اخبار عراقية

باريس يراقب وضع رونالدو تمهيدًا للشراكة التاريخية


بغداد اليوم – متابعةيراقب باريس سان جيرمان وضع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو رفقة فريقه مانشستر يونايتد، وذلك بعدما أجرى محادثات مع وكيل أعماله خورخي مينديز، بسبب ضعف نتائج الشياطين الحمر هذا الموسم.

وارتبط رونالدو بالانتقال إلى باريس سان جيرمان الصيف الماضي، إلا أن النجم البرتغالي قرر العودة إلى صفوف فريقه السابق مانشستر يونايتد.

وبحسب موقع “Le10Sport”، فإن باريس بدأ التفكير في ضم رونالدو من جديد، خاصة أن الفريق الفرنسي يسعى جاهدًا لتعويض الرحيل المرتقب لنجمه كيليان مبابي الصيف المقبل، ولا يوجد سوى القليل من المهاجمين في العالم القادرين على تعويضه.

ومن المنتظر أن يحسم رونالدو مصيره مع مانشستر يونايتد بنهاية الموسم عند تحديد هوية المدرب الذي سيتولى تدريب الشياطين الحمر، وفي حال لم يقتنع النجم البرتغالي بالمدرب الجديد، فسيكون قريبًا من الرحيل وحينها قد يكون على موعد مع شراكة تاريخية في هجوم باريس سان جيرمان رفقة كل من ليونيل ميسي ونيمار. 

 

قراءة الموضوع باريس يراقب وضع رونالدو تمهيدًا للشراكة التاريخية كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.