"الفتح" يكشف حقيقة التنازل عن ترشيح الفياض ويفجر مفاجأة

"الفتح" يكشف حقيقة التنازل عن ترشيح الفياض ويفجر مفاجأة
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر "الفتح" يكشف حقيقة التنازل عن ترشيح الفياض ويفجر مفاجأة

شفق نيوز/ نفى تحالف الفتح، اليوم الخميس، ابلاغ زعيمه هادي العامري لراعي تحالف سائرون مقتدى الصدر استعداده لسحب ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، كاشفا ان الفياض ليس مرشح العامري لهذا المنصب.
وقال النائب عن التحالف حنين قدو، لشفق نيوز، ان “العامري لم يبلغ الصدر بهكذا خطوة، اطلاقا، فالعامري لم يرشح الفياض حتى يقرر الان سحب ترشيحه”. ردا على تقارير محلية افادت بذلك.
وبين قدو ان “الفياض هو مرشح رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وهو مصر على هذا الترشيح وله كامل الحرية بسحب الترشيح واختيار شخصية اخرى، ونحن داعمون لاي خطوة واختيار لعبدالمهدي”.
وكان مجلس النواب العراقي قد اخفق يوم الثلاثاء في التصويت على مناصب الوزراء الشاغرة في الحكومة الاتحادية الحالية.
ورافقت جلسة مجلس النواب التي كانت من المقرر ان تشهد التصويت على ما تبقى من وزراء فوضى عارمة ومشادات كلامية بين الاطراف المتصارعة على تلك الوزارات.
كان أغلب هؤلاء النواب ينتمون إلى كتلة يقودها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وحلفاء لهم على قائمة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي. واعترض هؤلاء على مرشحي رئيس الوزراء لحقيبتي الداخلية والدفاع اللتين يدور حولهما تنافس شديد.
وقال عبد المهدي في وقت لاحق إنه سينتظر أن يقترح البرلمان موعدا للتصويت، وهو ما يعني فعليا إلقاء الكرة في ملعبهم لاختيار أسماء مناسبة للحقائب الوزارية الثماني التي لا تزال شاغرة.
وتظهر الواقعة بوضوح عمق الخلاف بشأن من ينبغي تعيينه في المناصب الوزارية الباقية، وكذلك ضعف موقف عبد المهدي في مواجهة الانقسامات بين أقوى تكتلين في البرلمان.
كان التنافس بين الصدر وهادي العامري، الذي يقود فصيلا مسلحا مدعوما من إيران، حال دون تشكيل حكومة كاملة. وتضم الحكومة حتى الآن 14 من بين 22 وزيرا. ويقود الصدر والعامري أكبر كتلتين في البرلمان بعد الانتخابات العامة التي جرت في مايو أيار.
يقول الصدر إنه ينبغي تقديم مرشحين لا ينتمون إلى طرف سياسي. ويريد العامري تعيين حليفه فالح الفياض، القائد السابق لفصائل الحشد الشعبي التي تدعمها إيران، وزيرا للداخلية.
وقدم عبد المهدي اسماء المرشحين المطلوب نيل ثقة مجلس النواب في الجلسة وهم كالاتي: وزارة التعليم العالي: قصي عبد الوهاب السهيل، وزارة التربية: صِبا خير الدين الطائي، وزارة الثقافة: عبد الامير الحمداني، وزارة الهجرة والمهجرين: هناء عمانوئيل كوركيس، وزارة العدل: القاضي دارا نور الدين، وزارة التخطيط: نوري صباح حميد عبطان الدليمي، وزارة الداخلية: فالح فهد فيصل الفياض، وزارة الدفاع: فيصل فنر الفيصل الجربا.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر "الفتح" يكشف حقيقة التنازل عن ترشيح الفياض ويفجر مفاجأة نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

نائب يكشف عن تقارب كبير بشان الوزارات المتبقية ويرجح حسمها بنهاية الاسبوع الحالي

نائب يكشف عن تقارب كبير بشان الوزارات المتبقية ويرجح حسمها بنهاية الاسبوع الحالي اخبار العراق …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن