تقرير.. كيف يُتوج صلاح مع ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي؟

اخبار – تقرير.. كيف يُتوج صلاح مع ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي؟

تقرير.. كيف يُتوج صلاح مع ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي؟

كتب- محمد همام:

قد يكون يورجن كلوب بدأ في إعادة ليفربول إلى المسار الصحيح، بعد النتائج الأخيرة التي حققها الفريق، سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي، في ظل ضمان التواجد بين الثمانية الكبار في دوري أبطال أوروبا، لكن ما زال أمامه الكثير لكي يعود الريدز إلى منصات التتويج.

قبل مجيء كلوب إلى مدينة الميرسيسايد عانى ليفربول كثيرًا؛ فالفريق الذي حقق إنجازات كبيرة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي دخل النفق المظلم محليًا، بعدما فشل في تحقيق لقب البريميرليج في نسخته الجديدة، منذ ما يقرب من 27 عامًا.

ليفربول تحت قيادة كلوب أمامه الكثير، لكن هناك بوادر على استعادة الفريق بريقه من جديد خاصة بعد الدعم المعنوي والمالي الذي وفره ملاك النادي للمدرب منذ توليه منصب المدير الفني، ليصبح الأخير الرجل الأول في النادي.

الموسم المقبل سيكون العام الرابع لكلوب مع ليفربول؛ لذا ستكون المنافسة على الدوري أمرًا مهمًا لكتيبة المدرب الألماني، خاصةً أن جماهير الريدز تُمني نفسها بالتتويج باللقب.

وبعد اقتراب مانشستر سيتي من التتويج بالدوري، إذا أراد كلوب التتويج باللقب بالمواسم المقبلة، أمامه 3 حلول يستعرضها مصراوي في التقرير التالي:

– الاستفادة من الأخطاء:

بالنظر إلى وضع الفريق خلال هذا الموسم، ستجد أن ليفربول استطاع حصد 60 نقطة جعلته في المركز الثالث، كما أحرز مهاجموه 68 هدفًا واستقبلت شباكه 34 هدفًا، وبالنظر إلى أرقام الموسم الماضي ستجد أن كلوب لم يستفد من أخطاءه، حيث جمع الفريق الموسم الماضي بعد مرور 30 جولة 59 نقطة، وسجل لاعبوه 64 هدفًا ومني مرماه بـ37 هدفًا.

لذا على كلوب إعادة نفسه وحساباته من جديد، سواء من الناحية الخططية أو من حيث التعاقدات الجديدة، خاصة أن الموسم المقبل سيكون تحت اختبار قوي، بعدما الخروج من الموسم الجاري خالي الوفاض محليًا وأوروبيًا حتى الآن.

– الحفاظ على صلاح:

موسم استثنائي يقدمه محمد صلاح منذ انتقاله من روما الإيطالي إلى ليفربول، حيث نجح اللاعب في أول مواسمه مع الريدز أن ينافس على جائزة الحذاء الذهبي، بتسجيله 24 هدفًا، ليصبح متساويًا مع هاري كين، مهاجم توتنهام وهداف البريميرليج في آخر نسختين.

تفوق صلاح مع ليفربول متواصل أوروبيًا بعدما سجل سبعة أهداف في دوري الأبطال، بالإضافة إلى هدف في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي، ليدخل “مومو” التاريخ من أوسع أبوابه سواء مع نادي ليفربول أو في مسابقة الدوري الإنجليزي.

بالطبع تفوق وبريق صلاح مع ليفربول أصبح تحت أنظار كبار الأندية الأوروبية، حيث أشارت تقارير صحفية إلى أن ريال مدريد يسعى للتعاقد مع نجم الريدز في الصيف المقبل، مع وجود اهتمامات من جانب بايرن ميونخ الألماني الذي يرغب في إيجاد بديل لجناحه الهولندي أريين روبين الذي قد يرحل للدوري الصيني أو القطري خلال الصيف المقبل.

وتحدثت وسائل إعلام إنجليزية مقربة من ليفربول أن إدارة النادي الإنجليزي تحاول تحسين عقد صلاح الذي يمتد عقده حتى 2022 مع حصوله على راتب أسبوعي يقدر بـ90 ألف جنيه إسترليني، من أجل تحصين الفرعون المصري وتجنب رحيله عن قلعة “آنفيلد”، وخوفًا من مصير البرازيلي فيليبي كوتينيو الذي انضم لبرشلونة الإسباني في صفقة تاريخة بعد مفاوضات طويلة.

– ميركاتو قوي:

إدارة ليفربول بدأت في التخلي عن فكرها القديم من خلال التعاقد مع لاعبين بأسعار قليلة، حيث قررت فتح خزائنها لمواكبة الأسعار الخيالية التي يقوم بها المنافسين للتعاقد مع لاعبين جدد.

البداية كانت من خلال صلاح، حيث تم التعاقد معه، مقابل 50 مليون يورو، ثم دخل المدافع الهولندي فيرجل فان دايك التاريخ باعتباره أغلى مدافع في تاريخ كرة القدم بعدما انتقل من ساوثهامبتون إلى ليفربول خلال سوق الانتقالات الشتوية الماضية مقابل 75 مليون جنيه إسترليني.

إدارة ليفربول استطاعت أن تخطف لاعب الوسط الغيني الدولي نابي كيتا من لايبزيج الألماني خلال الصيف المقبل بعدما قررت دفع الشرط الجزائي في عقده والذي يقدر بـ48 مليون جنيه إسترليني حيث حاول نادي برشلونة الحصول على اللاعب إلا أن الغيني قرر الرحيل للأحمر.

وأشارت تقارير إعلامية، إلى أن إدارة ليفربول وعدت كلوب بصفقات قوية في الصيف المقبل للمنافسة على البريميرليج خاصة أن الفريق عاد للمنافسة على التواجد بين الأربعة الكبار.

وإذا أراد كلوب المنافسة عليه تدعيم صفوف فريقه بداية من مركز حراسة المرمى والذي يعاني رغم وجود البلجيكي سيمون مينولية الذي خرج من حسابات المدرب، بالإضافة إلى تواجد الألماني كيروس الذي يقدم مستوى متذبذب مع الفريق.

مركز حراسة المرمى ليس المركز الوحيد فقط الذي يحتاج للتدعيم بل مركزي المدافع الأيمن والأيسر بالإضافة إلى مركز وسط الملعب خاصة مع اقتراب رحيل إيمري كان في الصيف المقبل مجانًا بعدما فشلت إدارة الريدز في التوصل لاتفاق مع اللاعب للتجديد.

ومن الناحية الهجومية، فكلوب أمامه الوقت لإيجاد البديل المناسب بعد رحيل كوتينيو، نجم الفريق السابق، في الميركاتو الشتوي الأخير، حيث وجد وقتها كلوب أنه سينتظر للصيف المقبل من أجل تدعيم هذا المركز.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بولندا تودع المونديال بعد خسارتها بثلاثية أمام كولومبيا

اخبار – بولندا تودع المونديال بعد خسارتها بثلاثية أمام كولومبيا متابعة/SNG- خرجت بولندا من دور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.