اخبار عربية وعالمية

القوات النيجيرية تتعقب خاطفي التلاميذ والأهالي يناشدون السلطات

(اخبار عربية وعالمية – مصراوي ) – القوات النيجيرية تتعقب خاطفي التلاميذ والأهالي يناشدون السلطات

ابوجا- (ا ف ب):
أعلنت قوات الأمن النيجيرية الخميس أنّها تلاحق مسلحين خطفوا أكثر من 40 شخصًا من مدرسة في غرب البلاد الاربعاء، فيما روى عددمن الأهالي وأحد الناجين كيف فر الطلاب هربا من إطلاق النار في الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر.

وهاجم مسلحون المعهد الحكومي للعلوم في بلدة كاغارا، وهو مدرسة داخلية تقع في ولاية النيجر في أحدث عملية اختطاف جماعي فينيجيريا حيث كثّفت عصابات “قطاع الطرق” الإجرامية هجماتها.

وداهم رجال مدججون بالسلاح يرتدون زيا عسكريا المعهد الحكومي في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء، ما أسفر عن مقتل طالب واقتيادآخرين إلى غابة قريبة.

وقال محمد ساني إدريس مسؤول الاعلام في الحكومة المحلية لوكالة فرانس برس الاربعاء إنّ المسلحين اقتادوا معهم 27 تلميذا مع ثلاثةمعلمين و12 من أفراد عائلات المعلمين.

وأضاف ساني ادريس لفرانس برس “نبذل قصارى جهدنا لتحرير الطلاب والمعلمين”.

وتابع “نضغط عليهم. لدينا عملاء أمن يتعقبونهم. نأمل أن ننقذ الطلاب في وقت قصير”.

وأمر الرئيس محمدو بخاري (78 عاما) قوات الأمن بتنسيق عملية إنقاذ، بحسب مكتبه.

والخميس كان الجيش والشرطة النيجيريان مدعومين بمروحية مراقبة، يقومان بعملية واسعة، حسبما قال المفتش العام للشرطة محمد أبوبكرأدامو في بيان.

في كاغارا، ناشدت العائلات الحكومة المساعدة في تحرير الضحايا ورووا تفاصيل عن هرب الطلاب من إطلاق النار بعد وصول المسلحينإلى المدرسة حيث يقيم مئات التلاميذ في مهاجع.

وقال التلميذ كيليب سامايلا لوكالة فرانس برس “سمعت الخاطفين قادمين إلى مهجعنا وبدأوا بإطلاق النار”.

وأضاف التلميذ الذي جرح في الركبة خلال فراره “الطلاب الذين كانوا في الداخل بدأوا بالركض في كل اتجاه … قالوا لنا إن لم تتوقفواسنطلق عليكم النار”.

وقال أيوبا باوا أحد الناجين إن المسلحين تظاهروا بأنهم من الجيش، لكن الطلاب ركضوا بسرعة عندما أدركوا أنهم عصابة مجرمين.

وأضاف باوا “عندما بدأوا بالركض قفز أحد الأولاد عن جدار وأصيب بجروح، وفيما كان آخر يحاول القفز أطلقوا عليه النار ومات”.

وقال أحد الأهالي ويدعى مصطفى داودا “لا أستطيع النوم منذ الحادثة … أرجوكم انقذوا ابني”.

– لن تدفع فدية –

يأتي هذا الاختطاف الجماعي بعد شهرين من خطف مجموعات إجرامية موالية لجماعة بوكو حرام 344 فتى من مدرسة داخلية في كانكارافي ولاية كاتسينا المجاورة، مسقط رأس بخاري، بينما كان الرئيس يزور المنطقة.

وأطلق سراح التلاميذ بعد مفاوضات مع السلطات، لكن هذه العملية أثارت غضبا وأعادت إلى الاذهان اختطاف بوكو حرام تلميذاتنيجيريات في دابشي وشيبوك.

ولم يطلب الخاطفون فدية لإطلاق سراح مخطوفي كاغارا، كما لن تدفع السلطات أي مبلغ لإعادتهم، بحسب إدريس.

وهاجم مسلحون بلدة غورمانا، وهي بلدة أخرى في ولاية النيجر، ليل الأربعاء، مما أسفر عن مقتل شخصين واختطاف آخرين، حسبما أكدالمتحدث باسم وكالة الطوارئ في ولاية النيجر إبراهيم أودو حسين لفرانس برس.

وبالإضافة إلى هذه الجماعات المسلحة، تواجه أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان تحديات أمنية هائلة.

فشمال شرق البلاد يعاني من تمرد جهادي منذ عشر سنوات تسبب بأزمة إنسانية كبيرة. ويشهد وسطها عددا متزايدا من النزاعات الداميةعلى الأراضي بين رعاة الماشية والمزارعين.

ويعتقد ان مجموعات “قطاع الطرق” تختبئ في مخيمات في غابة روغو الممتدة بين ولايات زمفارا وكاتسينا وكادونا والنيجر. ورغم انتشارالقوات النيجيرية فإن الهجمات الدامية مستمرة.

وغالبا ما تكون دوافع العصابات مالية ولا يُعرف إن كانت لديها دوافع عقائدية.

لكن، هناك قلق متزايد من تسلل جهاديين الى صفوفها من شمال شرق البلاد حيث يخوضون منذ حوالى عقد من الزمن تمردا من أجل إقامةدولة اسلامية أودى بحياة أكثر من 30 ألف شخص وامتد إلى الجوار في النيجر وتشاد والكاميرون

 

قراءة الموضوع القوات النيجيرية تتعقب خاطفي التلاميذ والأهالي يناشدون السلطات كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x