جدليّة التطرّف ( محاولة لحلّ الإشكاليّة)

زينة محمد الجانودي

زينة محمد الجانودي    

 

جدليّة التطرّف  ( محاولة لحلّ الإشكاليّة)

بقلم الاستاذة / زينة محمد الجانودي / لبنان

 التطرّف في جوهره يتمثّل في الخروج عن القواعد الفكريّة أو الثقافيّة أو الدّينيّة التي يرتضيها المجتمع أو الدّين، – بمحاسبة النّاس على الجزئيّات والفروع وكأنّها فرائض، والاهتمام بها والحكم على إهمالها بالكفر والإلحاد-،ومجاوزة حدّ الاعتدال والوسطيّة في الفكر والعقل والمشاعر و السّلوك ،والتعصّب للرّأي تعصّبا لا يعترف به للآخرين برأي مخالف لرأيه ،فيرى أنّه وحده على الحقّ وماعداه على الضّلال والباطل.

وهو ظاهرة مَرَضِيّة نَفْسِيّة بكل ما للكلمة من معنى،وعلى جميع المستويات العقليّة والمعرفيّة والوجدانيّة والسلوكيّة . لأنّه سبب لكثير من الأفعال التي يأباها العقل البشري،ولا ترتضيها النفس السّويّة، وذلك لوجود خلل ما في نفوس أصحابها .

فعلى المستوى العقلي والفكري، يتّسم المتطرّف بشخصيّة قلقة تنعدم فيها القدرة على التأمّل وإعمال العقل بطريقة مبدعة ومبتكرة .

والتفكير في إطار القوالب النمطيّة،ورفض تعديل الرّأي في ظلّ ظهور دلائل جديدة،وتعطيل القدرات الذهنيّة،وقلب المفاهيم وتشويه الحقائق وطمسها، وتقديم أدلّة وبراهين غير كافية ومناقضة للواقع، وإساءة الظنّ بالآخرين والنّظر إليهم نظرة تشاؤميّة لا ترى أعمالهم الحسنة وتضخّم من سيّئاتهم .

أما على المستوى الوجدانيّ فيتّسم المتطرّف،بشدّة الغضب والمبالغة في الكراهيّة المطلقة والمدمّرة عند ظهور طيْف أيّ خلاف لأفكاره ومعتقداته.

وعلى المستوى السّلوكي تظهر الاندفاعيّة التّصادميّة من دون تعقّل،والميْل دائما إلى العنف والاعتداء على كلّ من يخالفه دون التعامل بالحسنى والحوار .

والعديد من مجتمعات العالم المعاصر تعيش الآن حالة من التوتّر والقلق الدائمين،بسبب استشراء ظاهرة التطرّف التي ازدادت حدّتها في الآونة الأخيرة. لأنّها لم تعد تقبع في دائرة التّنظير المجازي، وإنّما خرجت إلى حيّز الوجود الواقعيّ وأصبحت الرّكيزة الأساسيّة للولوج في دوّامة العنف والإرهاب بصُوَره المتعدّدة.

ويعتبر الشّباب من أكثر فئات المجتمع عرضة للتطرّف، نظرا إلى ما تتميّز به هذه المرحلة من خصائص عمريّة وسمات نفسيّة خاصّة،وتظهر فيما بينهم مظاهر للاتّجاهات المتطرّفة،كاتّجاه بعضهم نحو العزلة والسلبيّة والذي يتطوّر إلى استخدام العداوة والعنف، لفرض اتّجاهاتهم المتطرّفة على الآخرين رغما عنهم. وقد يكون ذلك ردّة فعل لأحوالهم وأوضاعهم المعيشية. فالفكر المتطرّف والشخصيّة المتطرّفة هو نتاج وحصيلة لما هو قائم بالفعل في المجتمع من تناقضات اجتماعية وسياسيّة واقتصاديّة ودينيّة،ووليدة لتربية دينيّة غير سليمة تؤدّي إلى عدم الاستقامة السلوكيّة.

ومن أخطر أنواع التطرّف الذي يغزو مجتمعاتنا، التطرّف باسم الدّين الذي يشبه الظلام القاتم ، وهو يسود العالم اليوم ، وهو ظاهرة منتشرة في العديد من المجتمعات .

ومن أهمّ الأسباب التي تؤدّي إلى التعصّب الديني:

أولا: الجهل بالدّين الذي هو مصدر كلّ الأخطاء لأنّ الجاهل لا يُحكّم عقله، وينحرف عن معايير العدالة والعقلانيّة،و يندفع وراء عاطفته ويغلو في فهمه، ولو ظهر له الحقّ في دين أو مذهب معيّن يبقى في الغالب مصرّا على رأيه منافيا لقوله تعالى:{ يا أهْلَ الكتابِ لا تَغْلوا في دينِكُمْ ولا تَقُولوا عَلَى اللهِ إلّا الحَقَّ} [ سورة النّساء: ٧١ ] .

ثانيا: الفهم الخاطئ والمعكوس لتعاليم الدّين، التي تنادي جميعها بالسّماحة الدينيّة ورفض العنف والتّكفير ، وتقبّل الآخر والتّوازن والجدال بالحسنى، وأنّ الحساب والعقاب على الأعمال محصورة فقط بالله تعالى فقط .

و ذلك بالارتباط بشعارات لاتنتمي إلى هذه السّماحة الدينيّة، بل تتناقض كلّيّا معها ممّا يؤدّي إلى عدم الالتزام الصّحيح والكامل بالدّين على مستوى المشاعر والأفكار والسلوكيّات .

ثالثا: وهو مرتبط بالفهم الخاطئ لتعاليم الدّين ما يسمّى بوسواس الفرقة النّاجية ، ومؤدّاها أنّ المتطرّفين يؤمنون إيمانا قاطعا بأنّ فئتهم هي الفئة النّاجية من دون البشر. وكأنّ الله تعالى يملك محرقة يضع فيها كلّ البشر ماعداهم وهذا يتنافى ويتناقض كلّيا مع صفات الله تعالى التي تتجلّى بالرّحمة والمغفرة،وقد قال جلّ وعلا شأنه :{ قُلْ ياعبادِيَ الّذينَ أََسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنطوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إنّ اللهَ يَغْفِرُ الذّنوبَ جميعًا إنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحيمُ}[ سورة الزُّمَرْ: ٥٣ ].

وهذا الوسواس يلغي الحوار والاختلاف والاجتهاد في الدّين ويعطّل العقل، لأنّ منطقهم له أجوبته الحاسمة و من غير المسموح النّقاش فيها.

رابعا: من أهم أسباب التعصّب الدّيني يعود إلى بعض مدّعي العلم والمتلبّسين بلبوس الدّين المنحازين لجهة محدّدة أو حزب معيّن الذين يختارون مايريدون إبلاغه للعامّة، ممّا هو موجود في تراثنا، ويتركون الكثير من هذا التّراث في بطون أمّهات كتبنا بعيدة عن علم ووجدان العامّة، وهذا الانحياز يؤدّي إلى التعصّب الأعمى للدّين أو المذهب من خلال تكوين صُوَر في الأذهان فيها مبالغة وتقديس لرموز دينيّة على حساب الموضوعيّة والوسطيّة الحقيقيّة، والذي أَوْصَل البعض إلى عدم التّفرقة بين النّص الإلهي وأقوال العلماء التي أصبحت دينا غير قابل للخطأ أو المناقشة ويدافع عنها مثلما يدافع عن النّص الإلهي .

خامسا : وهو متعلّق ومرتبط بمدّعي الدّين أيضا الذين يرّوجون للأحاديث الضّعيفة والموضوعة، والتي يستغلّونها ويتّخذونها سندا لدعم آرائهم ومواقفهم بما فيها من إقرار لهم على ماهم عليه من اختلاف وتناحر لتكريس الانقسامات المذهبيّة والتعصّب الطائفيّ والفرقة والتّناحر.

إنّ التطرّف ليس ظاهرة مستعصية، ويجب أنْ يتمّ التّعامل مع هذه الظاهرة بالتّفهّم الواقعيّ والموضوعيّ، وتفهّم الأسباب التي أدّتْ إلى التطرّف الذي يشبه الحرارة التي تصيب الأبدان،الذي يدلّ على وجود خلل في البدن،ويجب أن يعالج هذا الخلل لكي تخفّ درجة الحرارة .

ولايمكن أن يعالج التطرّف في أي مجتمع من المجتمعات مادامت أسبابه قائمة.

فبدون تصحيح الأوضاع الخاطئة ومواطن الخلل في واقعنا الذي نعيشه لن نصل إلى حلّ صحيح أو علاج نافع ولا يمكن الوصول إلى ذلك إلّا بمواجهته بشكل علميّ.

فإذا كان التطرّف ناتجا عن الجهل فيجب اعتماد منهج التّكوين والإرشاد، وتطهير العقول من خلال إطار القيَم الأخلاقيّة لإزالة الغموض والغلوّ،بعيدا عن استخدام العنف الذي يلهب المشاعر ويزرع في النفوس مشاعر الغضب والإنتقام، فبدل أنْ تنمو أوراق الفضيلة الخضراء، تتكاثر أشواك الشرّ في كلّ الأغصان،فيجب تضييق دائرة التطرّف وتشجيع المتطرّف على نبذ العنف كأسلوب للتعبير عن مواقفه .

وأما المفاهيم الخاطئةلدى المتطرّف فيتمّ تصحيحها من خلال التركيز على أهميّة التوضيح والشفافيّة والصّراحة في طرح قضايا التّكفير والعنف وأسبابها. والاعتراف بوجودها وآثارها وعدم الخلط بين القضايا التي لها أصول شرعيّة والمخالفة للشرع وتأصيل مالم يتمّ تأصيله شرعيّا، وضبط الفتاوى المكفّرة والمشكّكة في عقائد الآخرين.

أمّا علاج أهم سبب للتطرّف باسم الدين الذي يسبّبه بعض مدّعي الدّين،فيتمّ من خلال استقراء شبهاتهم ودعواتهم وتتبّع مقالاتهم ومزاعمهم والتعرّف على رؤوسهم ومرجعيّاتهم والردّ عليهم بالحجّة والدّليل والبرهان الشرعيّ والعقليّ والحوار.

واستنهاض همم العلماء والدّعاة والمفكّرين والمربّين المعتدلين والوسطيّين ،للإسهام في الحلّ والتّخفيف من الآثار السلبيّة والحدّ من انتشارها من خلال ضبط المنابر الدينيّة ،وتحريم استخدامها في غير أهدافها المشروعة كتوظيفها لخدمة الأفكار المتشدّدة، فيجب أن تكون منابر بيوت الله تعالى جامعة لا مفرّقة،منابر لجميع المذاهب والاتّجاهات تؤكّد على القواسم والقِيَم الإنسانيّة المشتركة،وتنمّي القِيَم والمبادئ السّامية. وتطوير الخطاب الديني نحو الانفتاح على الآخر،و نشر التعاليم الصّحيحة للدّين،ونشر ثقافة تَقبّل الآخر بمذهبه ودينه وطقوسه وألّا يكون ذلك سببا للحكم عليه حكما مسبقا. وذلك بطرح برامج وخطوات عمليّة ومدروسة بعناية من خلال إنشاء مراكز وجمعيّات ومؤسّسات متخصّصة يكون فيها باحثون ومتخصّصون،يعكفون على البحث والدّراسة والحوار بين مختلف التيّارات الفكريّة والدينيّة والثقافيّة. وتمكين كل فرد من التّعبير عن قناعاته واختياراته في إطار الالتزام بأخلاقيّة الحوار وموضوعيّته وأهدافه في تنمية الوعي ورفض التطرّف.

إنّ معالجة الأسباب الحقيقية المؤدّية للتطرّف تَحدّ من انتشار حالة التطرّف التي لاتهدّد تطوّر المجتمع فحسب، بل تهدّد وجوده واستمراره .

الأمر الذي يَجرّ في النّهاية إلى صراعات مدمّرة داخل المجتمع،وتَدَهْوره ثقافيّا وفكريّا وعلميّا،وقتل وتعطيل الطّاقات الإنسانيّة المبدعة والخلّاقة .

ممّا يحول دون تكامل المجتمع وعجزه عن التّفكير في حلول لمشكلاته وتطوير ذاته وتحديد مصيره ومستقبله ويفقد استقلاليّته.

شاهد أيضاً

نريد ان ناكل بماعون واحد

خالد الناهي   نريد ان نأكل بماعون واحد سابقا .. وليس الأن، كان الاب يعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.