اخبار مسيحية

المونسنيور بيوس قاشا يُصدر كتابًا يوثّق زيارة البابا فرنسيس إلى العراق

موقع ابونا

أبونا :  

أصدر راعي كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في المنصور بالعاصمة العراقيّة بغداد، المونسنيور بيوس قاشا، في السادس من آب الفائت (الذكرى السابعة لتهجير أبناء سهل نينوى)، كتابًا جديدًا يتناول زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق، من 5 وحتى 8 آذار 2021.

 

ويتناول الكتاب بصفحاته الـ504 المميّزة الزيارة البابوية إلى بلاد الرافدين خطوة خطوة، مع كل ما قيل بصدد الزيارة المباركة، ليكون بذلك كتابًا توثيقيًا مهمًا لزيارة تاريخيّة في غاية الأهميّة. وبإمكانكم اقتناء نسخة من الكتاب مجانًا من كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في المنصور، بغداد.

 

 

وفيما يلي كلمة تقديم الكتاب، والتي كتبتها المهندسة آن سامي مطلوب:

 

“تاريخ وزيارة… البابا في العراق”… إنه عنوان صغير لرحلة كبيرة… إنها رحلة تاريخية إلى عراق الرافدين الجريح، بلاد ما بين النهرين التي تُعَد المهد الأول للعلوم والمعتقدات الدينية والعقائدية كونها مهد الأنبياء والأوصياء، وهي أرض كل الديانات المسيحية واليهودية إضافة إلى الإسلام، وقد أراد البابا المجيء إليها حاجًّا ليقول لنا “إنه خاطئ” و”إنه يحمل المحبة والتسامح”. جاء قداسته ليضع بعض النقاط فوق حروفها، فمجيئه فرصة نادرة الوجود، فهي وقفة رجل مُحب مع شعب متأمل منذ عقود من الحروب والقتال وسنين التقشف والحصار، من تفجيرات القاعدة واضطهاد الدولة الإسلامية (داعش)، ثم من الطائفية وضياع الوطن وسلاح الميليشيات وعدم التفاهم والمصلحة الخاصة والأنانية الكبريائية والكراهية التي زُرعت، وأخرى ليقول لنا “احملوا التسامح والغفران، وحجّوا إلى أور لتُدركوا أنكم أبناء بلد واحد”.

 

نعم… كانت الزيارة وكان قرارًا جريئًا، حيث تحدى قداسته ظروف الصراعات السياسية وحالته العُمرية ليتفقّد إخوته ويُصلح الصورة السيئة لهذه المنطقة، حاملاً رسائل عدة إلى المجتمع الدولي والداخلي والإقليمي، كما حمل الرجاء بدل الإحباط من أجل شفاء جراح العراقيين ليكفّر عن الذنوب، فالكبير ليس مَن يهتف له الشعب بل مَن يرحم الناس، والغني عند الله هو مَن يعطف ويحب أخاه الإنسان وليس مَن يهتف له الجمهور. فسجلات التاريخ لا تُحفَظ بلقاءات عابرة إلا بالقدر الذي حملته من دلالات في تاريخ مسيرة الشعوب والدول والحضارات.

 

إنّ زيارة البابا فرنسيس إلى أرض الرافدين رسالة سامية أعطتها السماء لأبناء هذا البلد الحضاري والذي كان له دور في دعوة إبراهيم حيث منه انطلقت مسيرة الدعوة والطاعة لرب السماء. فما علينا إلا أن نكون أمناء لهذه الرسالة وأوفياء بعضنا لبعض، فالحياة كُتبت لِمَن يحب، فالمحبّة من الله، والله هو المحبة.

 

وختاماً… “تاريخ وزيارة… البابا في العراق”… كتاب وثائقي تاريخي لزيارة لم تكن تحصل إلا في زمن البابا فرنسيس… يحكي الكتاب قصة الزيارة من بدئها إلى نهايتها. فقد دخلت التاريخ مسيرة الأقدام التي فيها خطى قداسته خطوات على هذه الأرض المقدسة والجريحة، أرض الدعوة، أرض المسيرة والحياة… وانتهى توثيقها عبر الألسن والصفحات لتكون رسالة سامية أبدعتها السماء وعاشها الإنسان… حملناها في قلوبنا وكتبنا مسالكها ومراحل سيرها على صدورنا لتعلمنا أن الحياة مهما قست علينا فالرب ينظر إلينا من السماء ليكون عوننا، وهذا ما أدركه البابا فرنسيس فكان نظرة السماء إلى الشعب الجريح وفي زمن الوباء هذا.

 

إنه رسول السلام والخير والبشرى للشعوب التي تناجي ربها ليكون عونًا ومخلصًا… إنه سجل السماء… فها هو المونسنيور قاشا يقدم لكم صفحات هذا الكتاب “تاريخ وزيارة… البابا في العراق” علامة محبّة وبركة إيمانية ورسالة إنسانية سامية. فالبابا فرنسيس بيننا وفي هذا زمن جائحة “كورونا”، ولا يمكن يومًا أن يَكْتُبَ التاريخ زيارة أخرى لبابا آخر، وإنْ ما حصلت، فالتاريخ سيكون شاهدًا أمينًا… نعم وآمين… والمجد ليسوع المسيح. مبروك وألف مبروك للمونسنيور قاشا هذا الكتاب المميَّز والعظيم والذي وثّق فيه زيارة البابا فرنسيس خطوة فخطوة بكلماته ورسائله المعبِّرة ولقاءاته المتواضعة بالإضافة إلى كل ما كُتب وقيل بحق رجل السلام هذا.

 

 

قراءة الموضوع المونسنيور بيوس قاشا يُصدر كتابًا يوثّق زيارة البابا فرنسيس إلى العراق كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.