انطلاق مراسيم "ركضة طويريج" في كربلاء

انطلاق مراسيم "ركضة طويريج" في كربلاء
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر انطلاق مراسيم "ركضة طويريج" في كربلاء


السومرية نيوز/ بغداد
انطلقت في مدينة كربلاء حيث مرقد الامام الحسين (ع)، اليوم الخميس، مراسيم “ركضة طويريج” الشهيرة، بمشاركة مئات الالاف من الزائرين، الوافدين الى المدينة من مختلف مناطق العراق.

وقال مراسل السومرية نيوز، في كربلاء ، إن مئات الالاف من الزائرين والمعزين انطلقوا، بعد صلاة ظهر اليوم الخميس، لاحياء ركضة طويريج الشهيرة في منظر مهيب من منطقة طويريج (20 كم شرقي كربلاء)، مرورا بقنطرة السلام، (10 شرقي كربلاء)، وشارع الجمهورية وسط المدينة باتجاه باب قبلة الامام الحسين عليه السلام، ليدخلوا الى الصحن الحسيني الشريف، ثم يخرجوا منه باتجاه بين الحرمين وصولا الى مرقد الامام العباس عليه السلام، مبينا ان الزائرين المشاركين يؤدون الركضة وهم يقومون بالطم على رؤوسهم تعبيرا عن مظهر الحزن لاستشهاد الامام الحسين (ع).

يذكر ان “ركضة طويريج” بدأت منذ (125) سنة حيث كان هناك عزاء يقام من قبل السادة القزوينية (من العوائل العلمية المعروفة) في محافظة كربلاء المقدسة ومن ابرز اعلام هذه الأسرة هو السيد صالح القزويني (رحمة الله) الذي كان يقيم هذا العزاء في داره و يرتقي المنبرلقراءة المقتل يوم العاشر من محرم ويحضر لهذا المجلس آلاف المسلمين.

في سنة من السنين عندما وصل السيد (رحمه الله) في قراءة المقتل الى مصيبة استشهاد الحسين (ع) ضجَّ الناس بالبكاء و العويل والنحيب بشكل لا ارادي حيث فقدوا مشاعرهم لهذه الفاجعة و طلبوا من السيد صالح القزويني بالذهاب الى المرقد المقدس لسيد الشهداء لتقديم العزاء للامام الحسين (ع) و فعلاً استجاب السيد لطلب الناس حيث اركبوا السيد على ظهر الفرس ثم تقدمهم بالمسير وهم يسيرون خلفه و في الطريق انضم اليهم جموع من المعزين.

عندما و صلوا الى منطقة السلام (قنطرة السلام) حان في تلك اللحظة اذان الظهر حيث اقام السيد الصلاة و امَّ المعزين وصلى بهم صلاة الظهر و العصر و بعد الانتهاء من الصلاة حمل الناس السيد القزويني على اكتافهم و يهتف باعلى صوته معتذراً (نحن نعتذر عن النصرة يا سيدي يا ابا عبد الله) استجابة لندائك هل من ناصر ينصرنا و هل من ذاب يذب عن حرم رسول الله عندها بدأ العزاء بأخذ طور آخر وبدء الناس بالهرولة و بشكل لا ارادي و عفوي الى قبر سيد الشهداء.

ان المسافة من قنطرة السلام الى المرقد حوالي 5 كيلومترات ولكونها واقعة على طريق طويريج المؤدي الى مركز المحافظة سمي هذا العزاء بركضة طويريج اي ان المسافة المقطوعة حوالي خمسة كيلو متر واستمرت هذه الشعيرة لحد يومنا هذا.


زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر انطلاق مراسيم "ركضة طويريج" في كربلاء نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بارزاني يستذكر يوما “مظلما” و”خيانة” بدخول القوات العراقية والحشد الى كركوك

بارزاني يستذكر يوما “مظلما” و”خيانة” بدخول القوات العراقية والحشد الى كركوك اخبار العراق – زوار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.