المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة العبادي يدعو لإبعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة

المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة العبادي يدعو لإبعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة العبادي يدعو لإبعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة

اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني

رووداو – أربيل

دعا المجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي يترأسه رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الجمعة، 7 أيلول، 2018، إلى إبعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة، رافضاً استخدام القوة ضد المتظاهرين.

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان اطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية بأن “العبادي ترأس اليوم الجمعة اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني”.

وأوضح أن الاجتماع “خُصص لمناقشة الوضع الخدمي والامني في البصرة والتأكيد على حق التظاهر السلمي للمواطنين وان الدولة حريصة على حمايتهم وان مهمة قواتنا الامنية هي توفير الحماية للمواطنين، وعدم السماح بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة”.

ورفض المجلس “في الوقت ذاته أي دعوات اطلقت لاستخدام القوة ضد المتظاهرين لان قواتنا لا يمكن ان تكون بالضد من المواطنين وهذا ما اظهره التلاحم بين القوات الامنية والمتظاهرين”.

وأكد “أهمية ابعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة ورفض الاستغلال السياسي لمطالب المواطنين الحقة في المحافظة، كما طالب المجلس الجهات السياسية بعدم استخدام الملف الامني في التنافس السياسي”، وفقاً لما جاء في البيان.

وجدد البيان دعوة “أهالي البصرة الكرام الى المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة وابعاد المندسين الذين يريدون الاساءة للمحافظة ولما يريده ابناء البصرة من خدمات واستقرار امني وتوفير فرص العمل والتي تعمل الحكومة الاتحادية وبتنسيق مع بقية الجهات لتقديمها وخصصت الاموال اللازمة لها”.

وشدد المجلس على أنه “يتابع التحقيق الذي امر به القائد العام للقوات المسلحة فيما يتعلق بوجود ضحايا مدنيين و عسكريين في البصرة والتوصل لنتائج بخصوصها باسرع وقت”.

ولفت إلى أن “جهود القوات الامنية والعسكرية والاستخبارية مازالت تصب في ملاحقة خلايا داعش الارهابية والجهد الاستخباري يواصل تتبع الارهابيين ويحقق نجاحات كبيرة ادت لاستقرار الاوضاع في العاصمة والمدن الاخرى محذرا من ان الارهاب يستغل الخلافات السياسية والفوضى للقيام باعمال ارهابية”.

وتشهد البصرة منذ أيام توتراً متصاعداً، حيث حرق المتظاهرون مساء أمس الخميس، مبنى محافظة البصرة وديوان المحافظة ودار استراحة المحافظ ومنزل رئيس المجلس وكالةً، ومقرات منظمة بدر وحزب الدعوة وتيار الحكمة وعصائب أهل الحق وكتائب سيد الشهداء وأنصار الله الأوفياء وسرايا الخراساني وكتائب الإمام علي وإرادة والفضيلة ومكتب النائب فالح الخزعلي ومقرات أخرى، فضلاً عن حرق مقرات قناة الفرات والعراقية والغدير وإذاعة النخيل في المحافظة.

وقال مدير إعلام صحة البصرة علاء الهاشم، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “مستشفيات البصرة استقبلت 47 شخصاً بين قتيل وجريح اثر المظاهرات التي شهدتها البصرة مساء أمس الخميس”، مؤكداً “مقتل شخصين وإصابة نحو 45 اخرين بضمنهم 12 عنصراً من القوات الأمنية”.

وأعلنت مديرية الدفاع المدني، إرسال 21 عجلة اختصاصية وحوضية من محافظات ميسان وذي قار والمثنى وواسط إلى البصرة.

ومنذ الثلاثاء الماضي، تشهد البصرة مواجهات عنيفة بين القوات الأمنية والمتظاهرين الذين أضرموا النيران في أبنية حكومية، بينها مبنى الحكومة المحلية والبلدية.

وتأتي هذه التطورات، وسط أزمة سياسية في البلاد، حيث تسود خلافات واسعة بين الكتل الفائزة في الانتخابات البرلمانية، التي جرت في مايو/أيار الماضي، بشأن الكتلة البرلمانية التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة العبادي يدعو لإبعاد الصراعات السياسية عن وضع البصرة نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

ثورة غضب جديدة.. في الطريق!

ثورة غضب جديدة.. في الطريق! اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن