اخبار مسيحية

الكرسي الرسولي: هناك حاجة لعمل ملموس على المستوى العالمي ضد الإتجار بالبشر

“لا يمكن كسب الحرب ضد الاتجار بالبشر إلا من خلال عمل ملموس على المستوى العالمي لا يمكنه أن يقتصر على الإجراءات القمعية ضد المتجرين وحسب وإنما يجب أن يتدخل أيضًا في جانب الطلب” هذا ما أكّده مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف رئيس الأساقفة إيفان يوركوفيتش في مداخلة له أمام المشاركين في أعمال الدورة الرابعة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان والتي افتتحت يوم الثلاثاء الماضي في جنيف.

وإذ علّق على التقرير الذي قدّمه المحاضر الخاص في جلسة أمس حول الإتجار بالكائنات البشرية ولاسيما النساء والأطفال شدّد مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى وكالات الأمم المتحدة على واقع أن كيف أن تحسين آليات حماية الضحايا وإعادة تأهيلهم وإعادة إدماجهم هو أولوية مطلقة. على الرغم من التقدم الذي تمّ تحقيقه لاقتلاع هذه الآفة، لكنَّ الأرقام تتحدث عن حالة لا تزال مأساوية: إن الاتجار بالبشر بمختلف أشكاله – وذكر المطران إيفان يوركوفيتش من بينها الاتجار بالأطفال الحديثي الولادة والأمهات البديلات –  لا يزال جرحًا مفتوحًا للبشريّة المعاصرة، كما أوضح البابا فرنسيس العام الماضي في المؤتمر الدولي في الفاتيكان حول هذه الموضوع. ويغذّيه الفقر والفساد وغياب التعليم والفرص وفي الأشهر الأخيرة وباء فيروس الكورونا أيضًا.
تابع مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف يقول إنه بلاء حقيقي لمجتمعاتنا لأنه ينكر كرامة الضحية، ويعاملها فقط كسلعة تبادلية يتم استغلالها. وبهذا المعنى، أضاف المطران إيفان يوركوفيتش يقول يشكل الإتجار بالبشر أحد التعابير الأكثر مأساويّة لثقافة المؤقّت والتهميش التي أدانها البابا فرانسيس مرات عديدة. كذلك بالنسبة للكرسي الرسولي، فإن الأسلوب الوحيد للقضاء نهائياً على ظاهرة تديرها الجريمة المنظمة الدولية، هو عمل ملموس على المستوى العالمي: هناك حاجة إلى تحالفات إرادة صالحة وإلى القدوة والمثال. وفي هذا الصدد، لفت مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى وكالات الأمم المتحدة الانتباه إلى العمل الدؤوب الذي تقوم به العديد من المنظمات الطائفية في جميع أنحاء العالم والتي تلتزم في الوقاية وإنقاذ الضحايا وإعادة تأهيلهم ومساعدتهم على الاندماج مجدّدًا في المجتمع.
كذلك وبحسب الكرسي الرسولي يمكن اقتلاع آفة الإتجار بالبشر فقط إذ تمّ إيقاف الطلب لأن الذي يولّد هذا الطلب – تابع المطران إيفان يوركوفيتش يقول – يتشارك المسؤوليّة عينها لهذه الشركات الإجرامية التي تدير الإتجار بالبشر.

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق