اخبار عربية وعالمية

بعد لقاء حمدوك.. قوى الحرية والتغيير تؤكد التزامها بالشراكة

أفادت الأنباء القادمة من السودان، الخميس، بأن اجتماع رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك مع قُوى الحرية والتغيير شدد على أهمية معالجة قضية شرق السودان.مجلس الوزراء السوداني أعلن في بيان أن الطرفين بحثا تحديات الانتقال في السودان.مادة اعلانيةمن جهتها، أكدت قوى الحرية والتغيير التزامها بالشراكة والوثيقة الدستورية.قوى الحرية والتغيير أعلنت، في سياق متصل، عزمها عن تشكيل المجلس التشريعي بأكبر تمثيل لقوى الثورة.

يأتي ذلك فيما كشفت مصادر “العربية” و”الحدث” أن الاجتماع الذي انعقد بين رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، رفقة اللجنة الوزارية المشتركة، التي تضم وزيرة الخارجية مريم الصادق ووزير الاتصالات هاشم حسب الرسول، وآخرين، لم يصل إلى نتائج واضحة.

وقالت المصادر إن الاجتماع ناقش أزمة الشرق والحلول الممكنة لها، فضلا عن بحث وتداعيات الإغلاق والإشكالات السياسية التي حدثت مؤخراً، لكن دون نتائج أو توصيات.ويُتوقع حسب المصادر أن تستمر الاجتماعات في الأيام المقبلة.وكان مجلس الوزراء، قد شكّل لجنة برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وعضوية عدد من الوزراء للقاء المكون العسكري لوضع حلول لأزمة الشرق إلا أن المكون العسكري رفض لقاء اللجنة بالأمس، وطلب لقاء رئيس الوزراء منفردًا.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.