مقالات دينية

حيث يكون الأسقف هناك الكنيسة

حيث يكون الأسقف هناك الكنيسة

بقلم / وردا إسحاق قلّو

       بدأ النظام الأسقفي في الكنيسة منذ عهد الرسل ، ففي إنطاكيا تأسست المسيحية على يد الرسولين بطرس وبولس ، وأصبحت مركزاً للإنطلاق إلى آسيا الصغرى وأوربا ، وكان القديس أغناطيوس هو الأسقف الثالث على أنطاكيا في القرن الثاني . أما الأسقفيات الرئيسية فهي ( روما – قسطنطينية – أسكندرية – إنطاكيا – أورشليم ) فكل منها تحتوي على كرسي بطريركية يتبعه عدة أسقفيات أو أبرشيات يرأس كل منها أسقف .

    الله هو مصدر الوحدة ، ويريد الوحدة لكنيسة ، ، لأن يسوع أسس كنيسة واحدة فيجب أن تكون هناك وحدة لأنها جسده الواحد ، وهو رأسها . فالإتحاد في الكنيسة الواحدة يربط ويجمع بين المسيح والمؤمنين كافة . وبين المؤمن والمؤمن الآخر . وكذلك الكنائس في ما بينها . وهكذا يكتمل سر الوحدة الإلهية . والوحدة هي نتيجة المحبة بين المؤمنين . وهذه الوحدة يجب أن تؤسس على نظام أسقفي يخضع إليه الجميع . لهذا كتب القديس أغناطيوس عن وحدة الكنيسة وتركيبها فقال ( حيث يكون الأسقف ، هناك الكنيسة ) وهنا يتكلم لاهوتياً عن النظام الكنسي الصحيح ، والوحدة الإلهية السماوية ، فيراها منعكسة في الخليقة كلها وخاصة في الكنيسة المنظمة بإنسجامٍ تام . أن سر الثالوث الإلهي هو مصدر الوحدة المسيحية . وهذه الوحدة تتحقق في جسد الكنيسة المنظور . المجهزة بنظام رئاسي يكون الأسقف على رأسه ، فهو صورة الله الآب الغير المنظور ( التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية ص 465 ) . الأسقف هو رئيس الكنيسة المحلية المنظور . يمثل المسيح رئيس الكنيسة الجامعة الغير المنظور . ومن يخالف هذا النظام فأنه يدعو إلى الإنشقاق ، وتقسيم جسد الرب . لأن الوحدة الكنسية المنظمة منذ عهد الرسل ، تتجسد المحبة الإلهية ، وحيث تكون الوحدة الكنسية ، هناك المسيح فعلى جميع المؤمنين أن يحافظوا على هذه الوحدة ويتحاشوا الإنقسامات مقتدين بالمسيح الذي يقتدي بأبيه ويعيش في وحدة دائمة ثالوثية . الله لا يكن حيثما يسيطر الإنقسام والغضب . إنما يغفر لمن يقبلون على التوبة ، شرط أن تفضي بهم توبتهم إلأى الإتحاد بالله ، وبمجلس الأسقف ، والأسقف هوبرتبة رسول ، وقد كتب : أثبتوا إذاً على تعاليم الرب والرسل لتنجحوا في كل ما تعملون . بالجسد والروح ، في الإيمان والمحبة . ، في الإبن والآب والروح . في المبدأ والغاية ، مع أسقفكم الوقور ، وتاجكم الروحي الثمين ، أي لفيف شيوخكم ( الكهنة ) ومع شمامستكم القديسين . إخضعوا للأسقف وليخضع بعضكم للبعض الآخر ، كما أن المسيح ، في الجسد ، كان خاضعاً لأبيه ، والرسل للمسيح وللآب والروح . حتى يتم الإتحاد معاً في الجسد والروح . كما كتب : متى خضعتم للأسقف كما للمسيح . لا تعيشون كسائر الناس ، بل يحسب من مات لأجلكم تعيشون . فيجب أن نخضع ونسلك بإتفاق مع الأسقف لأنه رسول المسيح في كل الدهور . أما طاعة الكهنة فهو واجب للإنسجام من خلالهم بالأسقف ، كإنسجام الأوتار والقيثارة ، وهكذا بإتفاق الشعور ، وتناغم المحبة ، تنشدون ليسوع المسيح .

    بشهادة التقليد الكنسي ، وظيفة الأسقف تم استلامها في خلافة مستمرة متصلة منذ بدء المسيحية ، أي من زمن الرسل الأطهار ، ومن خلالهم انتقل الزرع الرسولي إلى الأجيال اللاحقة . فالمسيح الذي أغنى رسله بفيض خاص من الروح القدس عندما نفخ عليهم بعد قيامته من بين الأموات ، هم نقلوه إلى غيرهم بوضع الأيدي فسلموا إلى معاونيهم موهبة الروح القدس التي انتقلت إلينا حتى يومنا بطريقة السيامة الأسقفية التي هي ( ملء سر الكهنوت ) المسمى ( الكهنوت الأعظم وذروة الخدمة المقدسة ) ، فكل أسقف بصفته نائباً للمسيح يرعى الكنيسة التي وكلت إليه مسؤلية الخلافة بفعل تنصيب إلهي بمسحه بالزيت المقدس ووضع الأيدي ، وبعدها يسّلِم ( 1- الكتاب المقدس . 2- الخاتم الأسقفي . 3- التاج 4- عصا الراعي رمز مسؤولية الرسولية في التبشير بكلمة الله وأمانته للكنيسة عروس المسيح ) .

   الأسقف هو المسؤول عن كل الأسرار الكنسية يعاونه الكهنة الحاصلين على وسم الكهنوت الذي لا يبلى ، وهم أعوان للأساقفة .

    مهمة الأسقف هي قيادة الكنيسة كراعي ، ورسامة الكهنة والشمامسة ، وإعداد الزيت المقدس لسّرَي التثبيت  ، ومسحة المرضى ، توَزَع على كل خورنات الأبرشية .

    منذ العهود الأولى مورس سر الكهنوت على درجات ثلاثة وهي : 1- الأساقفة 2- الكهنة 3- الشمامسة ( طالع 2 تي 6:1 و ” من رغب الأسقفية تمنى أمراً عظيماً  1تي 1:3 ) . قال ببولس الرسول للأسقف تيطس ( تركتك في كريت لتتم فيها تنظيم الأمور وتقيم كهنة في كل بلدة كما أوصيتك ) ” تي 5:1 ” فالطوائف التي ألغت هذا النظام خالفت تعاليم الأنجيل المقدس لأن بدون أساقفة ( لاوجود للكنيسة ) طالع كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية ص 475 .

     ليبارك الراعي الأعظم يسوع المسيح كنيسته المقدسة ويحفظها واحدة  موحدة وهو رأسها .        

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.