آراء متنوعة

تَحريفُ الحَياةِ بِتَخريف

علي الجنابي

(النصُّ هو رأي شخصي)..

ثمَّ إنهم قد سألوا ربَّ عملِهم بمكرٍ خفيف، وبلحن حرفٍ طفيف، وكانوا قد ظنّوا به أنه ربٌّ عملٍ جشغُ طموعٌ كسيفٍ غيرُ وليف:
“أنّى لك أن تُربيَ الأولاد بينما أنتَ تمكثُ سبعَ عشرةَ ساعة كل يومٍ في ميدان العمل ألا يا ايها المثابرُ الشريف؟!
فردَّ عليهم بردٍّ حقيقٍ ظريف، وثيقٍ لطيفٍ، رقيقٍ غير عنيف:
” قد تركتُ فيهم عينَ أمٍّ راصدةٍ ودودٍ رصينةٍ حصينةٍ وحنونٍ أليف. وتلكم عينٌ لن تُخفيَ عنيَّ شيئاً، سواء أكان الرصدُ مؤلماً وللوجعِ يميلُ وغيرَ عفيف، أم كانَ مؤنساً طريفاُ وللبهاء يكيلُ وعليه يُضيف ، وتركتُ كذلكَ فيهم عينَ أمِّ أبِيهم، وإذ هي الرصدٌ على ذاك الرصدِ الحنون الأليف. ثم إني سائلكم ذاتَ السؤال المُخيف، وبلا مكرٍ رجيفٍ وبلا وحيف:
” “كيفَ لكم أن تُربوا الولدان بينما أنتَم حاضرونَ مع أعينكم الراصدة بين يديَّ كل يومٍ في ذا ميدان ثماني ساعاتٍ وماكثون بتوظيف”؟!
كاتب السطور شخصياً..

لا يدري بمَ ردَّ السائلونَ على مديرِهم الطموعِ الكسيفِ أو هو الطموحِ الشريف، ولكن في الأعم والأغلب انهم قالوا بريقٍ يصارعُ التجفيف:
” قد تركناهم عند جَدَّتِهم ذي السبعين سنة وببصرٍ كاد يكونُ شبهَ كفيف، أو تركناهم وحدهم في الدار بصمتٍ رهيبٍ كصمتِ أفراخِ العشِّ بلا زقزقةٍ وبلا رفيف، أو رميناهم في حديقةٍ مُسيَّجةِ يُسمونها الناسُ إفكاً وزوراً {رياض أطفال} تحت زعمِ الترفيهِ والتثقيف، أو رُبَما عند عمَّتهم المتينة الكارهةِ لوسائلِ التنظيف، أو عند خالةٍ لهم ما فتأت متأوِّهةً بتأفيف” .
بيدَ أنَّ كاتبَ السطورِ..

يدري بل يعلمُ أن جندَ “إبليسَ” قد دخلوا مساكننا كلها كمثلِ ريحٍ صرٍّ عصيف، تحتَ غاياتِ تنعقُ بتزييفٍ وتحريفٍ وبتخريف

بأنَّ للمرأة حقَّ المساواة وما هي بكائنٍ تابعٍ ولا هي بوصيف، ولئن سألتَ أهلَ الدارِ ليقولنَّ: (خولة بنت الأزور) وكانت مع ضرارَ بالجوار وليس برديف، وهكذا لقَّنهمُ ابليسُ تلقيناً بليداً بلا تجذيف، كي يردُّوا به على مَن سألَهم بتعريف، ففتحوا أبوابَ الدارِ للشيطانِ وجندِهِ ليجتثوا منها عينَ الرصدِ الودودِ الرصينِ الحصينِ والحنون الأليف، وتركوا الجّدَّةَ ذي السبعين سنة وذاتَ البصر شبه الكفيف، تضربُ الكفَّ بالكفِّ بحَزَنٍ مُخيف، وتنظرُ للجنودِ كيف قعدوا

في الدار وأقعدوا الولدانَ في أحضانهم يربُّونَهم ويُشكلونهم كما يشاءُ السفيهُ “إبليس” ببوقِ إعلامهِ الشيطانيِّ الخادعِ السخيف.
ثمَّ..

إتَّكأ “إبليسُ” وجنودُهُ من بعدُ يضحكونَ مستهزئين بقولِ الله ﷻ: {يَا آدَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ} بتكليف، ولسانُ حالهم يقولُ لربِّ آدمَ : “نظنُّ أنَّ الآوانَ قد آنَ كي تُصَححَ الآيةَ ولحرف (ألف المثنى) أن تُضيف، فهلّا جعلتَها: ( فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَيا) بتوظيف.

وواهٍ يا نحنُ بنو آدمَ!
ما أصعبَ معايشُ الحياةِ اليومَ وما أضيقَ هِذي الفلاة بتخصيف! بعدما نبذنا وراءَ ظهورِنا ملةً ذاتَ ذكرٍ حكيمٍ بحرفٍ غيرِ ذي عوجٍ بل معجز رهيف، واتَّبعنا ملَّةً ذاتَ ترهاتٍ مُتهتِّكةٍ مُتَبَتِّكةٍ مُتفذلكةٍ بتخاريف.

ثم إنَّهُ الآن وحسب، قد فَهِمَ كاتبُ السطور ووعى بجلاءٍ دقيقٍ معانيَ ذلك الحديث النبوي الشريف: (لاَ يَأْتِي عَلَيْكُمْ زَمَانٌ إِلَّا الَّذِي بَعْدَهُ شَرٌّ مِنْهُ، حَتَّى تَلْقَوْا رَبَّكُمْ). ذاك أنه حديثٌ يبدو للسامع

انه متضاد مع التفاؤل بتوقيف، ومع وقائع الأزمنة المتتابعة متناقضٌ بتصريف، فزمنُ “عمر بن عبد العزيز “كان خيراً من أزمنةِ خلفاء قد سبقوه بتصنيف .

لقد كان نبينا الأكرم ﷺ يتنبأُ وكان يحذر الأفئدة من تفلُّتٍ ذميم، وما كان ليتنبأ بما سيكون في الأصعدةِ من ندرةِ طعامٍ على المائدة أو من كثرةٍ من رغيف، وما ينبغي لنبينا الوسيمِ القسيمِ ﷺ أن يتَنبَّأ بتحذيرِ وتسليةِ الأجسادِ من ضيقٍ عيشٍ وعسرٍ كثيف، لأنهُ ﷺ ما بُعِثَ إلّا لتزكيةِ الأرواحِ والأولاد والأحفاد من كلِّ تحريفٍ للحياةٍ بتخريف.

(أكرر: رأي شخصي)

 

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب فقط، ولا تعكس آراء الموقع. الموقع غير مسؤول على المعلومات الواردة في هذا المقال.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!