اخبار عربية وعالمية

العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة  . والان الى التفاصيل.

العراق .. "الاطار التنسيقي" يظهر امكانية تغيير اسم مرشحها لتشكيل الحكومة الجديدة

بغداد – (د ب أ):

أعرب زعيم فصيل “أهل الحق” الشيعي في العراق ، الشيخ قيس الخزعلي ، مساء اليوم الجمعة ، عن إمكانية تغيير اسم إطار التنسيق الشيعي لمرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة ، محمد شياع السوداني ، مع آخر في حال أن التيار الصدري قدم أي مشاكل ضده.

وقال الخزعلي زعيم ابرز فصيل مسلح في اطار التنسيق الشيعي في مقابلة مع قناة العراقية الحكومية “نرحب بدخول التيار الصدري الى الحكومة العراقية الجديدة التي شكلها الاطار التنسيقي الشيعي”. ونحن مستعدون لمنح التيار الصدري وحده 6 حقائب وزارية “.

واضاف “اذا كانت مشكلة العراق هي ترشيح الاطار التنسيقي للمرشح محمد شياع السوداني لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة فهو مستعد لاعتذار السوداني لتولي المنصب اذا كان التيار الصدري”. تقدم الحركة أي مشكلة أو وجهة نظر منطقية بخصوص ترشيحه ، وهم مستعدون في الإطار التنسيقي لتغييره “.

وشدد على أن “الإطار التنسيقي الشيعي قادر على تشكيل حكومة عراقية جديدة مستقرة بشرط أن تكون حكومة توافقية مع الجميع لضمان استقرارها ، ومستعدون لإشراك التيار الصدري في الحكومة المقبلة بتمثيل يتناسب مع القاعدة التي حصلت عليها في الانتخابات النيابية المبكرة “.

وكشف الخزعلي ، أن “كل قوى الإطار التنسيقي تدعم إجراء انتخابات نيابية مبكرة لإرضاء التيار الصدري بعد تعديل قانون الانتخابات وتحديد فترة زمنية. حتى الجانب التقني “.

وقال: “لا فرصة لتجديد ولاية رئيس حكومة تصريف الأعمال الحالي مصطفى الكاظمي في الحكومة التي ينوي الإطار التنسيقي تشكيلها ، وهذا قرار لا رجوع فيه ضمن الإطار التنسيقي”.

وأضاف: “نعمل حاليا على إرضاء التيار الصدري ومستعدون للاستماع لمطالب التيار الصدري ولا توجد فكرة لإرسال وفد للتفاوض مع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر”.

وأضاف أن “رؤيتنا للحكومة المقبلة هي أن يكون عمرها عام ونصف ، مكرسة لمحاربة الفساد وتقديم الخدمات وتحسين الوضع الاقتصادي وتوفير فرص العمل”.

واعترف الخزعلي “كنا ضمن الاطار التنسيقي لتعطيل تشكيل الحكومة وان وضع البلاد الان لا يطاق ونريد حوارا مع التيار الصدري ونحن جادون في تشكيل حكومة عراقية تعمل. لمحاربة الفساد ، وسيطلق سراح يد رئيس الوزراء المقبل بتسمية عدد من الحقائب الوزارية خاصة الخدمية “.

وقال الخزعلي: “نحتاج إلى خطوة جريئة لحصر السلاح في عناوين الأخبار في القوات المسلحة”.

 

العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة

ملاحظة: هذا الخبر العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة نشر أولاً على موقع (مصراوي) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال. يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

 

معلومات عن الخبر : العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة

عرضنا لكم اعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر العراق.. “الإطار التنسيقي” يبدي إمكانية تغيير اسم مرشحه لتشكيل الحكومة الجديدة . نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم اخبار عربية وعالمية. ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

 

تابع موقع مانكيش نت على جوجل نيوز

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.