اخبار عربية وعالمية

تسجيلات صوتية تتسبب بسحب مسؤولين أمميين من إثيوبيا

قال متحدث باسم صندوق الأمم المتحدة للسكان، إنه تم سحب اثنين من كبار مسؤولي الأمم المتحدة من إثيوبيا بعد نشر تسجيلات صوتية على الإنترنت تتضمن انتقادات لكبار مسؤولي المنظمة الدولية.وفي التسجيلات تقول امرأتان لصحافي إنهما تعملان لحساب الأمم المتحدة في إثيوبيا، دون ذكر أسماء وكالات محددة، وإن بعض كبار مسؤولي المنظمة على المستوى العالمي يتعاطفون مع قوات من إقليم تيغراي الشمالي تحارب حكومة إثيوبيا المركزية.مادة اعلانيةوكان رئيس منظمة الهجرة الدولية قال في رسالة بتاريخ 11 أكتوبر، إنه تم استدعاء أحد العاملين إلى المقر الرئيسي لها في أديس أبابا، ومنحه إجازة إدارية لحين التحقيق في التسجيلات، واصفاً الآراء المنسوبة له بأنها لا تتفق مع مبادئ وقيم المنظمة.وتقول الأمم المتحدة إن حكومة إثيوبيا تمنع وصول المساعدات إلى مئات الآلاف ممن يعانون من المجاعة في تيغراي حيث أدت الحرب إلى اعتماد ما يقرب من سبعة ملايين فرد على المساعدات الغذائية. من جهتها تنفي الحكومة عرقلة المساعدات.

وفي الشهر الماضي، طردت إثيوبيا سبعة من كبار مسؤولي الأمم المتحدة واتهمتهم بالتدخل في شؤونها الداخلية.يأتي هذا بينما استؤنفت المعارك في منطقة عفار الإثيوبية المحاذية لإقليم تيغراي، بعد شهر من الهدوء، وفق ما ذكرت مصادر إغاثية ومن المتمردين اليوم الأربعاء، بعد هجوم جديد شنته قوات حكومة أديس أبابا.وفي الأشهر الأخيرة، امتد النزاع، الذي اندلع في نوفمبر الماضي عندما تدخل الجيش الاتحادي في إقليم تيغراي للإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي، إلى منطقتي عفار وأمهرة المتجاورتين.وأشارت مصادر إغاثية الثلاثاء إلى أنباء تفيد باندلاع اشتباكات مسلحة في بلدة عفار في أورا، حيث قتلت جبهة تحرير شعب تيغراي عشرات المدنيين، مستخدمةً الأسلحة الثقيلة.نفى المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي، غيتاشو رضا، في تصريح لوكالة “فرانس برس” استخدام الأسلحة الثقيلة ضد المدنيين لكنه أكد وقوع المعارك الأخيرة في عفار.

اعتبر غيتاشو تقارير تفيد بشن هجمات بالأسلحة الثقيلة بأنها “اتهام يهدف لتشويه صورة قواتنا”.

في نهاية عام 2020، سيطرت القوات الإثيوبية بسرعة على تيغراي. لكن في نهاية يونيو الماضي، استعادت الجبهة السيطرة على معظم مناطق الإقليم وواصلت هجومها في أمهرة وعفار من أجل كسر ما وصفته بأنه “حصار إنساني” على تيغراي.في سبتمبر الماضي، أكدت الحكومة أن المتمردين قد تكبدوا “خسائر فادحة” و”تم طردهم” من عفار، فيما أعلنت الجبهة، من جانبها، أنها سحبت قواتها من المنطقة من أجل إعادة انتشارها في جبهات أخرى، بينها أمهرة.الأربعاء، قال غيتاشو إن الهدف العسكري الحالي للجبهة هو “صد الهجوم والذهاب إلى أي مدى ضروري لرفع الحصار عن سكان تيغراي”.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.