المطران يوسف توما يزور رئيس جامعة كركوك مع وفد فرنسي

قام سيادة المطران الدكتور يوسف توما، رئيس أساقفة كركوك والسليمانية للكلدان بزيارة جامعة كركوك ،ذلك يوم الأحد 14 شباط 2016، وضم الوفد المرفق لسيادته كل من الأب صليوا رسام و السيد صفاء هندي، رئيس الرابطة الكلدانية في العالم ، وعضو مجلس مدينة كركوك ، واعضاء من الوفد الفرنسي الزائر لابرشية كركوك الكلدانية من ضمنه الأب بنوا سينيتي (Benoit Cinéty)، راعي كنيسة سان جيرمان دي بري في باريس، وهو المرشد المعيَّن من أساقفة فرنسا لطلاب جامعات باريس (وعددها 13 وتحوي 600 ألف طالب وطالبة)، برفقة صحفي وأربعة أعضاء من أخوية "أخوّة العراق" (Fraternité en Irak) التي تبذل جهودا كبيرة للمساعدة منذ 2011 وخصوصا للمهجرين منذ أكثر من عام . هذا واستقبل الوفد الزائر من قبل رئيس جامعة كركوك الدكتور عباس حسن تقي الذي قدم شرحا مفصلا عن جامعة كركوك والتي تأسست في عام 2002، بأربع كليات فقط، ولها اليوم 15 كلية، وتضم 20 ألف طالب وطالبة، في الطب، التمريض، الطب البيطري، الزراعة، العلوم، القانون، الاقتصاد، الهندسة والهندسة المعمارية. إلى جانب منحها درجة الماجستير وهي تستعد لمنح الدكتوراه أيضا.
كما واضاف تقي بعد دخول داعش إلى الموصل وسهل نينوى في صيف 2014، استضافت جامعة كركوك 20 الف طالب وطالبة من جامعات تكريت والأنبار للعام الدراسي 2014-2015. واليوم بعد تحرّر تلك المناطق، أعيد فتح جامعة تكريت، علما أن محافظة كركوك استضافت عددا من اللاجئين يفوق المحافظات الأخرى. وفي العام الدراسي 2015 – 2016، رحّبت كركوك بأكثر من 16 ألف طالب لاجئ معظمهم من جامعة الموصل التي انتقلت إلى كركوك. وقد تم تنظيم استقبالهم في البنايات المتوفرة ويداوم الطلاب المهجرون ما بعد الظهر.
كما يستقبل الحرم الجامعي في أقسامه الداخلية 1750 طالبا وطالبة، من بينهم عدد كبير من اللاجئين من المناطق الخطرة والجنوب، في غرف عادة تستوعب 3 طلاب، ولكن اليوم يقيم 6 في كل غرفة. وتقوم المنظمات كالهلال والصليب الأحمر وغيرها بتوفير ما يتسنى لها من طعام ومساعدة، خصوصا وأن الضائقة المالية التي يمر بها العراق في هذه الفترة تثقل بكاهلها على الكل. كما استضافت كركوك 15٪ من مدرسي جامعة الموصل للتدريس،.
كما واجاب رئيس الجامعة عن اسئلة الوفد الفرنسي حول "المستقبل ": كل شيء سيعتمد على توفّر الأمن وتحسّن الاقتصاد!"، مؤكدا أن لدى الجميع شوق وأمل بعودة البلاد إلى وضع أكثر طبيعيا وأفضل اقتصاديا. وطلبتنا وهم ينتمون إلى جميع الأديان والطوائف ويعيشون كإخوة لا شيء يفرق بينهم ولا يطلب منهم سوى النجاح ويسود الجامعة جو سليم وهادئ فالعلم هو ما يهم الطلاب بدلا من السياسة والتفوّق من أجل مستقبل العراق والنهوض بلدنا العراق وعودة سلام وسعادة الى ربوعه .
فيما وقيّم الوفد الفرنسي الزائر هذا الشرح ووعد ببذل كافة الجهود لتبادل الخبرات بين أعضاء هيئة تدريس جامعة كركوك والقيام بتبادل الزيارات من كلا الجانبين، مع السعي إلى تحقيق تعاون المؤسسات الأكاديمية الفرنسية.
ويذكر أن أبرشية كركوك الكلدانية تستضيف منذ 2014 – ما عدا العوائل المهجرة – عددا من طلاب وطالبات الجامعات وتسكنهم وتقدّم لهم كل ما يحتاجون إليه من سكن وطعام وخدمات، ويبلغ عددهم في السنة الدراسية الحالية حوالي 400 طالب وطالبة.

 

 

ملحوظة: نشرنا لكم هذا الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية ولا نتحمل مسئولية محتواه ويمكنك رؤية الخبر في مصدره الاصلي من هنا

 

 

شاهد أيضاً

السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي الجديد يزور مقر البطريركية

السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي الجديد يزور مقر البطريركية اعلام البطريركية زار مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.