والوظيفة من شأنها أن تزيد من دعم نمو الجنين”.
 
 
 

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

جراند ماستر لبنى أحمد توضح الطرق البسيطة التى من خلالها نستطيع علاج الأمراض بالطاقة الحيوية

في كل اسم من أسماء الله الحسنى كنز كبير علينا استثماره في صحتنا وفي حياتنا، …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن