اخبار الكنيسة الكلدانية

اليوم الثاني للندوة العالمية عن حقوق الانسان والحرية الدينية في بغداد

اعلام البطريركية
 
عقدت جلسة اليوم الثاني 19/12/2016 في فندق الرشيد، وكانت حول التنوع الديني والتعددية: "تحديات وخطوات عملية نحو المستقبل"، حضرها غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو ومعاونه سيادة المطران مار باسيليوس يلدو وعدد من رجال الدين والنواب والمسؤولين والقانونيين فضلاً عن الفريق المنظم للندوة ومن بينهم السيد بختيار امين الي اسهبَ في شرح التحديات والمخاطر التي تواجه التنوع والتعددية الدينية في العراق، كما تناول عدد من السياسيين والناشطين المدنيين والحقوقيين ورجال الدين الحديث عن الموضوع ومنهم الاب أمير ججي الدومنيكي حيثُ تحدث عن مستقبل التعددية الدينية في العراق. وقدم المشاركون بعض اقتراحات عملية.
 
كما اشادت سعادة السفيرة صفية السهيل، سفيرة العراق لدى المملكة الاردنية الهاشمية بالمرجعية الدينية في النجف، اية الله العظمى السيد علي السيستاني وغبطة البطريرك ساكو للدعوة الى المواطنة الواحدة وتبني نظام مدني وتحقيق وفاق وطني حقيقي في العراق.
 
من طرفه اقترح غبطته، تبني مشروع المواطنة ومدنية الدولة لبناء دولة مستقلة وقوية حتى لا يشوه الدين والسياسة معاً، كما تمنى ان ترفع الدولة حقل الديانة من الوثائق الرسمية كما فعلت تونس والسلطة الفلسطينية.
 
وطرح المطران يلدو مقترح ان تدرس في المدارس مادة التربية الدينية بشكل عام، تشمل كل الديانات للتعرف على افكار وطقوس ومعتقدات الاخرين وبالتالي احترام الاخر المختلف عني.

 

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x