بطريرك السريان: الكابوس والخوف الأكبر الذي يتملكنا هو أن يحدث في العراق وسورية ما حدث في تركيا

قال بطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس يوسف الثالث يونان، إن “الكابوس والخوف الأكبر الذي يتملكنا هو أن يحدث في العراق وسورية ما حدث في تركيا”، حيث “يمكننا بالكاد التحدث عن وجود مسيحي”، وفق ذكره

وخلال مؤتمر صحفي عقده في مقر الصحافة الأجنبية بروما، أعدته جمعية (عون الكنيسة المتألمة) البابوية، أدان البطريرك الكاثوليكي “الدراما السورية، حيث يموت أناس كثيرون بسبب نقص المواد الغذائية والمساعدات الطبية”، مشيرا إلى أن “الشعب يدفع الثمن الأكبر للصراع”، مذكّرا بأن “العديد من المسيحيين غادروا سورية والعراق بالفعل”، وبـ”ناحية قرقوش المسيحية الواقعة في سهل نينوى، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش منذ عام2014 حتى اليوم”، بعد أن “كان أغلب سكانها من السريان الكاثوليك”، حسب قوله

وأشار البطريرك يونان إلى أن “عدد المسيحيين في سورية انخفض بشكل كبير”، فقد “كنا في خمسينيات القرن الماضي نشكل حوالي 19٪ من السكان”، بينما “نكاد لا نصل اليوم إلى 5٪فقط”، فـ”كثير من المسيحيين غادروا البلاد بالفعل ويستمر آخرون بالمغادرة مغامرين بحياتهم في البحر”، داعيا بهذا الصدد إلى “إنشاء ممرات إنسانية”، وندد بـ”سوء إدارة الهجرة”، حسب وصفه

وردا على سؤال حول ماهية الحل العسكري الممكن لحل أزمة البلاد، أجاب قال البطريرك الكاثوليكي أن “الغارات الجوية التي تشنها الطائرات ذات التحكم عن بعد ليست كافية”، فـ”إن كنا نريد تدمير تنظيم داعش حقا، فنحن بحاجة إلى إجراءات منسقة على الأرض، وبمشاركة جيشان وطنيان في سورية والعراق”، حسب رأيه

وطالب البطريرك يونان “المجتمع الإسلامي وعلماء الدين المسلمين بشكل خاص، بالإعراب عن إدانة واضحة وقاطعة للجرائم التي يرتكبها رجال الخلافة”، فـ”لا يمكنهم الإكتفاء بقول إن قتل إخوانهم المسلمين حرام”، وإختتم بالقول “يجب إدانة من يقتل المسيحيين وأبناء الأقليات الدينية الأخرى باسم الإسلام”، لكن “للأسف لم يعرب أحد بعد عن موقف واضح بهذا الصدد حتى الآن”، على حد تعبيره

 

 

 

المصدر / وكالة اكي الايطالية للأنباء

شاهد أيضاً

يونان ايشو حيسيلو في ذمة الخلود

† من أمن بي وإن مات فسيحيا ، فكل من آمن بي لا يموت للابد …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن