اخبار طب وصحة

المتعافون من كورونا ذوى الحالات الخفيفة معرضون لهذه المضاعفات

الإرهاق هو عرض شائع لدى أغلب مرضى كورونا ولكن كشفت دراسة جديدة أن الإرهاق الحاد والمتكرر شائع أيضاً في المتعافين من كورونا ذوي الحالات الخفيفة، والإرهاق هو العرض الحالي للعديد من المرضى المصابين بكورونا ، والذي يصيب نسبة تتراوح من 44٪ إلى 70٪ من الحالات، بحسب موقع “ميديكال”.


 

وتهدف الدراسة الحالية التي أجراها فريق من الباحثين الأيرلنديين إلى تقييم مستقبلي للمرضى الذين لديهم كوفيد 19 ثم تعافوا، لاكتشاف أعراض التعب المزمن بعد الشفاء، حيث أراد الباحثون تجنب مسببات متعددة للإرهاق باستخدام عدوى واحدة، للسماح بدقة أكبر لوصف المتلازمة.

تم البحث عن الارتباط  بين الإرهاق وأي خاصية معينة للعدوى ، وكذلك الكشف عن أي علامات مرضية ثابتة بعد حل العدوى.

اشتملت الدراسة 128 مريضًا بمتوسط عمر 50 عامًا، تم نقل حوالي 56٪ منهم إلى المستشفى بكورونا، والباقي من المرضى الخارجيين وكان أكثر من نصفهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وأظهرت الدراسة الحالية أنه بعد عشرة أسابيع من الإصابة (المتوسط 72 يومًا)، ما زال أكثر من نصف المرضى الذين لديهم COVID-19 يعانون من إرهاق شديد.

ونتيجة لهذا الإرهاق، فإن الأداء اليومي ضعيف، وأكثر من الثلث لا يعودون إلى العمل حتى 10 أسابيع هذا يتعارض مع التوصية بأنه بعد الإصابة الفيروسية، يجب على المريض العودة إلى العمل بعد أربعة أسابيع لمنع فقدان التكيف.

التعب بعد COVID-19 هو أكثر تواترا بكثير من ذلك المبلغ عنه بعد العدوى المذكورة أعلاه لكن مستويات التعب كانت أقل مما هو مطلوب لتشخيص متلازمة التعب المزمن.

وفى تقرير سابق عن العواقب الطويلة الأمد لتفشي متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) فإن المرضى يعانون من إرهاق طويل الأمد وأوجاع عضلية وضعف واكتئاب حتى بعد عام واحد من الإصابة الحادة، وهي شديدة بما يكفي لإعاقة العودة إلى العمل.

ذكرت دراسة أخرى أن التعب في المرضى بعد 40 شهرًا من الإصابة بأكثر من 40 ٪. تم الإبلاغ عن نتائج مماثلة بعد متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) في ستة أشهر أو أكثر.

 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x