تسجيل جديد للبغدادي يفضح حالة اليأس في داعش

تسجيل جديد للبغدادي يفضح حالة اليأس في داعش
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر تسجيل جديد للبغدادي يفضح حالة اليأس في داعش

كنوز ميديا –   نشر داعش ما قال إنه تسجيلا صوتيا لزعيمه أبو بكر البغدادي وهو أول تسجيل ينسب له منذ نحو عام كامل.
ونشرت حسابات موالية لداعش على مواقع التواصل الاجتماعي التسجيل غير المؤرخ لكن البغدادي ذكر في الخطاب أحداث راهنة منها أزمة رجل الدين الامريكي المحتجز في تركيا.
وأكد البغدادي أن “المجاهدين لايحسبون الانتصار او الهزيمة بفقدان بلد أو آخر” مطالبا أنصار داعش بمواصلة “الجهاد” وعدم اليأس بعد الخسائر العسكرية التي تعرض لها”.
وخسر داعش أغلب الأراضي التي سيطر عليها قبل 3 اعوام و آخر خسائرة كانت في الرقة التي كان يعتبرها عاصمته.
ويعود آخر تسجيل صوتي للبغدادي إلى أيلول عام 2017، قبل أسابيع من خسارته مدينة الرقة إثر هجوم شنته قوات سوريا الديموقراطية، وهي قوة عسكرية قوامها الرئيسي من الأكراد كانت تقاتل داعش بدعم استخباراتي وعسكري أميركي.
وبعد خسارته خلال العامين الماضيين، غالبية مناطق سيطرته في سوريا والعراق لم يعد للتنظيم وجود يذكر باستثناء جيوب محدودة في المناطق النائية.
وقال البغدادي في التسجيل إن “دولة الخلافة باقية لتنصر دين الله وتقاتل اعداءه”.
وطالب أنصاره في العراق والشام واليمن وسيناء وخراسان وليبيا وغرب ووسط افريقيا وغيرها من الأماكن إلى مواصلة حمل السلاح والجهاد.
وترددت انباء خلال الأشهر الماضية حول مقتل البغدادي في العراق لكن داعش لم يعلق عليها في السابق.
وكان تقرير لمنظمة الأمم المتحدة قد حذر مؤخرا من أن داعش لازال يملك مابين 20 إلى 30 ألف مقاتل منتشرين بين العراق وسوريا.  ml

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر تسجيل جديد للبغدادي يفضح حالة اليأس في داعش نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بالصورة.. تفكيك خلية تزود عناصر داعش بالوثائق الرسمية في نينوى

بالصورة.. تفكيك خلية تزود عناصر داعش بالوثائق الرسمية في نينوى اخبار العراق – زوار موقعنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.