تحالفي سائرون والفتح يطالبان العبادي وحكومته بتقديم الاستقالة

تحالفي سائرون والفتح يطالبان العبادي وحكومته بتقديم الاستقالة
اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر تحالفي سائرون والفتح يطالبان العبادي وحكومته بتقديم الاستقالة

تحالفي سائرون والفتح يطالبان العبادي وحكومته بتقديم الاستقالة

آخر تحديث:

بغداد/شبكة أخبار العراق- طالب تحالفي سائرون والفتح مساء امس السبت، رئيس مجلس الورزاء حيدر العبادي وكابينته الوزارية الى الاستقالة و”الاعتذار” من الشعب العراقي، على خلفية ازمة محافظة البصرة.وقال رئيس الكتلة حسن العاقولي في مؤتمر صحافي بمبنى البرلمان ، إن “الجلسة لمناقشة ازمة البصرة عُقدت بحضور 172 نائب ورئيس الوزراء والوزراء المختصين”، عادا ان “اجوبة الوزراء لم تكن مقنعة بسبب الازمة”.وأضاف العاقولي، أن “تحالف سائرون يطالب رئيس الوزراء والكابينة الوزراية بتقديم استقالتهم و الاعتذار من الشعب”، مؤكدا ان “تحالفه يسعى الى تشكيل حكومة قوية”.وفي السياق نفسه طالب تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، الحكومة الاتحادية بالاستقالة “فورا”، فيما اشار الى ان الكتل والتحالفات السياسية اجمعت على “تقصير” الحكومة و”عدم الوفاء” بالتزامتها بشأن محافظة البصرة.وقال المتحدث باسم التحالف احمد الاسدي في مؤتمر صحافي في مبنى البرلمان، إن “أهالي البصرة ملوا الوعود الحكومية التي تسببت بفقرهم وعوزهم وقتلهم”، لافتا الى ان “الكتل والتحالفات السياسية اجمعوا على تقصير الحكومة وعدم ايفائها بالتزاماتها بشأن البصرة”.وأضاف الاسدي، ان تحالفه “يطالب باستقالة الحكومة فورا”، مشيرا الى ان “الفتح وسائرون يسيران بخط واحد لخدمة العراق، وواهم من يعتقد غير ذلك”.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر تحالفي سائرون والفتح يطالبان العبادي وحكومته بتقديم الاستقالة نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

ماكرون وعبد المهدي يبحثان أهمية دعم المجتمع الدولي لإعمار العراق

ماكرون وعبد المهدي يبحثان أهمية دعم المجتمع الدولي لإعمار العراق زوار موقعنا الكرام نقدم لكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.