آراء متنوعة

الفتنة الأمريكية

كنت أظن (الفتنة) مفهوما عربيا كانت جذوره في تلك الفترة التي تلت وفاة رسول رسالة الإسلام حينما انشق الصف الإسلامي، أولا عندما جرت حروب الردة بنكوص جماعات عن الإسلام ودفع الجزية؛ وثانيا عندما توفي الخليفة الثالث عثمان بن عفان وجري الانشقاق حول الخلافة؛ وفي الحرب جاءت جذور الانقسام الإسلامي بين الشيعة والسنة. ارتبطت الفتنة دوما بالتمرد والفوضى والتغير السريع في التحالفات بين متنافسين يتصور كل طرف منهما أن لديه حقوقا مطلقة. ومع دراسة العلوم السياسية عرفت أنها ظاهرة عالمية شائعة، جرت في مجتمعات وأوطان كثيرة. ولفت نظري ما هو جار حاليا في الولايات المتحدة حينما وصفت أحداث ٦ يناير ٢٠٢٠ التي جري فيها الهجوم على مبني الكونجرس الأمريكي لمنعه من التصديق علي نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية والتي جري إجراؤها والتصديق عليها من قبل الولايات الأمريكية. تاريخيا فإن الحصول على تصديق الكونجرس بمجلسيه – النواب والشيوخ – كان أمرا شكليا يدور في خضم الاحتفالات بفوز رئيس جديد، واستعداده لدخول البيت الأبيض. هي فترة تتميز عادة بالهدوء والأدب المتبادل بين الرئيس القادم والآخر الذاهب، وبين هذا وذاك يجري التأكيد على عظمة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة في طبعتها الأمريكية بألوانها الفاقعة في المناظرات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين – الديمقراطي والجهوري – ثم المناظرات المثيرة بين مرشحي الحزبين. هذه المرة لم يكن الحال كذلك، فلا تحدث الرئيس ترامب إلى الرئيس المنتخب مهنئا وداعيا بالتوفيق، ولا اعترف بالنتيجة مؤكدا عبر جولات عديدة من التشاحن القضائي، أن الزيف هو الصفة الأساسية للانتخابات.

كان ذلك جديدا على (اللعبة السياسية) الأمريكية التي جرت تحت مظلة اعتقاد ديمقراطي سماه العالم السياسي الراحل روبرت دال (نظام الأمن المشترك)، حيث يكون لدى كل طرف في السباق الديمقراطي ثقة في أن الطرف الآخر سيلعب وفق قواعد اللعبة الديمقراطية، ويقبل الهزيمة إذا كان هذا هو مصيرها، ويعود للقتال في يوم آخر. هنا يكون تقييد القتال السياسي بالاحترام المتبادل، والثقة المتبادلة، وضبط النفس واحترام حق القوى السياسية المعارضة في الطعن والنقد، والثقة في أن الطرف الآخر لن يقضي عليها إذا وصل إلى السلطة، وضبط النفس في الأساليب التي تستخدم للتنافس على السلطة. وفي مقال نشر في دورية (الشئون الخارجية) في شهر يناير الماضي، وصف (لاري ديموند) الضرر الذي سببته (الكذبة الكبيرة) للرئيس السابق ترامب – أنه لم يخسر حقًا الانتخابات الرئاسية لعام 2020 – سامًا وطويل الأمد حيث لا يعتقد معظم الجمهوريين وما يصل إلى ثلث الجمهور أن الرئيس جو بايدن تم انتخابه بشكل شرعي. وقد وثقت مجموعة متنوعة من استطلاعات الرأي، باستخدام صيغ ومنهجيات مختلفة، رغبة متزايدة لدى الشعب الأمريكي للنظر في العنف السياسي أو التغاضي عنه. وعندما يصل الاستقطاب بين المعسكرين السياسيين إلى النقطة التي يعتبر كل طرف أن الآخر غير مقبول أخلاقيا، كتهديد وجودي لمستقبل البلاد، فإن الديمقراطية في خطر.

مناسبة الحديث عن ذلك هو انعقاد الجلسات العلنية للجنة التي شكلها الكونجرس للتحقيق في أحداث ذلك اليوم الذي أطلق عليه مراقبون اسم (الفتنة). وفي الواقع أن هذه لم تكن المرة الأولي التي يتم فيها استخدام المفهوم في الولايات المتحدة؛ ففي أعقاب الثورة الأمريكية ومع وضع الدستور الأمريكي، وانتخاب الرئيس جورج واشنطن لولايتين متتاليتين، وانتخاب الرئيس (جون آدمز) هبت رياح (الثورة الفرنسية) علي الدولة الأمريكية الوليدة. ما نقل عن هذه الثورة من أفكار وما أخذته من رياح ثورية على القارة الأوروبية، خلق تخوفا كبيرا في النظام السياسي الأمريكي من العودة إلى الحالة الثورية مرة أخري بكل ما فيها من معاناة وقلق وعدم استقرار. وكانت النتيجة هي إصدار الكونجرس قانون (الفتنة والغربة) الذي يقيد التبشير بأفكار الثورة الفرنسية، ويعاقب من يرددونها، ويعتقل القادمين من أوروبا حاملين للدعوة الثورية. ورغم أن هذا القانون جري وقف العمل به بعد عامين، فإن بعضا من مواده ظلت قائمة في القانون الأمريكي، وتحدث بها سياسيون خلال الحرب الأهلية والمرحلة (المكارثية) في التاريخ الأمريكي. الآن فإن (الفتنة) الجديدة تنبع ليس فقط من نتائج الانتخابات السابقة، وإنما كجزء من المرحلة المقبلة من التغيير السياسي في الولايات المتحدة والتي تبدأ بانتخابات التجديد النصفي للكونجرس والذي هو من ناحية يعكس حاليا انقساما داخل الحزب الجمهوري بين التابعين لترامب في التأكيد على الكذبة الكبرى، وهؤلاء الذين يرفضون هذا الادعاء ويرونه مهددا ومنهم عاملون في إدارة ترامب أهمهم نائبه مايك بنس والمدعي العام (بيل بار) وبعض من أسرته وحتى ابنته إيفانكا. وفي الحزب الديمقراطي يوجد انقسام من نوع آخر بين الجناح (التقدمي) الذي بات يتحدث عن (الاشتراكية) في الدولة الأمريكية، والآخر (المعتدل) الذي يري كما جري ذكره في مقال نشر مؤخرا في (الواشنطن بوست) أن الجناح الآخر يمهد الطريق لعودة ترامب إلى الحكم بسبب التطرف الشديد الذي يعتريه.

(فتنة) السادس من يناير الأمريكية ربما تكون ذروة الانقسام الأمريكي، ولكن الظاهرة ربما تعود إلى عقدين ماضيين عندما تصاعد الجمود السياسي، وتزايدت النبرة الأيديولوجية، ونفخ الإعلام وأدوات التواصل الاجتماعي في الخلافات بين المعسكرين وداخل كل منهما. بعض المحللين يأخذون ما جري في الولايات المتحدة إلى صعيد عالمي آخر حيث تواجه (الفكرة الديمقراطية) تحديات عالمية جاءت نتيجة انكشاف الديمقراطية الأمريكية الذي يظهر في جلسات استماع لجنة الكونجرس للتحقيق في الفتنة. ختم (لاري ديموند) مقاله الذي أشرت إليه بما يلي: هذه هي مفارقة الديمقراطية العالمية اليوم: مصير الحرية لا يزال يعتمد على قوة عظمى ديمقراطية معيبة للغاية وغير مستقرة.

نقلاً عن “الأهرام”

 

الكاتب
عبد المنعم سعيد

عنوان المقال

الفتنة الأمريكية

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.