توضيح من خورنة مار ادي في كرمليس حول بيان مجلس اعيان كرمليس المنحل

 
استنادا الى ما تم الاتفاق عليه من قبل رعاة كنيسة كرمليس وشعب كرمليس، في الاجتماع العام الذي عقد يوم الثلاثاء المصادف 1/ 11/ 2016، بعد تحرير سهل نينوى، تم الغاء كل المجالس والفعاليات الشعبية في بلدة كرمليس وتوحيدها ضمن لجنة ومكتب كنسي يلبي متطلبات المرحلة بما يخص اعادة الاعمار. ان قيام اعضاء المجلس السابق المسمى بمجلس الاعيان باصدار بيانات او القيام بفعاليات بصفة تمثيل البلدة، بعد الغاء المجلس، يعتبر خروجا عن وحدة صف اهالي البلدة وتوجهات الكنيسة التي هي الأم الراعية لهم والمدافعة المخلصة عن حقوقهم ووجودهم في ارضهم. لقد لعبت الكنيسة دورا مشرِّفا في حياة البلدة طوال تاريخها، وقبل مجيء داعش الارهابي، عاملة بصمت وهدوء من دون ان تدق ابواق الاعلام التي استعملها اعضاء المجلس للدعاية الفارغة لمنجزات تَعِبَ غيرهم فيها. كما ان الكنيسة لن تستخدم الاعلام لأشهار خروقات قام بها بعض اعضاء المجلس سابقا، ولربما الأن، خدمة لمصالح شخصية ضيقة ولكن مؤذية للصالح العام. ان من يمثل ارادة الشعب هي الكنيسة التي تتواصل مع كل ابناءها المهجرين قسرا وتصغي الى متطلباتهم محاولة قدر استطاعتها تلبيتها، ونوضح بهذا الخصوص بأن احد اعضاء هذا المجلس الذين نشروا بيانهم الذي هو ضد ارادة الكنيسة، يسكن مجانا في احد البيوت التي أجَرتها الكنيسة للنازحين. لذا نؤكد ما يلي:
1- نظرا لانتهاء صلاحيات ما سمي بمجلس الاعيان السابق، والرغبة في اعادة هيكلية وتشكيل مجلس جديد يلبي متطلبات المرحلة الحالية، تم الغاء مجلس اعيان كرمليس.
2- لا يوجد مجلس يمثل بلدة كرمليس حاليا غير المجلس الذي كلف اعضاءه من قبل الكنيسة.
3- لا يوجد مجلس يمثل البلدة ويرتبط بحركة او حزب سياسي.
4- بما يخص المشاركة في ابداء الرأي بما يخص القضايا العامة والحساسة، نحن نتبع المرجعية الكنسية العليا وقراراتها. وفي نفس الوقت نحترم اراء ابناء البلدة مِن َمن انضم الى التيارات والاحزاب السياسية وتوجهاتهم التي تمثل احزابهم من دون يعمموها على ابناء البلدة.
5- من المؤسف ان يصدر من كان ضمن المجلس السابق بيانا ضد الكنيسة ومن كلفتهم بمجلسها الذين اكدوا عدم وجود ممثلين لهم غير من تحددهم الكنيسة او من يتكلم بكلام مخالف لرأي السلطة الكنيسة العليا المتمثلة بالبطريركية الكلدانية، حيث اعتبروهم لا يمثلون غير انفسهم وعلى رأسهم الاب ثابت حبيب، المسؤول عن خورنة كرمليس، ومسؤول الاغاثة والاعمار. اذا كان هؤلاء لا يمثلون احد فمن اذن يمثل البلدة؟.
6- نرجو من كل ابناء البلدة تفهم الامور وعدم الانجراف وراء المسميات الباطلة والاعلان عن منجزات شكلية يقوم بها المجلس السابق. يجب ان يكون واضحا للجميع ان اعضاء ما سمي مجلس الاعيان يتقاضون رواتبا للعمل لصالح الجهة التي تدفع لهم.
7- نوضح لاعضاء المجلس السابق، الذين اكدوا ببيانهم بتبعيتهم للمجلس الشعبي، يمكنهم ان ينتموا لهذا التيار السياسي والعمل ضمنه في مقراته او فعالياته، وليس جر البلدة بأكملها الى فكر هذا التيار واجندته. من يقرر مصير بلدة كرمليس وبلدات سهل نينوى هم أبناؤها وليس غيرهم.
8- بخصوص رسمية المجلس السابق، اطلعنا على كتب رسمية حكومية لا تعترف بمثل هذه المجالس.
9- نؤكد من جديد بأن الكنيسة شكلت مجلسا يضم اعضاءا من ابناء البلدة ومختارها ليكون مجلسا يعبر عن اراء ابناء البلدة. نبين لكم جميعا بأن الكنيسة كانت قد دعت السيد رئيس ما سمي مجلس الاعيان ليكون عضوا ضمن مجلسها، ولكنه انسحب. نتساءل هل عدم انضمامكم الى مجلس الكنيسة والعمل من خلاله يقيد مصالحكم الشخصية، أم تبعيتكم تمنعكم؟.
10- ان مثل هذا البيان الذي اصدره أعضاء المجلس السابق ونشره في قنوات التواصل الاجتماعي والاعلامي هو خلق انطباع يوحي بالفوضى والانقسام داخل المجتمع الكرمليسي الذي حافظ على وحدته وسمعته التي قدمته كمجتمع ذو كياسة واتفاق وتعاون.
11- الى كل الجهات السياسية والادارية: نعلمكم بأن هذا المجلس لا يمثل بلدة كرمليس.
 
 
 
الاب ثابت حبيب يوسف
راعي كنيسة كرمليس ومسؤولها
مسؤول الاغاثة للكلدان في اربيل ومسؤول مكتب اعمار كرمليس

 

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

انطلاق حوارات ويلتون بارك حول المواطنة الحاضنة للتنوّع

انطلاق حوارات ويلتون بارك حول المواطنة الحاضنة للتنوّع يجتمع 50 من القيادات الدينية وصانعي السياسات …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن