اخبار مسيحية

الكاردينال سورافييل: محبة العائلة اللقاح ضدّ فيروس الكورونا

الرسالة الراعوية للكاردينال “Berhaneyesus Souraphiel” رئيس مجلس أساقفة أثيوبيا بمناسبة عيد العنصرة

“هناك نوع من اللقاح الروحي ضدّ فيروس الكورونا وهو محبّة العائلة” هذا ملخّص ما كتبه الكاردينال “Berhaneyesus Souraphiel” رئيس مجلس أساقفة أثيوبيا في رسالة راعوية له وجّهها بمناسبة عيد العنصرة شجّع فيها المسيحيين لكي يشعلوا مجدّدًا محبّة العائلة لكي يتخطّوا تحدّي الوباء ولكي يتنبهّوا للأطفال ولاسيما الصغار والضعفاء لكي يجدوا بيئة آمنة في بيوتهم. ففي الواقع، وبين جدران المنزل يتعلّم المرء أن يحب وينمو ويندمج في المجتمع. وحيث يسود الحب يمكن للصغار أن ينموا جيّدًا لأن البيت الذي يقبل المحبة يصبح جميلاً ويصلّي بسهولة. وبالتالي ضدّ الموت الذي يسببه وباء فيروس الكورونا يصبح الحب الذي حملته قيامة المسيح أقوى ويمكنه أن يساعد في التغلّب على تحدّي فيروس الكورونا.
بعدها ذكّر الكاردينال “Berhaneyesus Souraphiel” المؤمنين أن العائلات التي تقوم على المحبة الإلهية هي أساس المجتمع والكنيسة؛ ومن هنا شجّع رئيس مجلس أساقفة أثيوبيا المسيحيين ليعيشوا المحبة تجاه الأشد ضعفًا وسلّط الضوء في هذا السياق على أهميّة أن نتعامل مع الخليقة بحسب ما أشار إليه البابا فرنسيس في الرسالة العامة “كُن مسبحًا” حول العناية بالبيت المشترك، وقال تتمتع الأم الأرض في بعض البلدان باهتمام خاص إذ يتم زرع الأشجار في المناسبات الكبرى وهذا الأمر يخفف من آلام الأرض ويساهم في مواجهة الأذى الذي يسببه الجشع البشري والاستغلال غير المسؤول.    

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x