اخبار عراقية

المنتجات النفطية: لا وجود لأزمة في البنزين.. ولكن!

بغداد اليوم _ بغداد

أعلن مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية حسين طالب، اليوم الخميس، لا وجود لأزمة في البنزين في البلاد.

وأكد طالب في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أنه ” تم توفر وقود البنزين في جميع المحطات”، مبيناً أنه “تكون زيادة الطلب على البنزين في فصل الصيف”.

وأضاف أن “زيادة اعداد المركبات يؤدي الى زيادة في كمية الاستهلاك”، مشيراً الى أنه “لا وجود أزمة في البنزين المحسن والعادي”.

وأكمل أنه “نحرص على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين”.

وشهدت كافة المحافظات العراقية أزمة بتوفر في الوقود في وقت سابق من العام الحالي، خاصة في العاصمة بغداد والبصرة ونينوى وكركوك، وسط اصطفاف طوابير طويلة من السيارات أمام محطات التعبئة دون توفر للوقود.

وبحسب مصادر، بينت في وقت سابق لـ (بغداد اليوم)، إن “محطات تعبئة الوقود الحكومية لا تشهد أي شحة بمادة البنزين وتستمر بتزويد الناس بالبنزين، لكن الأزمة هي بشحة توفر البنزين لدى المحطات الأهلية التي يفوق عددها المحطات الحكومية بأضعاف”.

وعادة ما تتوفر في محطات تعبئة الوقود نوعين من البنزين، الأول هو العادي والثاني هو المحسّن، لكن الأول يبتعد معظم أصحاب السيارات عن استخدامه لرداءته، ناهيك عمّا يتسببه من ضرر على العجلة نفسها.

 

قراءة الموضوع المنتجات النفطية: لا وجود لأزمة في البنزين.. ولكن! كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.