اخبار منوعة

تعليق لبناني جديد بشأن الأزمة مع دول الخليج

قال وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي، الثلاثاء، إن أي تأخير في حل الأزمة الدبلوماسية مع دول الخليج، يهدد بالتأثير على حياة المزيد من اللبنانيين الذين يعانون من أزمة اقتصادية خانقة.

واعتبر مولوي بحسب وكالة “أسوشيتد برس” أن حل الأزمة يبدأ باستقالة وزير الإعلام جورج قرداحي الذي أثارت تصريحاته حفيظة السعودية، ووصف الاستقالة بأنه “طال انتظارها”.وأضاف: “هذا يستغرق وقتا طويلا.. يجب ألا يستغرق الأمر أكثر من شهر حتى تتم تسوية الأزمة.. كان يجب أن يستقيل مبكرا. كان يجب أن يستقيل على الفور… كل تأخير يلحق ضررا أكبر باللبنانيين سواء في لبنان أو في الخليج”.

وحذر من “إمكانية توسيع نطاق حظر الاستيراد السعودي ليشمل جميع أنواع التجارة مع دول الخليج، ما قد يهدد أيضا توظيف أو إقامة اللبنانيين الذين يعيشون هناك”، مشددا على أنه “يجب ألا ننتظر إحكام الخناق على أعناق جميع اللبنانيين حتى نتخذ الإجراءات التي كان من الممكن أن نتخذها في وقت سابق وبشكل أسهل. أعتقد أن التأخير يزيد من تعقيد الأزمة”.ولفت مولوي إلى أن “قرداحي لن يستقيل لأنه يحتاج إلى موافقة مؤيديه السياسيين، بمن فيهم حزب الله”.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.