اخبار عراقية

اندر وأشهر حيوانات العراق تواجه خطر الانقراض لعدم توفير الحكومة الاعلاف الكافيةّ!- عاجل

بغداد اليوم- متابعة

 تواجه حيوان غزال الريم النادرة والمرتبطة بالصحراء العراقية من، خطر الانقراض لعدم توفير الحكومة الاعلاف الكافية والموارد المالية اللازمة لإدارة محمياتها.

يقول مسؤول في دائرة الغابات التابعة لوزارة الزراعة، فضل عدم الكشف عن هويته، “انخفض عدد غزلان الريم في ثلاث محميات بنحو 25 في المئة خلال السنوات الثلاث الماضية”.

وأضاف أن أعدادها في هذه المحميات الثلاث 224. ويعزو هذا التناقص الكبير في أعداد الحيوانات خصوصاً إلى “قلة التخصيصات المالية خلال السنوات الأخيرة”.

ويؤثر التصحر على نسبة “39 في المئة من الأراضي العراقية”، بحسب كلمة لرئيس الجمهورية برهم صالح قبل أيام، مضيفاً أن “شح المياه يؤثر الآن سلباً على كل أنحاء بلدنا، وسيؤدي إلى فقدان خصوبة الأراضي الزراعية بسبب التملح”.

وقال صالح، إنه “من المتوقع أن يصل عجزنا المائي إلى 10.8 مليار متر مكعب بحلول عام 2035 بحسب دراسات وزارة الموارد المائية، نتيجة تراجع مناسيب دجلة والفرات، والتبخر في مياه السدود، وعدم تحديث طرق الري”.

لإخراج المحمية من “واقعها” والحفاظ على ما تبقى من حيوانات. يقول الجياشي إن المحمية تلقت “مئة مليون دينار (70 ألف دولار) من رئيس الجمهورية بهدف إنعاشها”. ويضيف، “ما دامت السيولة المالية تتوافر، فللمحمية خطط وإمكانات ستنتشلها من هذا الواقع إلى آخر أفضل بكثير”.

ويرتبط حيوان غزال الريم تاريخياً بالصحراء العراقية التي هي موطنه الأصلي، فضلاً عن توزعه في مناطق أخرى في العالم، مثل ليبيا ومصر والجزائر، ويصنفها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) على أنها من الأنواع “المهددة بالانقراض”.

 

تبحث غزلان الريم المتبقية في محمية ساوة في جنوب العراق عن شيء لتأكله، بعد هلاك لحق بها وأدى إلى انخفاض أعدادها من 148 إلى 87 رأساً في شهر واحد فقط، على أثر انقطاع موارد الغذاء عن هذه الحيوانات النادرة، والجفاف، وغياب الدعم الحكومي بالأعلاف الضرورية لبقائها.

 

ونفق نصف هذه الغزلان منذ 29 أبريل (نيسان)، وفقاً للطبيب البيطري تركي الجياشي، مدير مشروع محمية ساوه الطبيعية في المثنى، ولا شيء يمكن فعله، فالأمطار كانت شحيحة هذا العام.

 

وفي حين أن “توقف الإمدادات الغذائية بسبب عدم توافر الاعتمادات المالية”، شكل سبباً رئيساً، فإن “العوامل المناخية أثرت بشكل كبير على غزلان الريم” أيضاً.

 

وسط الصحراء، في المحمية، تبعثر ما بقي من هذه الغزلان البنية ذات القرون الرفيعة والوبر الصغير، وسط أرض جرداء تخلو من الخضراوات، فيما قام البيطري بخلط المياه بدواء للحيوانات التي احتمت في الظل.

 

 

 

 

 

قراءة الموضوع اندر وأشهر حيوانات العراق تواجه خطر الانقراض لعدم توفير الحكومة الاعلاف الكافيةّ!- عاجل كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.