اخبار الرياضة

تليغراف: محمد صلاح لا يجد وسيلة ضغط لإقناع ليفربول بدفع ما يطلبه

إرم نيوز – اخبار الرياضة : تليغراف: محمد صلاح لا يجد وسيلة ضغط لإقناع ليفربول بدفع ما يطلبه

أثار النجم المصري محمد صلاح الكثير من الجدل في مثل هذا التوقيت من العام الماضي؛ عندما أجرى مقابلة مع صحيفة ”أس“ الإسبانية وتحدث خلالها عن إمكانية انتقاله لريال مدريد أو برشلونة، وكان ذلك إشارة كافية إلى تفكيره وأين قد يذهب عقله مع مرور الوقت فيما يتعلق بعقده مع ليفربول.
وبعد مرور عام ومقابلة أخرى، على الرغم من عدم وجود استنتاجات دقيقة هذه المرة، اضطر صلاح إلى توضيح مأزقه التعاقدي بعبارات أكثر صرامة. قائلا: ”أنا لا أطلب أشياء مجنونة“، كان ملخصه للمفاوضات الطويلة مع ليفربول حول تجديد عقده الذي ينتهي العام المقبل على الرغم من أن ما يوصف بأنه مجنون في حروب الرواتب في الدوري الإنجليزي الممتاز الحديثة يعتمد على ما إذا كنت من يلعب أو من يدفع.

وقالت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، إن الاستراتيجية التي اتبعها ليفربول من خلال هذه المفاوضات تكررت مرة أخرى، يوم الأربعاء، عندما رد الألماني يورغن كلوب المدير الفني للفريق في مؤتمره الصحفي، قائلا: ”النادي لا يتحدى اللاعب علنًا، وهم ليسوا مستعدين حتى لتكذيب ادعاء صلاح بأن راتبه – مهما كان – مناسب. كل ما هو مؤكد هو أن ليفربول ببساطة غير مستعد لمواجهته وتلبية طلباته“.
أما بالنسبة لصلاح، فمن الصعب معرفة ما سيفعله بعد ذلك. سجله هذا الموسم هو أكثر المهاجمين فاعلية في البطولات المحلية الخمس الكبرى في أوروبا، برصيد 16 هدفًا وتسع تمريرات حاسمة وصنع 41 فرصة. وقد أعاد اكتشاف نفسه ولفت إليه العديد من الأندية الكبرى التي تريده حقا. لكن ما يفتقر إليه هو وجهة بديلة قابلة للتطبيق حتى يحصل على الراتب الذي يريده.
وفي أوروبا بعد كوفيد-19 وانهيار برشلونة، لا يوجد أي ناد قادر على ممارسة الضغط الذي يحتاجه صلاح لفرض قرار بشأن ليفربول.

صلاح لا يجد وسيلة ضغط
لا يزال ريال مدريد وبرشلونة يشتريان لاعبين ليس بمستوى صلاح. يبدو ريال مدريد واثقًا من أنه سيرفع عرضه لباريس سان جيرمان مقابل الحصول على خدمات كيليان مبابي المتاح مجانا الصيف المقبل. ويتعاقد برشلونة مع لاعبين رغم أنه ليس بالضرورة أن يسجلهم الآن.
وحتى في مارس/آذار من العام الماضي، عندما تحدث صلاح إلى صحيفة إسبانية أخرى (ماركا)، قبل ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، كان كافيا بالنسبة له أن يوافق بأدب على أن اللعب في الدوري الإسباني كان فكرة جذابة للانطلاق في هذا الاحتمال. لكن انفجرت الفقاعة الإسبانية الآن. لم يعد من المصداقية أن يختار صلاح خيط التفوق المالي في الدوري الإسباني. إذن أين يذهب؟
ويفترض المرء أنه يمكن أن يحل محل مبابي في باريس سان جيرمان. بعد ذلك، تصبح خيارات الخروج أكثر صعوبة في تحقيقها ويلوح في الأفق احتمال رحيل مرهق. سيكون الخروج القسري إلى مانشستر سيتي بمثابة سحق الإرث الذي حققه في ليفربول.

وغني عن القول إن الأمر نفسه ينطبق على خيار مانشستر الآخر (يونايتد)، والذي كان يمكن للمرء أن يرفضه مباشرة. ربما يمكن أن ينضم صلاح ليونايتد مجانا حينما يبلغ من العمر 31 عامًا لإكمال خط هجوم متقدم في العمر يضم كريستيانو رونالدو.
صلاح يفاوض نفسه
من الصعب التخلص من الشعور بأن صلاح يتفاوض مع نفسه وليفربول سعيد بانتظار رحيله. لاعب كرة القدم المثالي في الحقبة الخاطئة لقيادة المزاد العلني لخدماته التي ربما كانت موجودة بين قوتين أو ثلاث قوى عظمى.
لكن ريال مدريد وبرشلونة وتشيلسي ومانشستر سيتي دفعوا أموالا طائلة في أوقات مختلفة لأفضل لاعبي ليفربول. حتى أن آرسنال رفع عرضه البالغ 40 مليون جنيه إسترليني لشراء لويس سواريز في عام 2013 بمقدار جنيه واحد فقط. لا يمكن لأي من أسلاف صلاح التغلب على أرقامه، لكن هذا لا يضمن مستوى معينًا من العقد إذا لم يتمكن من إنشاء سوق يسعى للتعاقد معه.

كما أن العمر ضده. اقترح كلوب بسخاء أن صلاح يمكن أن يستمر على أعلى مستوى حتى منتصف الثلاثينيات من عمره، لكن هذا صعب البيع للمالكين الذين ينظرون إلى التزام بالراتب يتناسب مع ما يعتبره الكثيرون شيخوخة كرة القدم. بحلول الوقت الذي ينتهي فيه عقده في أنفيلد، سيكون قد بلغ 31 عامًا. إذ اختفى ذعر ليفربول من رحيله عندما تجاوز اللاعب حد العامين المتبقيين في عقده.
وقد كانت مجموعة Fenway Sports Group (FSG) المالكة لليفربول من المتداولين الأذكياء حتى الآن: قام كبار اللاعبين بالتوقيع والتجديد والبيع أحيانًا في الأوقات المناسبة. حتى ستيفن جيرارد لم تُعرض عليه تلك السنة الإضافية التي كان يتوق إليها.
ويتم تحفيز العقود بشكل كبير من خلال المكافآت. لم تكن هناك صفقات اندفاعية تجاوزت فائدة اللاعب وقيمته، مثل تلك الموقعة في أماكن أخرى من قبل أمثال مسعود أوزيل وأليكسيس سانشيز والآن على ما يبدو، بيير إيمريك أوباميانغ.

ومن المسلّم به أن FSG لم تضطر أبدًا إلى خوض لعبة الشطرنج هذه مع لاعب كبير مثل صلاح، حيث لم تكن المخاطر من حيث الأداء والمكانة ومشاعر الجماهير أعلى من أي وقت مضى ورغم ذلك لا يوجد اتفاق حتى الآن.
وإذا كانت مطالب صلاح مناسبة للسوق، كما يرى هو، فربما يفترض المرء أنه كان من الممكن التوصل إلى اتفاق الآن، وربما سيتم ذلك. ومع ذلك، كلما تقدم صلاح في السن، كلما زادت ثقة النادي في بقائه، وعام آخر يحدث فرقًا كبيرًا في عمره.
وإذا كان صلاح يراقب الصفقة التي حصل عليها كيفن دي بروين في مانشستر سيتي، فما سيحدث مع ساديو ماني، الذي ينتهي عقده أيضًا في صيف العام المقبل وبدرجة أقل روبرتو فيرمينو. تأثير عقد ديفيد دي خيا لعام 2019 في مانشستر يونايتد والذي غير توقعات لاعبي يونايتد يمثل أحد هذه التحذيرات.
وهناك أيضًا مسألة مستقبل كلوب وانتهاء عقده في 2024. كل هذا التخطيط المستقبلي، وتجديد الفريق، وربما مديره أيضًا، يجب أن يتم ضمن حدود ما هو ممكن.
ولا شك أن صلاح هو أفضل مهاجم في العالم حاليًا، لكن كل ما يطلبه حتى الآن أثبت أنه تراجع بشكل كبير بالنسبة لملاك النادي. هذا يقول شيئًا واحدا عن السوق الذي يتواجد فيه هو أنه لاعب لا يمكن أن يؤدي بشكل أفضل من ذلك ولكن يبدو أنه حيلته نفدت لإقناع ناديه بدفع الثمن الذي يريده وهذا يعني بلا شك أن ليفربول غير مستعد لتلبية طلباته المالية.

قراءة الموضوع تليغراف: محمد صلاح لا يجد وسيلة ضغط لإقناع ليفربول بدفع ما يطلبه كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.