اخبار مسيحية

الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً  . والان الى التفاصيل.

روما (وكالة فيدس) – إن إعلان الإنجيل ، أي الخلاص الذي وعد به يسوع ، له سمات مميزة ، تكاد تكون “دلالات وراثية” تجعله لا يضاهى بأي إعلان للرسائل والبرامج السياسية والأخلاقية والدينية. أدرج البابا فرنسيس ووصفًا لخمسة منهم على الأقل خلال المقابلة العامة اليوم ، الأربعاء 25 كانون الثاني/يناير ، في الموعد الثالث لدورة التعليم المسيحي المكرّسة لحبّ البشارة بالإنجيل وغيرة المؤمن الرّسوليّة.

إن أول “عنصر محدد” يشير ضمنًا إلى أولئك الذين يتبعون يسوع بصفتهم “سيد البشارة” – بدأ البابا فرنسيس ، مشيرًا إلى المقطع الإنجيلي لعظة يسوع في الهيكل، الذي قرأ في بداية المقابلة العامة – الفرح. “إنّها بُشرى سرورٍ وفَرَح. البُشرَى السّارّة: لا يمكننا أن نتكلّم على يسوع بدون فرح، لأنّ الإيمان هو قصة حبّ مدهشة يجب أن نتشاركها. أن نشهد ليسوع، وأن نعمل شيئًا للآخرين باسمه، يعني، في طرقات الحياة، أنّنا نلنا عطيّة في غاية الجمال، لا تكفي أيّ كلمة للتعبير عنها. ولهذا عندما ينقص الفرح، بشارة الإنجيل لا تصل، لأنّه – الكلمة نفسها تقول ذلك – بُشرَى سارّة، بُشرَى فرح.”

العنصر الثاني الذي يرافق دائمًا إعلان هي ميزة التحرير ، بالنظر إلى أن يسوع نفسه| إنّه أُرسِلَ لِيعلن “لِلمَأسورينَ تَخلِيَةَ سَبيلِهم” (المرجع نفسه). هذا يعني أنّ الذي يبشر بالله لا يمكنُه أن يبحث عن أتباع، ولا يمكنُه أن يضغط على الآخرين، بل عليه أن يخفف عنهم: لا يفرض أثقالًا، بل يرفعها عنهم، ويحمل إليهم السّلام وليس الشّعور بالذنب. بالتأكيد، اتِّباع يسوع يتضمن الزّهد والتّضحيات. وعمومًا، إن كان كلّ شيء جميل يتطلّب ذلك، فكم بالحري واقع الحياة الحاسم!”

وقد أشار البابا إلى العنصر الثالث الذي يميز إعلان الإنجيل وهو النور: “قال يسوع إنّه جاء ليحمل إلى “العُميانِ عَودَةَ البَصَرِ” (المرجع نفسه). من المدهش أنّه في الكتَاب المقدّس بأكمله، قبل مجيء المسيح، لا نجد قط شفاء أعمى.” وأضاف الحبر الأعظم “لكن الشّفاء هنا لا يعني فقط الرؤيّة الجسديّة، بل النّور الذي يجعلنا نرى الحياة بطريقة جديدة. هناك ”مجيء إلى النّور“، ولادة جديدة تحدث فقط مع يسوع. وإن فكّرنا في ذلك، فهذه هي الطّريقة التي بدأت بها حياتنا المسيحية: بالمعمودية التي كانت تسمى في العصور القديمة ”الاستنارة“.

الجانب الرابع الذي ربطه الحبر الأعظم بإعلان الإنجيل هو “الشفاء”.قال يسوع إنّه جاء “ليُفَرِّجَ عنِ المَظلومين”. المظلوم هو من يشعر أنّه مسحوق، سحقته الحياة بأمرٍ ما: أمراض أو تعب، أو أثقال في القلب، أو إحساس بالذّنب، أو أخطاء ورذائل وخطايا”. كما أكد أسقف روما انّ أي شخص يحمل أعباء “هو بحاجة أيضًا إلى مغفرة. ومن يؤمن بيسوع يكون عنده هذا بالتّحديد ليعطيه للآخرين: قوّة المغفرة، التي تحرّر النّفس من كلّ دَيْن “. وتابع البابا بيرغوليو ، مذكّرًا بالصفة المميزة الخامسة التي ترافق إعلان الإنجيل – “مع المسيح تأتي دائمًا النّعمة التي تجعل الحياة جديدة ومدهشة. “إن إعلان يسوع يحمل معه دومًا “دهشة النعمة” ، للأنّنا لسنا نحن الذين نقوم بأمورٍ كبيرة، بل نعمة الرّبّ يسوع هي التي تعمل أمورًا غير متوقّعة، حتّى من خلالنا. وهذه هي مفاجآت الله”.
(ج.ف.) ( وكالة فيدس 25/1/2023)

 

الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً

ملاحظة: هذا الخبر الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً نشر أولاً على موقع (وكالة فيدس) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال. يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

 

معلومات عن الخبر : الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً

عرضنا لكم أعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر الفاتيكان – البابا فرنسيس: لا يمكن لمن يعلن إنجيل يسوع أن يكون حزيناً . نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم أخبار مسيحية. ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه أو الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

 

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.