خمس سنوات مرت للذكرى المؤلمة التي طالت مؤمنينا في الموصل وسهل نينوى، حيث اجبر اهلنا للنزوح الى عنكاوا الحبيبة وغيرها من مدن الإقليم.

خمس سنوات مرت للذكرى المؤلمة التي طالت مؤمنينا في الموصل وسهل نينوى، حيث اجبر اهلنا للنزوح الى عنكاوا الحبيبة وغيرها من مدن الإقليم.
نستذكر بألم ومرارة الإبادة الجماعية التي اختبرها مؤمنينا في الموصل وسهل ونينوى، ولكننا نستذكر بإيمان وشكر عظيم لربنا والهنا العطاء السخي الذي قدمه كهنتنا وراهباتنا ومؤمنينا في عنكاوا وشقلاوة وكويسنجق وارموطة في تلك الازمنة العصيبة.
لقد شهدت محبة ايبارشيتنا الصادقة وكيف فتحوا قلوبهم قبل بيوتهم لاستقبال شعب الله الذي هجر قسرا. عملت مع كهنة الايبارشية الرائعين وشبيبتنا المباركة ورجال ونساء الخدمة الطيبين الذين تطوعوا محبة، وهرعوا كل حسب موهبته وما انعم الله عليه من نعمة وقدموا الوقت والجهد ليخففوا ألم اخوتهم وأخواتهم في الإيمان لكي لا يبقى فيهم محتاج.
لقد شهدنا جميعا معجزة حقيقية حصلت كل يوم، فإلهنا وربنا بارك الخمس الأرغفة والسمكتين التي كانت لنا لتشبع اكثر من ١٣٠٠٠ الف عائلة ولمدة ثلاث سنوات، وليعيشوا بكرامة.
كنائس العالم تشهد لعطاء الايبارشية وسخاء أهلها، واعترافهم بخدمتنا محط فخر لنا جميعا، فالتاريخ لن ينسى ضيافة ايبارشية أربيل للنازحين ومرافقتهم بالمحبة.
بارك يا رب عنكاوا واهلها الطيبين.
بارك يا رب شقلاوة واهلها الطيبين.
بارك يا رب ارموطة وكويسنجق واهلها الطيبين.
المطران بشار متي وردة
رئيس أساقفة أيبارشية أربيل الكلدانية
7-8-2019

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو يتفقد أعمال صيانة كاتدرائية أم الأحزان في الشورجة

البطريرك ساكو يتفقد أعمال صيانة كاتدرائية أم الأحزان في الشورجة إعلام البطريركية تفقد غبطة أبينا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن