اخبار طب وصحة

تجربة بريطانية تؤكد: دواء الإيدز ليس له فائدة في علاج مصابى كورونا

كشف علماء بريطانيون ان توليفة من الأدوية المضادة للفيروسات تستخدم لعلاج فيروس الايدز ليس لها تأثير مفيد على المرضى الذين دخلوا المستشفى يعانوا من الإصابة بفيروس كورونا في تجربة عشوائية واسعة النطاق.

ووفقا لتقرير لوكاله “رويترز” قال العلماء الذين يجرون تجربة RECOVERY في جامعة أكسفورد إن النتائج تستبعد بشكل مقنع أي فائدة ذات مغزى لعقار لوبينافير وريتونافير في مرضى كوفيد 19

لم يجد العلماء اختلافًا في معدل الوفيات ، أو مدة الإقامة في المستشفى، أو خطر التعرض لجهاز التنفس الصناعي، عندما قارنوا 1596 مريضًا تم إعطاؤهم لوبينافير-ريتونافير مع 3376 مريضًا في مجموعة تحكم.

Kaletra من شركة AbbVie Inc عبارة عن مزيج من الأدوية lopinavir و ritonavir ، اللذين يُستخدمان معًا لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية قامت الشركة بزيادة إمداداتها أثناء تحديد ما إذا كان يمكن استخدامها لعلاج فيروس كورونا .

وقال بيتر هوربي كبير الباحثين في المحاكمة: “تظهر هذه النتائج الأولية أنه بالنسبة للمرضى الذين دخلوا المستشفى مصابين بفيروس كورونا وليسوا على جهاز التنفس الصناعي ، فإن لوبينافير-ريتونافير ليس علاجًا فعالاً“.

لم يتمكن العلماء من استخلاص استنتاجات حول فعالية تركيبة الدواء في المرضى على أجهزة التنفس الصناعي بسبب صعوبة إدارتها، كما يتم دراسة Lopinavir-ritonavir في تجربة أجرتها منظمة الصحة العالمية.

كانت تجربة RECOVERY التي تتخذ من أكسفورد مقرا لها تفحص فعالية ستة علاجات محتملة لفيروس كوورنا  ، حيث تم تسجيل 11800 مريض في جميع الحالات.

ووجدت التجربة التي تدرس عقار ديكساميثازون ، الستيرويد ، أنها خفضت معدل وفيات المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين، ووجدت أيضا أن عقار الملاريا هيدروكسي كلوروكين  لم يكن له أي فائدة.

 

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق