اخبار مسيحية

اللقاء العالمي للعائلات

يُحتفل من الثاني والعشرين وحتى السادس والعشرين من حزيران يونيو ٢٠٢٢ باللقاء العالمي العاشر للعائلات حول موضوع “الحب العائلي: دعوة وطريق إلى القداسة”.
في كلمة وجهها بعد تلاوة الصلاة التبشير الملائكي الأحد الماضي التاسع عشر من حزيران يونيو، ذكّر قداسة البابا فرنسيس باللقاء العالمي العاشر للعائلات الذي سيعقد في روما وفي الوقت عينه بشكل منتشر في جميع أنحاء العالم. وشكر الأب الأقدس الأساقفة وكهنة الرعايا والعاملين في رعوية العائلة الذين دعوا العائلات إلى لحظات تأمل واحتفال، وشكر بشكل خاص الأزواج والعائلات الذين سيشهدون للحب العائلي كدعوة وطريق إلى القداسة.
اللقاء العالمي للعائلات أسسه البابا القديس يوحنا بولس الثاني وعُقد اللقاء الأول في روما عام ١٩٩٤ حول موضوع “العائلة، قلب حضارة المحبة”، فيما عُقد اللقاء العالمي الثاني للعائلات عام ١٩٩٧ في ريو دي جانييرو في البرازيل حول موضوع “العائلة: عطية والتزام، رجاء للبشرية”. وبعد ثلاث سنوات عادت روما لتستضيف ثالث لقاء عالمي للعائلات ذلك في إطار الاحتفال بيوبيل العام ٢٠٠٠، وتمحور حول موضوع “الأبناء، ربيع العائلة والمجتمع”. وفي كانون الثاني يناير عام ٢٠٠٣ كان اللقاء العالمي الرابع للعائلات في مانيلا عاصمة الفيليبين حول موضوع “العائلة المسيحية: بشرى سارة للألفية الثالثة”. أما اللقاء العالمي الخامس للعائلات فقد عُقد في فالينسيا في إسبانيا عام ٢٠٠٦ وكان موضوعه “نقل الإيمان في العائلة”، فيما استضافت مكسيكو سيتي اللقاء العالمي السادس للعائلات عام ٢٠٠٩ تحت عنوان “العائلة: منشِّئة على القيم الإنسانية والمسيحية”. وفي حزيران يونيو من العام ٢٠١٢ استضافت مدينة ميلانو الإيطالية اللقاء العالمي السابع للعائلات حول موضوع “العائلة، العمل والعيد”.
وبعد ثلاث سنوات، وتحديدا في العام ٢٠١٥، عُقد اللقاء العالمي الثامن للعائلات في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية حول موضوع “الحب رسالتنا، العائلة حيّة بملئها”. أما اللقاء العالمي التاسع للعائلات فقد عُقد في دبلن في ايرلندا في العام ٢٠١٨ حول موضوع “إنجيل العائلة فرح للعالم”، وذلك في ضوء الإرشاد الرسولي ما بعد السينودس “فرح الحب” للبابا فرنسيس حول الحب في ثمرة سينودسين حول العائلة عُقدا في الفاتيكان. ففي تشرين الأول أكتوبر ٢٠١٤ عُُقدت الجمعية العامة الاستثنائية الثالثة لسينودس الأساقفة حول التحديات الرعوية للعائلة في إطار البشارة بالإنجيل؛ وفي تشرين الأول أكتوبر ٢٠١٥ عُقدت الجمعية العامة العادية الرابعة عشرة لسينودس الأساقفة حول دعوة العائلة ورسالتها في الكنيسة والعالم المعاصر.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.