توضيح حول بيان منظمة القوش للحزب الشيوعي العر اقي

 

اعلام البطريركية

أصدرت منظمة القوش  للحزب الشيوعي العر اقي بيانا منشورا على الصفحة الرئيسية من موقع عنكاوا حول اقالة مدير الناحية بقلم أزهر كيسان

 وقد ورد فيه :" تحدث عن دوره في موضوع اقالة مدير الناحية والوضع في المنطقة وبالتحديد سهل نينوى والمشاكل بين المركز والاقليم وتحدث أيضا عن الاستفتاء , وايضا تطرق عن الخلافات بين الأحزاب الكلدانية الاشورية السريانية "

البيان يفتقر الى الدقة، ويحتوي على مغالطات. فغبطة البطريرك لم يتحدث عن دوره في إقالة مدير الناحية، وليس هو من أقاله، وليس له الحق في أقالته، البطريرك ليس رئيس مجلس محافظة نينوى ولا محافظها،  بل على العكس ذكر انه  ساند السيد فائز في اختياره  لأول مرة عندما كان غبطته عضوا في  مجلس محافظة نينوى، ثم  عند محاولة إقالته قبل سنتين  سعى لإبقائه تلبية لطلب أبناء القوش وفي هذه الأزمة الأخيرة تضامن مع أهل القوش وكان رأيه التريث بسبب الظروف التي تمر بها المنطقة. ثم ذكر لماذا لم يرشح المنتقدون انفسهم لمنصب مدير الناحية؟؟

 وعن الاستفتاء ذكر أحد المتداخلين رفضه للاستفتاء، فرد  غبطته  انه من الأفضل انتظار بلورة الرؤيا والآلية  لاسيما ثمة مشاكل بين  حكومة المركز والإقليم  كما  أشار الى وجود  صراع  في سهل نينوى  المقسم بين المركز والاقليم ..

وعن الأحزاب، ذكر صراحة ان معظم هذه الأحزاب مدعومة من جهة معينة وتبعيتها هي لهذه الجهة الممولة، فهم لا يمثلون المكون المسيحي،   وهذا الأمر مكشوف للجميع . ورفض التسمية القطارية..

هذا كان كلام البطريرك ولم يفرضه على احد. البطريرك من منطلق مسؤوليته كأب احب ان يأتي بنفسه الى القوش  ويوجه  كلمة  لتفويت الفرصة على الساعين لخلق بلبلة وتصعيد الوضع   لا لصالح القوش والمنطقة. اما اذا كانت هناك وجهة نظر أخرى،  فليتحملها صاحبها ولا يعلقها على الكنيسة 

كان الموقع البطريركي قد نشر تفاصيل هذا الخبر. 

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس سيفتتح شهر الإرساليات الاستثنائي في بازيليك الفاتيكان

البابا فرنسيس سيفتتح شهر الإرساليات الاستثنائي في بازيليك الفاتيكان الفاتيكان – وكالة فيدس 2019/09/19 سيكون …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن