اخبار عربية وعالمية

العربية | بريطانيا تحذر: مجاعة ستحدث إذا لم تحل أزمة قمح أوكرانيا – اخر الاخبار

وزير الخارجية البريطاني (أ ف ب)

وسط تحذيرات ومخاوف من نقص القمح بسبب الصراع الروسي الأوكراني ، الذي دخل يومه الـ 120 ، اتهمت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس موسكو بتسليح الجوع واستخدام الأمن الغذائي كأداة حرب قاسية من خلال منع ملايين الأطنان من الحبوب من المغادرة. الموانئ الأوكرانية ، وأضافت في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية تركي مولود جاويش أوغلو ، الخميس ، أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات قبل موسم الحصاد الجديد الشهر المقبل ، مع منح السفن التجارية ممرًا آمنًا ، من أجل منع العواقب الوخيمة. وقالت أيضًا إن “المملكة المتحدة ستقدم تجربتها الخاصة لأوكرانيا بشأن سبل تجاوز الحصار الروسي للموانئ لمغادرة حبوب البحر الأسود” ، لكنها في الوقت نفسه حذرت من أن ذلك سيتطلب جهدًا دوليًا.

عرقلة المفاوضات ، وأكدت دعم بلادها للمحادثات الخاصة بتصدير القمح ، متهمة موسكو بعرقلة المفاوضات. وأشارت إلى أن “السلوك الروسي في أوكرانيا يهدد العالم وعلينا الوقوف ضده”. من جهته ، قال وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو ، إن بلاده تتعامل بجدية مع مزاعم عن قيام القوات الروسية بسرقة حبوب أوكرانية ، وإنها تحقق في هذه المزاعم. وأضاف أن بلاده لن تسمح بإحضار الحبوب التي سرقتها روسيا أو أي دولة أخرى إلى تركيا ، بحسب رويترز.

وزيرة الخارجية البريطانية مع نظيرتها التركية (أ ف ب)
وزيرة الخارجية البريطانية مع نظيرتها التركية (أ ف ب)

وكان الغرب قد اتهم القوات الروسية بخنق الموانئ المطلة على البحر الأسود ومنع تصدير القمح والحبوب والسلع الأخرى من الأراضي الأوكرانية. كما أكدت المفوضية الأوروبية أن قرابة 20 مليون طن من القمح محاصرة في الموانئ. أدت تلك الأزمة إلى عقوبات غربية قاسية فُرضت عليها. وأعلنت الشهر الماضي أنها مستعدة لفتح ممر إنساني للسفن التي تحمل مواد غذائية لمغادرة الأراضي الأوكرانية ، لكن يجب رفع العقوبات في المقابل.

حقول القمح في أوكرانيا - رويترز
حقول القمح في أوكرانيا – رويترز

يشار إلى أنه بعد بدء عمليتها العسكرية على أراضي جارتها الغربية في 24 فبراير ، فرضت القوات الروسية سيطرتها البحرية على آزوف والبحر الأسود ، محاصرة الموانئ الأوكرانية في جنوب البلاد ، والتي عادة ما تكون تصدير الحبوب وخاصة القمح وزيت عباد الشمس عبر البحر الأسود ، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار عالميا ، وسط مخاوف من تأثر عدد من الدول ، خاصة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.