اخبار عربية وعالمية

دحض ما أشيع عن مطلب صلاح الخيالي من أجل التمديد مع ليفربول


أكدت صحيفة “ليفربول إيكو” الإنجليزية على أن النجم محمد صلاح لم يطالب براتب ضخم من أجل تمديد عقده مع ليفربول، دون أن تكشف عن مطالب الدولي المصري.
وكانت صحيفة “ميرور” الإنجليزية قد أكدت في وقت سابق أن صلاح طلب في المفاوضات رفع راتبه بنسبة تتجاوز 100%، ليحصل على 583 ألف يورو أسبوعيا، بدلا من 233 ألف يورو التي يحصل عليها حاليا.وبات تجديد عقد صلاح الذي ينتهي في يونيو 2023، أولوية لدى النادي الإنجليزي، الذي نجح في تجديد عقود  نجوم الفريق هذا الصيف.وتمكن ليفربول من تجديد تعاقد جوردان هندرسون، وفابينيو، وأليسون بيكر، وفيرجيل فان دايك، وأندي روبرتسون، وترينت الكساندر أرنولد، ولم يتبق له من القوام الأساسي للفريق سوى محمد صلاح.
وسيحرص ليفربول على مكافأة صلاح، بعدما أن سجل 127 هدفا وصنع 49 آخرين في 206 مباراة لعبها بقميص “الريدز” في كافة البطولات.يذكر أن صلاح قدم إلى ملعب “أنفيلد” من روما الإيطالي صيف 2017 ليصبح أحد أبرز نجوم النادي الأحمر الإنجليزي.المصدر: “وكالات”

 

قراءة الموضوع دحض ما أشيع عن مطلب صلاح الخيالي من أجل التمديد مع ليفربول كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.