تعرف على أوجه المقارنة بين إنفلونزا الخنازير H1N1 وفيروس كورونا Covid 19

انتشر نوع من الإنفلونزا عام 2009 وسبب سلالة من الإنفلونزا تعرف باسم إنفلونزا الخنازير H1N1 لكن التشابه مع فيروس كورونا المتفشى حاليا أمر لا يقارن.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى HealthDayNEws سوف نتناول فى التقرير التالى مقارنة بين إنفلونزا الخنازير وفيروس كورونا، وتشمل:

فيروس كورونا أو COVID-19 المرض الناجم عن متلازمة الجهاز التنفسى الحادة الوخيمة أكثر عدوى وانتشار، ولا توجد علاجات أو لقاحات معتمدة، ما يؤدى إلى عمليات الإغلاق والحجر الصحى التى يطلبها مسئولو الصحة العامة.

ويبدو أن الفيروس التاجى الجديد يسبب المزيد من الأمراض والوفيات لدى كبار السن، على الرغم من أن العلماء يسارعون إلى معرفة المزيد.

لكن مع  H1N1كان الأطفال والشباب أكثر عرضة للإصابة بالمرض لأن كبار السن قد كونوا بعض الحصانة من خلال التعرض لسلالات مماثلة من الإنفلونزا التى انتشرت قبل عقود.

وظهرت أعراض خفيفة إلى متوسطة تقريبًا على جميع الذين أصيبوا بفيروس H1N1، لكنها أثارت مخاوف المسئولين الصحيين بسبب ارتفاع خطر الإصابة بالشباب والنساء الحوامل.

ولعل الاختلاف الأهم بين وبائى القرن الحادى والعشرين، أن مرض H1N1 استجاب بشكل جيد للأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة بالفعل لعلاج الإنفلونزا.

وعادة ما يُعطى الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع شخص ما أصيب بفيروس H1N1 الأدوية كإجراء وقائى، مما يحد من انتشاره.

وفى عام 2009 كان هناك مخزون من 600 ألف جرعة من هذه الأدوية و200 ألف أخرى من الحكومة الفيدرالية، لكن لا يوجد علاج معتمد لـ COVID-19 حتى الآن.

وكانت فترة حضانة أنفلونزا H1N1 حوالي من يوم إلى أسبوع، مما يعني أن الناس تعلموا بسرعة أكبر أنهم قد يصابون، وبالتالي معدي، لكن يُعتقد أن أعراض COVID-19 قد تظهر حتى أسبوعين بعد التعرض المحتمل، وأنه حتى الأشخاص الذين لا يعانون من الأعراض قد ينشرون الفيروس.

تم الإبلاغ عن أول انتشار لفيروس H1N1 فى أبريل 2009 فى المكسيك، وسرعان ما انتشر المرض عبر الحدود الأمريكية، وكان أول شخص يموت بسبب إنفلونزا H1N1 فى المنطقة فى مايو، رجل يبلغ من العمر 44 عامًا من مقاطعة سانت لويس الذى سافر إلى المكسيك.

وبحلول يونيو أصاب فيروس H1N1 نحو 21500 أمريكي وتسبب في 87 حالة وفاة في جميع أنحاء البلاد، وأغلقت العشرات من المخيمات الصيفية بسبب الفاشيات ، بما في ذلك في بحيرة أوزاركس وبوتوسي.

وأطلقت جامعة سانت لويس تجارب سريرية على لقاح H1N1 في أواخر يوليو، وحصلت على موافقة فيدرالية في غضون أشهر، ومن المتوقع أن يستغرق مسار الموافقة على اللقاح لـ COVID-19 12 إلى 18 شهرًا لأنه فيروس جديد ، مما يترك العلماء للبدء من نقطة الصفر.

 




 

مصدر الخبر

0 0 vote
تقييم المقال

شاهد أيضاً

هل حمام السباحة والشواطئ تتسبب فى نقل عدوى كورونا؟ اعرف الإجابة

مع قدوم فصل الصيف وارتفاع حرارة الجو يكون الخيار الأفضل هو الذهاب إلى الشواطئ أو …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x