اخبار منوعة

تجنبوا هذه الأطعمة للحد من مخاطر الخرف

في المملكة المتحدة، يعاني واحد من كل ستة أشخاص فوق سن الثمانين من الخرف، ما يعني أن هناك حاليا 850 ألف شخص مصاب بالخرف هناك، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.والعمر هو عامل الخطر الأكثر شيوعًا للإصابة بالخرف، مما يعني أن الأشخاص يصبحون أكثر عرضة للإصابة بنوع من الخرف مع تقدمهم في السن.

يمكن أن تؤثر اختيارات نمط الحياة أيضا على فرص إصابتك بالخرف، ويشمل ذلك نظامك الغذائي.ويعتبر مرض الزهايمر هو أكثر أشكال الخرف شيوعا، وينتج عن أشكال غير عادية من البروتينات في الدماغ.تخلق بعض البروتينات، التي تسمى أميلويد، لويحات حول خلايا الدماغ، في حين أن البروتينات الأخرى، التي تسمى تاو، تتسبب في تشابك خلايا الدماغ.مع تأثر المزيد من خلايا الدماغ ، تتناقص الناقلات العصبية – المواد الكيميائية التي تنقل الرسائل بين خلايا الدماغ، مما يضر بوظيفة الدماغ بشكل عام.

تعتبر ذكريات الشخص من أولى المناطق المتأثرة، ولهذا السبب يمكن أن يبدو المصابون بمرض الزهايمر مرتبكين أو ينسون كثيرا.
 

 
الأطعمة يمكن أن تسهم في مخاطر الخرف؟
تم العثور على حمية مايند (نظام التدخل الغذائي المتوسطي داش لتأخير التنكس العصبي) لتأخير بداية تدهور الدماغ.تجمع حمية مايند (MIND) دروسا من نظامين غذائيين شائعين: حمية البحر الأبيض المتوسط والأنظمة الغذائية لوقف ارتفاع ضغط الدم (DASH).تهدف إلى خفض ضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى إبطاء ظهور الخرف.ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها لوقف مخاطر الإصابة بالخرف1. الطعام المقليجرب استبدال الأطعمة المقلية من مطاعم الوجبات السريعة بالأطعمة الكاملة المطبوخة في المنزل.اختر زيتًا مثل زيت الزيتون بدلا من ذلك، إذا كنت تقوم بقلي أي شيء في المنزل.2. الجبنيوصي نظام مايند الغذائي بتناول الجبن مرة واحدة على الأكثر في الأسبوع.3. الزبدة
 
 

حاول أن تحد من تناولك إلى أقل من ملعقة واحدة من الزبدة في اليوم. يعتبر زيت الزيتون خيارا أفضل وفقًا لنظام مايند الغذائي.يعد الحد من تناول اللحوم الحمراء والحد من تناول الحلويات، مثل الكعك والآيس كريم، جزءا أساسيا من النظام الغذائي.النظام الغذائي لمرض الزهايمرلا يوجد علاج للخرف، أو طريقة مضمونة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء فيما يتعلق بآثار الخرف بمجرد ظهورها.ومع ذلك، فقد ارتبطت بعض النظم الغذائية بالحماية من بعض الأضرار التي تلحق بخلايا الدماغ والتي يمكن أن تحدث نتيجة لمرض الزهايمر.ترتبط الأنظمة الغذائية التي تزيد من عدد البروتينات في الدماغ التي تحمي خلايا الدماغ، وكذلك تلك التي تقلل الالتهاب المرتبط بمرض الزهايمر (وهذا يختلف عن الالتهاب المنتظم)، بوظائف الدماغ الجيدةتقترح جمعية الزهايمر أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط (أساس نظام مايند الغذائي) يمكن أن يساعد في الحفاظ على وظائف المخ.ويوصى بإدخال ثمانية أطعمة أساسية من حمية البحر الأبيض المتوسط هي: الخضروات، التوت، المكسرات، زيت الزيتون، كل الحبوب، السمك، الفاصولياء، والدواجن.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.