اخبار عراقية

تقرير أميركي: صراع معقد وشيك قد يندلع قرب حدود العراق الغربية

بغداد – IQ  

سلط تقرير أميركي الضوء على تواجد قوات أميركية وروسية وكردية وأخرى مدعومة من تركيا قرب الحدود العراقية السورية وقيام كل منها بعمليات تراه الأخرى “استفزازية”، وما قد ينطوي على ذلك من آثار على ملاحقة القوات العراقية لخلايا تنظيم “داعش” التي تستغل الفرصوي للقيام بهجمات مميتة. 
ويقول موقع “المونيتور” الأميركي في تقرير ترجمه IQ NEWS، إن العراق كثف في الأسابيع الأخيرة عمليات مكافحة الإرهاب في صحرائه الغربية ومناطق أخرى وسط مخاطر اندلاع وشيك للصراع في شرق سوريا، مع تداعيات محتملة على القتال الإقليمي ضد تنظيم داعش.

وتقوم القوات العراقية الخاصة بعمليات مستمرة في الصحراء الغربية للعراق ضدّ بقايا “داعش” مستهدفة قادته وأماكن اختباء عناصره في مناطق وعرة. آخر هذه العمليات جرت قبل أيام وأسفرت عن مقتل “والي” التنظيم في الأنبار و3 من مرافقيه وفق بيان عراقي.
ويحمل الوالي اسم “أبو منصور” وقُتل في صحراء الرطبة بعد عمليات متعددة في الأشهر الأخيرة من قبل جهاز مكافحة الإرهاب العراقي (CTS) في ذلك الجزء من أكبر محافظة بالعراق ولكن ذات كثافة سكانية منخفضة. 
 
رافق المونيتور في آذار الماضي جهاز مكافحة الارهاب في إحدى هذه العمليات في صحراء الرطبة. توقفت القوات في مخيمات الرعاة وطلبت معلومات، وفتشت الكهوف التي تم تحديدها عبر الإحداثيات التي كانت عليها علامات تواجد مقاتلين مزعومين من داعش، ودمرت الدراجات النارية وأشياء أخرى يبدو أن المقاتلين استخدموها في المخابئ الظاهرة التي تم العثور عليها. 
تبدأ هذه العمليات عادة عند الفجر من قاعدة عين الأسد بالقرب من بلدة البغدادي ويمكن أن تستمر عدة أيام ، حيث تقضي القوات الليالي في الصحراء. إنهم يحاولون جمع المعلومات الاستخباراتية بالإضافة إلى الكشف عن وجودهم، ويعملون كرادع لخلايا داعش ويزيدون من الشعور بالأمن للسكان المحليين المعرضين لتهديد محتمل من داعش. 
 
استغلت خلايا داعش في المنطقة تصاعد العواصف الترابية في الأشهر الأخيرة، مما قلل بشدة من الرؤية والقدرة العملياتية للقوات العراقية لأيام متتالية. 
غرب الأنبار أرض صحراوية إلى حد كبير باستثناء وادي نهر الفرات الخصب، الذي يدخل العراق من سوريا عند مدينة القائم الحدودية. شهدت القائم تحسنًا ملحوظًا في القتال ضد تنظيم “داعش” في السنوات الأخيرة، لكنها تعاني من عدم الرضا المستمر بين السكان المحليين بسبب وجود جماعات مسلحة تعمل في المنطقة وكذلك تزايد تهريب المخدرات، وفقًا لمصادر مدنية وأمنية محلية متعددة. 
 صحراء الرطبة جنوب القائم، حيث أعلن مقتل والي تنظيم داعش هذا الشهر، كانت مشكلة منذ فترة طويلة. في نيسان 2021، على سبيل المثال، صدرت أوامر باعتقال ثلاثة من قادة حرس الحدود العراقيين بعد التخلي عن مواقع وترك المعدات والأسلحة لمقاتلي داعش المزعومين. 
ووقعت اشتباكات بين الشرطة وداعش بالقرب من الرطبة على طريق يستخدم للوصول إلى معبر طريبيل الحدودي مع الأردن في أواخر كانون الثاني من ذلك العام. وزعمت قوات الأمن المحلية في ذلك الوقت أن مثل هذه الاشتباكات حدثت “بشكل شبه يومي” وأن عمليات تهريب المخدرات التي تحدث في المنطقة الواقعة بين القائم والرطبة كانت وراء الوجود المتفاقم لخلايا داعش وعدم الاستقرار في تلك المنطقة. 
 
إلى الشمال وعبر الحدود في شمال شرق سوريا، هددت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي يقودها الأكراد منذ فترة طويلة بأن أي هجوم من تركيا على أراضيها سيؤدي إلى وقف العمليات ضد داعش للتركيز على القتال ضد تركيا. 
قالت تركيا في الأسابيع الأخيرة إنها ستجري عملية أخرى قريبًا ضد قوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا. 
 
وسط وضع فوضوي بالفعل فيما يتعلق بخلايا داعش في أراضي قوات سوريا الديمقراطية، أعلن قادة قوات سوريا الديمقراطية في الأسابيع الأخيرة أيضًا عن استعدادهم للعمل مع الحكومة السورية بقيادة بشار الأسد ضد تركيا. 
 
على الرغم من تلقي التمويل وأشكال أخرى مختلفة من الدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، فإن قوات سوريا الديمقراطية ومكونها المهيمن، وحدات حماية الشعب (YPG) ، تعاونت منذ فترة طويلة مع الحكومة السورية عندما بدا من المناسب القيام بذلك. وترتبط وحدات حماية الشعب ارتباطًا وثيقًا بحزب العمال الكردستاني، الذي صنفته تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى كمجموعة إرهابية. 
 
تسيطر الحكومة السورية على جيوب من الأراضي داخل مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق سوريا. 
وينقل “المونيتور” عن مصدر محلي قوله في أعقاب عملية كسر حماية هائلة لسجن خاضع لحراسة قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا عبر الحدود من محافظة نينوى العراقية شمال الأنبار في كانون الثاني، إن بعض مقاتلي داعش الذين اندلعوا وصلوا إلى منطقة الرقة القريبة. “سيطرت على مناطق تركتها القوات الحكومية السورية”، زاعمًا أن “أربع مناطق على الأقل يسيطر عليها الآن تنظيم داعش في الرقة” دون توضيح حجم هذه المناطق. 
 
كان السجن يأوي الآلاف من مقاتلي داعش السابقين. هرب المئات، على الرغم من أن الأرقام الدقيقة غير معروفة. 
جذبت هجمات داعش الأخيرة في شرق سوريا القليل من الاهتمام الإعلامي لكنها مستمرة، مثل الهجوم الذي قتل 13 جنديًا سوريًا على طول طريق يمتد من منطقة الرقة إلى دير الزور. تقع منطقة دير الزور على الجانب السوري من الحدود الغربية للعراق. 
 
أسفرت عملية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في 16 حزيران عن القبض على هاني أحمد الكردي. وكان الكردي “صانع قنابل من ذوي الخبرة وميسر عمليات أصبح أحد كبار القادة في الفرع السوري لداعش”، بحسب بيان. 
 
تم القبض عليه في جزء من محافظة حلب شمال سوريا تحت سيطرة قوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا، غرب المنطقة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية. وقال مصدر في التحالف، إن “شاغلي المجمع الآخرين امتثلوا للتعليمات ولم يُعتبروا تهديدًا” وأن كردي “لا يزال محتجزًا لدى القوات الأمريكية”. 
 
لم يتم الرد على سؤال للحصول على مزيد من المعلومات حول خلفية الرجل المحتجز وما إذا كان – كما يوحي اسم “الكردي” – من أصل كردي دون إجابة. 
 
وأضاف المصدر في التحالف أن “العملية لم تتعارض مع الجيش التركي عبر قنوات عدم تضارب قائمة قبل الإطلاق”. 
 
وفيما يتعلق بما إذا كانت تركيا قد نسقت مع التحالف للعملية أو قدمت معلومات استخبارية أساسية لتحديد مكان الرجل، ذكر المصدر أن “قوات التحالف استخدمت عدة مصادر لجمع المعلومات الاستخباراتية لتقييم دور كردي وتمكين التعرف الإيجابي قبل العملية. لغرض الأمن التشغيلي، لا يمكننا التحدث عن تفاصيل جمع المعلومات الاستخبارية”.
وحول الاستهداف الروسي للبؤر الاستيطانية التي تسيطر عليها جماعة “مغاوير الثورة العربية” السورية المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة بالقرب من ثكنة التنف بالقرب من الأردن في وقت سابق من هذا الشهر، قال مصدر في التحالف إن “الولايات المتحدة تسعى لتجنب الصراع مع روسيا في سوريا. نسعى لتجنب سوء التقدير أو مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن تؤدي إلى صراع لا داعي له. هذا يبقى هدفنا. ومع ذلك، كان سلوك روسيا الأخير استفزازيًا وتصعيدًا”.
 
وروسيا حليف وثيق للحكومة السورية، مثلها مثل إيران. تنتشر القوات الروسية والأمريكية في مناطق شرق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية على طول الحدود الغربية للعراق.  المصدر: المونيتور 

 

قراءة الموضوع تقرير أميركي: صراع معقد وشيك قد يندلع قرب حدود العراق الغربية كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.