تقرير: عراقيون يمشون أربعة كيلومترات على الأقدام للوصول إلى مكان الاحتجاج

وقالت الديلي ميل، في تقرير لها، اليوم، إن العراقيين لم يغادروا الشوارع ويقولون ان الفقر هو المشكلة، مبينة أن الهتافات التي تطالب بتغيير النظام بالكامل رددت في جميع أنحاء العراق منذ أسابيع، ولكن ما أتى بالمتظاهرين إلى الشوارع بالدرجة الاولى كان الفقر المدقع في واحدة من أكثر دول العالم الغنية بالنفط.

واضافت الصحيفة، أن هذا ما أبقاهم هناك، حيث تجاهل المتظاهرون استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لانها لم تسهم في القضاء على الفساد المتفشي الذي يحرمهم فرص العمل والخدمات العامة.وفي نقطة الاحتجاج الجنوبية في محافظة الديوانية، واحدة من أفقر المناطق الزراعية في البلاد ، انضمت أم صلاح إلى احتجاجات كل يوم خارج مجلس المحافظة، حيث قالت لوكالة فرانس برس: “لقد عانيت في بلدي رغم انه بلد غني”.

وتحتج الأرملة البالغة من العمر 57 عامًا كل يوم منذ شهر أكتوبر مع أطفالها السبعة الذين لا يعمل أي منهم.وبحسب الصحيفة، فإن العراقيين يأتون مشيا على الأقدام لمسافة أربعة كيلومترات (ثلاثة أميال تقريبًا) للوصول إلى مكان الاحتجاج لأنهم لا يستطيعون توفير نقود سيارة أجرة تقلهم من موقع سكنهم.تقول أم صلاح: “توفي زوجي منذ أربع سنوات لأننا فقراء ولم نتمكن من توفير تكاليف العلاج الطبي في العيادات الخاصة أو المستشفيات في الخارج”.ويشير تقرير الصحيفة الى ان العراق يعاني من نظام رعاية صحية متدهور للغاية، حيث تعاني المستشفيات من نقص شديد في المعدات وغالباً ما يتعرض الأطباء للتهديد بسبب النزاعات السياسية أو العشائرية.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

دليلك الكامل عشان تبقى "استايسلت".. الخبرة بتفرق وكسب ثقة العميل أهم خطوة

تعتبر مهنة منسقة المظهر أو Stylists من أهم المهن الموجودة في الوقت الحالى، فهى المهنة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن