اخبار مسيحية

الفاتيكان – البابا فرنسيس: إعلان الإنجيل ليس "نموذجًا ثقافيًا" يُفرض على الآخرين

روما – الحرية التي أعطاها المسيح بنفسه مجانًا للمعمَّدين هي “حداثة الحياة” ويمكن أن تشمل “كل شعب وثقافة”. وهي وخالية من الإغراءات والأخطاء التي ارتكبت مرات عديدة حتى في تاريخ التبشير من خلال الرغبة في فرض “نموذج ثقافي واحد” ، أو في وصف “نموذج حياة الآخرين الخاص كما لو كان الأكثر تقدمًا والأكثر جاذبية”. وهكذا رسم البابا فرنسيس بوضوح الخط الذي يفصل إعلان الإنجيل عن أي حملة ترويجية أو دعائية تهدف إلى فرض الأفكار والعقائد والنماذج الثقافية. وقد تحدّث البابا فرنسيس عن ذلك صباح اليوم الأربعاء 13 تشرين الاوّل/ أكتوبرفي مقابلته العامة مع المؤمنين واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول في مسيرة التعليم حول رسالة القديس بولس إلى أهل غلاطية .وأعاد أسقف روما اقتراح الديناميكيات الأولية التي يرتبط بها إعلان الإنجيل بتقاليد وثقافات بشرية مختلفة وانّ “القديس بولس” في الجزء الأول من تعليمه يقول” إنه بالنسبة للذين يتبعون المسيح، لا يهمُّ إن كان المرء يهوديًّا أو وثنيًّا، ولكنَّ “القِيمةُ لِلإِيمانِ العامِلِ بِالمَحبَّة”. حقيقة أنه بموت وقيامة يسوع المسيح، تحررنا من عبودية الخطيئة والموت. بعبارة أخرى: نحن أحرار لأننا تحررنا، لقد حرّرتنا النعمة وحرّرنا الحب، الذي أصبح القانون الأسمى والجديد للحياة المسيحية. لقد كان منتقدو بولس يهاجمونه بسبب هذه الحداثة، بحجة أنه قد اتخذ هذا الموقف بدافع الانتهازية الرعوية، أي “لكي يرضي الجميع”، مقلِّلاً من المتطلبات التي نالها من أقرب تقاليده الدينية. كما نرى، فإن الانتقاد إزاء كل حداثة إنجيلية ليس فقط في أيامنا هذه، وإنما يحمل تاريخًا طويلاً؛ فوي الجزء المركزي من التعليم المسيحي الذي أُلقي خلال المقابلة ، أكد البابا أن اتباع المسيح في الإيمان بالنسبة للقديس بولس “لا يعني قبول الإيمان التخلي عن قلب الثقافات والتقاليد، وإنما فقط عما يمكنه أن يعيق حداثة ونقاء الإنجيل.”انطلاقاً من كلمات القديس بولس ، أعاد البابا اقتراح السمات الأصيلة التي انتشرت بها العلاقة بين التبشير بالمسيح باعتباره المخلص الوحيد وتنوع السياقات الثقافية في هذا الإعلان عبر التقويم التاريخي للكنيسة: بالنسبة لنا بموت وقيامة الرب “البابا فرنسيس” لا يدخل في صراع مع الثقافات ، مع التقاليد التي تلقيناها ، بل يدخل فيها حرية جديدة ، حداثة محررة ، حرية الإنجيل. إن التحرر الذي تم الحصول عليه بالمعمودية ، في الواقع ، يسمح لنا باكتساب الكرامة الكاملة لأبناء الله ، بحيث ، بينما نظل متأصلين في جذورنا الثقافية ، في نفس الوقت ننفتح أنفسنا على عالمية الإيمان الذي يدخل في كل ثقافة ، فهي تعترف ببذور الحقيقة الموجودة وتطورها ، وتمتلئ بالخير الموجود فيها “. هناك العديد من الإغراءات للرغبة في أن نفرض نموذج حياة خاص بنا كما لو كان الأكثر تقدمًا والأكثر جاذبية- كما اعترف الحبر الأعظم . كم من الأخطاء قد ارتُكِبَت في تاريخ البشارة في الرغبة في فرض نموذج ثقافي واحد! وأضاف البابا: ومع ذلك، يجب الاعتراف بأن “االتطابق بكونه قاعدة حياة ليس أمرًا مسيحيًّا! الوَحدة نعم، التطابق لا! أحيانًا لم يتراجعوا حتى عن العنف، لتثبيت وجهة نظرهم الخاصة. لنفكر في الحروب. بهذه الطريقة، حُرمت الكنيسة من غنى تعابير محليّة عديدة حَملت معها التقاليد الثقافيّة لشعوب بأكملها. لكن هذا هو تمامًا عكس الحرّيّة المسيحيّة! على سبيل المثال، يتبادر إلى ذهني عندما تم تأكيد طريقة العمل الرسوليّ في الصين مع الأب ريتشي أو في الهند مع الأب دي نوبيلي. … [قال أحدٌ ما]: ”لا، هذا ليس مسيحيًّا!“. نعم، هو مسيحيّ في ثقافة الناس.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.