القانونية النيابية: لن نسمح بتشريع قانون قد ينتهك الامن القومي العراقي

القانونية النيابية: لن نسمح بتشريع قانون قد ينتهك الامن القومي العراقي
اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر القانونية النيابية: لن نسمح بتشريع قانون قد ينتهك الامن القومي العراقي

السومرية نيوز/ بغداداكد عضو اللجنة القانونية النيابية حسين العقابي، الجمعة، وجود فقرات بقانون تعديل قانون الجنسية تتضمن هفوات وثغرات، مشددا على لجنته لن تسمح بتشريع قانون تحصل فيه ثغرات قد تنتهك الامن القومي العراقي.وقال العقابي في حديث لـ السومرية نيوز، ان “مشروع قانون التعديل الاول لقانون الجنسية الذي طرح للقراءة الاولى يتضمن ثغرات وهفوات كثيرة”، لافتا الى ان “القانون بحاجة الى اعادة دراسته وفق رؤية تخدم المصالح الوطنية العليا ولايمكن ان نسمح بتشريع قانون تحصل فيه ثغرات يمكن ان ينتهك من خلالها الامن القومي العراقي”.

وأضاف العقابي، ان “حصول شخص على الجنسية بعد سكنة لعام واحد او حصول امراة على الجنسية لاطفالها وقد جاءت من الخارج لمجرد ادعاءها بانها عراقية دون معرفة شئ عنها خلال فترة تواجدها بالخارج او عن زوجها جميعها امور بحاجة الى دراسة ومعالجة ولايمكن تمريرها بهذا الشكل”، مبينا ان “هكذا امور تنظيمية بحاجة الى ترشديها وتصويبها في ضوء المصالح الوطنية والامن القومي ولانجعل الامور مطلقة دون ضابط محدد”.واكد العقابي، ان “النقاشات مازالت مستمرة والقانون قيد النقاش والتعديل لحين الوصول به الى صيغة قانونية تصب بمصلحة البلد والشعب العراقي”.وكان مجلس النواب استكمل في جلسته التي عقدت الاثنين 11 اذار 2019 القراءة الاولى لمشروع قانون التعديل الاول لقانون الجنسية.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر القانونية النيابية: لن نسمح بتشريع قانون قد ينتهك الامن القومي العراقي نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

القوات الامنية تصد هجوما لداعش على حقل نفطي بمحافظة صلاح الدين

القوات الامنية تصد هجوما لداعش على حقل نفطي بمحافظة صلاح الدين زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن