خيبة الأمل تطارد سكان الموصل.. المستشفيات المدمرة تصارع من أجل البقاء

خيبة الأمل تطارد سكان الموصل.. المستشفيات المدمرة تصارع من أجل البقاء
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر خيبة الأمل تطارد سكان الموصل.. المستشفيات المدمرة تصارع من أجل البقاء

رووداو – أربيل

تعرضت البنية التحتية الصحية في الموصل لأضرار شديدة، خاصة أن داعش لم يتردد في أن يتخذ منها مقرات لمسلحيه خلال المعارك، ما عرضها لقصف جوي ومدفعي كثيف. ودمرت الحرب مع تنظيم داعش 9 مستشفيات من أصل 10 في مدينة الموصل بجانبيها الأيسر والأيمن، في الوقت الذي نُهبت فيه مراكز صحية أو أحرقت بواقع 76 مركزًا صحيًا من أصل 98.

وتعاني المستشفيات والعيادات الخاصة من نقص في التجهيزات الطبية فضلا عن الأدوية، وهو ما يدفع كثيرا من الأهالي للسفر خارج المدينة من أجل العلاج، حرصا على سلامتهم.

المواطن يوسف عزيز ، قال “قبل مجيء داعش كان لدينا مستشفيات من الدرجة الاولى ومتوفر فيها جميع المستلزمات، قبل أن يدمر داعش جميع المستشفيات”. موضحاً “أصبح المريض يعاني كثيرا والعمليات الجراحية باهظة الثمن، ويصل بعضها أكثر من مليون ونصف دينار “.

وأضاف أن المريض يموت وهو لا يمتلك المال ونطالب رئيس الوزراء إعادة اعمار المستشفيات لإعانة المواطن الذي لا يمتلك قوت يومه بينما لا تتوفر الأدوية في المستشفيات”.

ورغم أن الموصل اشتهرت منذ عقود بالمستوى المتقدم لأطبائها ومستشفياتها فإن ظروف الحرب الأخيرة دفعت معظم هؤلاء الأطباء للخروج من المدينة، والاستقرار في إقليم كوردستان أو بغداد أو خارج العراق.

عضو مجلس نينوى غزوان الداودي، يقول ” هناك تدني بمستوى الخدمات فيما يتعلق بالواقع الصحي، وكذلك تدمير البنى التحتية ونحن في مجلس محافظة نينوى تم استضافة مدير صحة نينوى قبل شهر تقريباً حول تردي الواقع الصحي والخدمات في المستشفيات الحكومية حيث افاد بأن هناك وصاية من وزارة الصحة على جميع المستشفيات من حيث قلة الدعم والاجهزة وذكر ايضا بأن هناك ٢ مليار دينار من جباية المستشفيات تذهب الى وزارة الصحة بينما تتقاعس الوزارة عن شراء الاجهزة الطبية والادوية”. مضيفاً “تم التصويت في الجلسة على رفع الوصاية عن دائرة صحة نينوى، وسوف نقوم بمراقبة عمل دائرة صحة نينوى بالرغم من الدمار الكبير الذي تعرضت له مستشفيات الموصل بفعل عصابات داعش او الحرب”.

وأضاف، اليوم نحن في مرحلة التأهيل للمستشفيات من قبل المنظمات الدولية والدول المانحة خاصة في الجانب الأيمن، بينما هناك مستشفيات تعمل وفقا لإمكانيات محدودة.

يعاني أهالي الموصل من ضعف الخدمات الصحية المقدمة في مدينتهم، ويقولون إنه لا وجود لأي بادرة لتنشيط الواقع الصحي؛ فركام المستشفيات لا يزال على حاله.

المواطن أحمد باسل، قال إن “المستشفيات دمرت بفعل الحرب؛ لكن على الحكومة والجهات المعنية إعادة الحياة وهناك فقط جهاز واحد لتفتيت الكلى وعمليات القسطرة كذلك والناس لا تمتلك الأموال الكافية للعلاج ولدينا فقط مستشفى السلام والمستشفى العسكري”.

وتتراوح نسب الدمار في مستشفيات الجمهوري وابن سينا والأورام بين 80 في المائة و100 في المئة. أما مستشفى الموصل العام فوصلت نسبة الدمار فيه إلى 40 في المئة.

مدير مستشفى السلام، رعد عبدالهادي ايوب ، يقول “بعد الحرب على مدينة الموصل تعرضت مؤسساتنا الصحية والمراكز الى دمار شبه كامل، وشمل الدمار البنى التحتية والأجهزة الطبية”. مضيفاً هناك قفزة في تقديم الخدمات الصحية ولكن الزخم كبير جداً لذا نرجو من وزارة الصحة تقديم المزيد من الدعم وتجهيز المستلزمات الطبية الحديثة خدمة للمواطن”.

الموصل التي سيطر عليها تنظيم داعش قرابة ثلاثة أعوام، بدءاً من يونيو 2014، شهدت تدميراً كبيراً لأغلب مؤسساتها المدنية وبُناها التحتية بسبب المعارك التي شهدتها بين القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، وانتهت بإعلان رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، بتحقيق النصر في 10 تموز 2017.

وكان جانب المدينة الأيسر شهد عودة نسبة كبيرة من سكانه النازحين؛ لكون بيوته لم تتضرر جميعها، لكنه برغم ذلك يعاني من تدمير في بناه التحتية التي لم تشهد بدء إعادة التأهيل، فيما الحياة لم تدب في جانب المدينة الأيمن الذي تدمر بشكل كامل.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر خيبة الأمل تطارد سكان الموصل.. المستشفيات المدمرة تصارع من أجل البقاء نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

نائبة تقترح 3 حلول للحلبوسي لتقليل مصروفات اعضاء مجلس النواب

نائبة تقترح 3 حلول للحلبوسي لتقليل مصروفات اعضاء مجلس النواب اخبار العراق – زوار موقعنا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن