تقرير امريكي يكشف تفاصيل قرار للصدر "افرح ايران" وما جرى في الرحلة الاخيرة

شفق نيوز/ قالت صحيفة امريكية ان رجل الدين العراقي مقتدى الصدر تخلى عن المحتجين في البلاد.
وأشر تقرير لصحيفة ”واشنطن إكزامنر“، ما اسمته بفرح إيران، بعد تراجع رجل الدين الشيعي، وزعيم أقوى كتلة سياسية في البرلمان العراقي، مقتدى الصدر عن دعمه للاحتجاجات.
فبعد أن كان الصدر يدعم حركة الاحتجاج العراقية ضد الفساد والتدخل الإيراني في سياسات بغداد، عكس مساره وقال، إنه لا يستطيع قبول استمرار تدمير الممتلكات.
وقالت ان موقف الصدر يأتي في حين أن الزعيم الشيعي علي السيستاني، وبعض المسؤولين الموالين للصدر ما زالوا يدعمون المتظاهرين.
ومثلت هذه الخطوة فصلا آخر في مسيرة الصدر السياسية، فقد أمضى السنتين الماضيتين في إعادة تصميم صورته بعناية بعيدا عن كونه دمية إيرانية، وحولها إلى وطنية عراقية تقدر التحالفات البناءة قبل كل شيء. يقول التقرير.
ويضيف يبدو أنه بعد رحلته الأخيرة إلى إيران، قرر الصدر أنه يستطيع تحقيق مكاسب من إيران في هذه اللحظة أكثر مما يستطيع كسبه من العمل ضدها، فقد غضب الإيرانيون من دعم الصدر السابق للمتظاهرين، لكنهم أدركوا أن للصدر أتباعا مخلصين ومتفانين لأجله؛ ما أعطى الصدر فرصة للربح مع تغيير ولائه.
ويعتقد الخبراء أن إيران وعدت الصدر بمنحه بعض المكاسب مستقبلا، أو المزيد من التمويل.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

تشكيل 17 لجنة لمراقبة قرار منع صيد الاسماك في ذي قار

المعلومة / ذي قار… اكد مدير زراعة ذي قار، فرج ناهي ثمار، الاربعاء، تشكيل لجان …

500
  Subscribe  
نبّهني عن