اخبار الكنيسة الكلدانية

خورنة سيدة كلدو في باريس تحتفل بقداس ليلة القيامة

احتفل أبناء كنيسة سيدتنا العذراء سيدة كلدو في باريس بعيد القيامة يوم سبت النور ١٥ نيسان ٢٠١٧.
ابتدأ القداس بإعلان "القيامة" الذي تجسد بتبادل سلام القيامة ونورها، وفِي الموعظة أشار الأب فادي ليون الى أهمية التأمل في معنى القيامة انطلاقا من شخصية أساسية في الحدث الا وهي "مريم المجدلية" التي تمثل صورة الكنيسة الاولى وصورة كل من يرغب في الوصول الى "القائم من الأموات". تمثلت خطوات المجدلية للتعرف على يسوع المسيح الحي في "الالتفاف الى الوراء ورؤيته واقفا خلفها" اَي التعمق في كل ما قاله وعمله لها يسوع خلال حياته بينهم، واكتشاف هويته الإلهية بانه "حي وسيقوم من بين الأموات"، فالقيامة هي تذكر مستمر وحي لعمل الرب يسوع في حياتنا اليومية رغم آلامنا وصلباننا وظلامنا".
 تخللت الصلاة قراءات طقسية وإنجيل القيامة، وكان للجوق والشمامسة دور في اغناء الرتبة من خلال تراتيل طقسية وتراثية تشير الى الحدث العظيم في حياة الكنيسة من حيث كونه "هوية الكنيسة الاصلية، شاهدة القيامة".
وكان لقصة اللص اليميني مكانة في القداس، حيث تم أداؤها وترتيلها من قبل شباب وشابات الجوق بحسب المقامات الأصلية.
حضور المؤمنين كان مميزا هذه السنة، وصلى الجميع مع المتألمين والمضطهدين.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x