اخبار مسيحية

الكنائس القبطية والإنجيلية والأنغليكانية والأرثوذكسية تتضامن مع لبنان

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، إنه يتقدم بخالص العزاء والمواساة للأشقاء في لبنان في ضحايا الانفجار الضخم الذي وقع في العاصمة بيروت.

وأضاف في بيان له، مساء الثلاثاء: نيابة عن نفسي وباسم الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، أتقدم بخالص التعزية والمواساة لأشقائنا في لبنان حكومةً وشعبًا، في ضحايا حادث الانفجار المؤسف الذي وقع اليوم بالعاصمة بيروت. وأضاف البابا تواضروس: نصلي إلى الله أن ينعم بالشفاء العاجل على المصابين ويمنح السلام والهدوء للنفوس التي روعها هذا الحادث الأليم وأن يحفظ لبنان الشقيق من كل سوء.
في الوقت نفسه، أعربت الطائفة الإنجيلية في مصرَ، وعلى رأسها الدكتور القس أندريه زكي، عن صدمتها وحزنها البالغين إزاء الانفجار الضخم الذي هزَّ العاصمة اللبنانية بيروت، مخلفًا وراءه دمارًا كبيرًا ومئات الضحايا. وقال رئيسُ الكنيسة الإنجيلية: “نشاركُ الشعبَ اللبنانيَّ مشاعرَ الألمِ، ونتضامنُ معه في هذه الكارثةِ الإنسانيةِ، ونصلي إلى الله كي يمنحَ العزاءَ والصبرَ لأهالي الضحايا والشفاءَ العاجلَ للمصابين”.
على صعيد آخر تواصل غبطةُ البطريرك إبراهيم إسحق بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، مع غبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة الراعي للاطمئنان على أوضاع الكنيسة وشعبها بلبنان عقب الانفجار الذي وقع مساء الثلاثاء في بيروت. وعبّر الأنبا إبراهيم إسحق في بيانه عن أسفه على هذا الحادث المولم، والذي تسبب في كثير من الضحايا والجرحى، مؤكدًا أنه مُتّحد معه ومع جميع الشعب في الصلاة، من أجل سلام الله كي يحل في قلوب جميع المتضررين. وتابع: “تم الاطمئنان على الرعية القبطية بلبنان وراعيها الأب أنطونيوس مقّار”. واختتم بيانه قائلًا: “نسأل الله أن يمنح الشفاء والعزاء للبنان وكل شعبه”.
في هذا السياق أعرب المطران منير حنا، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنغليكانية عن حزنه بسبب الكارثة التى انتابت بيروت بعد تفجير المرفأ. وقال في بيان له مساء الثلاثاء: “نصلي من أجل أسر الضحايا حتى يمنحها الله العزاء، كما ندعو الله أن يمنح الشفاء لكل المصابين”. وأضاف: “نتمنى أن يجتاز الشعب اللبناني هذه الظروف الصعبة كما اجتاز كل تحديات الماضي.
بالمقابل اتصل البطريرك يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، بالمطران إلياس عودة أسقف أبرشية بيروت للروم الأرثوذكس وذلك للاطمئنان عنه إثر الانفجار المدمر الذي تعرضت له العاصمة بيروت. وقد اطلع منه على الأضرار التي تعرضت لها العاصمة وأهلها والمطرانية وكنائس الأبرشية ومؤسساتها، ورفع معه الصلوات من أجل شفاء المرضى وراحة نفوس الذين استشهدوا وتعزية قلوب ذويهم. وقد رفع البطريرك الصلاة إلى والدة الإله بمناسبة صوم السيدة المبارك كي تحمي لبنان وشعبه من كل ضرر.

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x