العيش فى المساحات الخضراء يقلل الحاجة إلى مسكنات الألم

قبل عشر سنوات كانت “راشيل ستانكليف” وهى خبيرة فى مجال الصحة العامة من أكسفورد تزور والدها فى مستشفى دورست ببريطانيا بعد إصابته بجلطة دماغية، عندما قررت نقله حول على كرسى متحرك للمساعدة فى تعزيز معنوياته.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، ألهمت التجربة “راشيل” عالمة الأوبئة والمنظمة الرائدة فى العالم لتحليل نتائج البحوث الصحية، لإطلاق NHS” “Forest، وهو مشروع خيرى يساعد المستشفيات على تحسين بيئاتها عن طريق زراعة الأشجار.

أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن المساحات الخضراء – وخاصة الأشجار – مفيدة لصحتنا الجسدية والعقلية، كما أن وجودها يسرع الشفاء من المرض وخفض مستويات التوتر.

تم تنفيذ مشروع راشيل أولاً فى مستشفى ألدر هاى للأطفال فى ليفربول، والذى أعيد تصميمه ليكون “المستشفى فى الحديقة” بعد أعمال البناء فى عام 2013.

وقالت راشيل: “لقد أعادوا توجيهه بحيث يكون بين مساحات خضراء وفيرة، وهدفنا هو جعل المكان أكثر ملاءمة للبيئة وصحة للمرضى والموظفين”.

وجدت دراسة أجريت عام 2011 فى اليابان أن قضاء خمس دقائق فقط فى هذه المناطق يساعد المرضى على الشعور بالهدوء والإيجابية والحماس للعمل على استرجاع القوة.

وأظهرت دراسة نشرت العام الماضى فى المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة أجراها علماء النفس بجامعة تشيبا فى اليابان، أنه حتى وجود أشجار بونساى فى أجنحة المستشفى يمكن أن يخفض مستويات إجهاد المرضى وحاجتهم إلى مسكنات الألم أو مشاكل العمليات الجراحية.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

حرق المزيد من الطاقة يمكن أن يزيد من الدهون البنية فى الجسم.. دراسة توضح

توصلت دراسة جديدة إلى أن محتوى الدهون البنية الموجودة في جسم الإنسان بالقرب من الجهاز …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن