اخبار الكنيسة الكلدانية

تعليق على مقالة الشماس أديب كوكا

تعليق على مقالة الشماس أديب كوكا

إعلام البطريركية

نشر الشماس اديب كوكا مقالة في موقع عينكاوة بعنوان: بعد 2000 سنة الكنيسة الكلدانية في بغداد تتخلى عن الكلدانية والطقس الكلداني.

مع جل احترامنا لشخصك الكريم، نرى ان ما كتبته تهمة باطلة، ولا يعبّر عن توجه الكنيسة الكاثوليكية خصوصاً بعد المجمع الفاتيكاني الثاني. اللغة ليست هدف الكنيسة، هدفها نقل الايمان المسيحي، ومساعدة المؤمنين على فهم طقوسهم والصلاة بلغتهم أيّاً كانت، ليلتزموا بها في سلوكهم اليومي. ما تفضلت به حصل للاتينية أيضاً واليونانية كلغة وكطقوس وهي أيضاً منذ ما يقارب الفي عام.. هذه الكنائس تستعمل حالياً في طقوسها اللغات المحكية كالانكليزية والالمانية والفرنسية والسلافية والروسية. وقامت بتجديدها و تأليف طقوس جديدة تتلاءم مع العقلية والثقافة الحالية. هذه سُنّة الحياة.

أحفاد احفادك في استراليا سوف يكونون استراليين ولن يتكلموا سوى الانكليزية. اليوم لنا كهنة في أمريكا لا يتكلمون سوى الانكليزية، هل ينبغي ان نطردهم؟

الهجرة هي التي أفرغت قُرانا من الكلدان مثلما من الاشوريين، لو بقوا فيها لتمسَّكوا بلغتهم و أرضهم وهويتهم خصوصاً ان البيئة تساعد على حفظ اللغة والتراث..البطريركية تؤكد انها حارسة الايمان وليست حارسة اللغة، والطقس وسيلة وليس غاية.

من المؤسف ان يتغلغل التعصب الى بعض الكلدان فلا يقرأون علامات الأزمنة والتغييرات، ولا يرون غير الماضي الذي يتباكون عليه، من دون ان يقدموا شيئاً للكلدان

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
هيثم يلدا
هيثم يلدا
2021-09-21 21:42

عزيزي الاستاذ ماهر يوسف المحترم،

المشكلة ليست باللذين ثاروا غضب بقدر ما ان البعض منا الكلدان الحاليون لا يدرك انه لا علاقة بيننا وبين الكلدان القدامى الاصليون ولا ب بابل. التسمية فقط جاءتنا من الفاتيكان بعد ان تبعنا المذهب الكاثوليكي. وسيادة البطريرك ساكو المحترم يعرف عين المعرفة بذلك لان راس الكنيسة لديها جميع الوثائق التي تدل على ذلك. وذكرها بطاركتنا السابقين. ولكننا كما يقول المثل اعطينا الاذن الطرشة،. ولا نريد معرفة الحقيقة.
شماس في الكنيسة لا يعلم اي شيء عن حقيقة اصل اساس كلمة الكلدان التي سمينا بها!؟. اجل كم ذلك عجيب وغريب. حسب اعتقادي ان من مسؤولية الكنيسة التثقيف بهذا. هل نخجل من اعلام وتثقيف ملتنا بحقيقة اننا ليسوا الكلدان القدامى؟. نعم، هذا ينطبق ايضاً على الآشوريون الحاليون.
كثير من المثقفين يعلم انه نحن “الكلدان الحاليون” لا نتكلم ولا نصلي بكنائسنا ب لغة كلدانية. فاللغة الكلدانية للكلدان القدامى الاصليين هي اللغة الاكدية وتكتب بالاحرف المسمارية وهي قد اندثرت. نحن حقيقة نتكلم ونصلي في كنائسنا باللغة السريانية بلهجة شرفية. نحن اصلاً مشرقيون سريان اي آراميين. وحقيقةً، سيدنا البطريرك ساكو من احدى اقتراحاته كان رفع حتى كلمة كلدان، ومن ثم الرجوع الى الاصل بتسميتنا آراميين وايد الكثير لهذه التسمية. مشكوراً سيدنا البطريرك ساكو هدفه الاساسي وحدة مسيحيي العراق والذي أيضاً سؤدي وحدة مسيحيي الشرق الاوسط الهلال الخصيب. ليعلم الجميع، عدم حدوث هذا وبالسرعة الممكنة لا ينتج غير الاستمرار بدمار المسيحيين والمسيحية في المنطقة الاصلاء في تلك المنطقة. وسوف لا يفيد اية ملامة بعدها.
ادناه بعض الروابط توضح ذلك. ارجو الاتطلاع على جميعها. ويوجد الكثير منها. يحفظكم الرب.

https://m.facebook.com/assyrian6765/photos/1001899633208665?locale=ar_AR

https://youtu.be/6FeEN5Hm-VY

https://saint-adday.com/?p=8446

http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/17/Ar.htm

‏https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الكنيسة_الكلدانية_الكاثوليكية

‏http://saint-adday.com/?p=8321&fbclid=IwAR3XhM6qhFuZJdMhSiCXLsd94BKN0BEqTftw8OKdTXDQ5LuoF8Va1GiDC8E

http://baretly.net/index.php?topic=80200.0

https://youtu.be/6EJUGdfCpf0

https://youtu.be/U0jd5VG2vTY

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.